مرض تصلب الشرايين

يعد مرض تصلب الشرايين من أشهر الأمراض المرتبطة بارتفاع نسبة الكوليسترول في الجسم. والتي يحتمل أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا تم إهمالها.

0 20

مرض تصلب الشرايين (Atherosclerosis) أو تكلس الشرايين، ما أعراض الإصابة به، وكيف يمكن علاج تصلب الشرايين، وهل يمكن الشفاء منه؟

ما هو مرض تصلب الشرايين؟

هو ضيق في الشرايين ناجم عن تراكم الترسبات. الشرايين هي الأوعية الدموية التي تحمل الأكسجين والمواد الغذائية من قلبك إلى بقية الجسم.

كلما تقدمت في العمر، تتجمع الدهون والكولسترول والكلسيوم في الشرايين. تراكم هذه الترسبات يعوق دون تدفق الدم عبر الشرايين. قد يحدث هذا الأمر في أي شريان في جسدك. بما في ذلك، فهناك تصلب شرايين القلب، وتصلب الشرايين في اليد، وتصلب شرايين الساق.

يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى نقص الدم والأكسجين في أنسجة الجسم المختلفة، وقد تتكسر هذه الرواسب مما يتسبب في حدوث جلطة دموية، وإذا تركت الحالة دون علاج، قد يؤدي تكلس الشرايين إلى نوبة قلبية، أو سكتة دماغية، أو فشل في القلب.


أسباب الإصابة بمرض تكلس الشرايين

تبطن الشرايين بطبقة رقيقة تسمى البطانة حيث يحدث تصلب الشرايين عندما يحدث تلف في هذه البطانة. بعض الأسباب الشائعة لتكلس الشرايين على سبيل المثال:

يؤدي هذا التلف إلى تراكم الرواسب على جدار الشرايين.

“اقرأ أيضا عن: تيبس العضلات


أعراض مرض تكلس الشرايين

غالباً، لا تظهر أعراض هذه الحالة حتى يحدث انسداد الشرايين. تشمل الأعراض الشائعة:

  • ألم في الصدر.
  • ألم في الساق والذراع، أو أي مكان آخر به شريان مسدود.
  • ضيق التنفس.
  • الإعياء.
  • ضعف عضلات الساقين بسبب قلة الدورة الدموية.

من المهم أيضًا، معرفة أعراض النوبة القلبية والسكتة الدماغية؛ لأن كلاً منهما قد ينجم عن تكلس الشرايين.

تشمل أعراض النوبة القلبية:

  • ألم في الصدر.
  • ألم في الكتفين والظهر والعنق والذراعين والفك.
  • وجع في البطن.
  • ضيق التنفس.
  • العرق.
  • الغثيان.
  • القيء.

أما أعراض السكتة الدماغية فتشمل:

أقرأ ايضا عن: فوائد تناول مكملات الكولاجين


كيفية تشخيص مرض تصلب الشرايين

لتشخيص تكلس الشرايين، سوف يقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني للتحقق من:

  • النبض الضعيف.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • انتفاخ غير طبيعي، أو اتساع الشريان بسبب ضعف الجدار.
  • بطء التئام الجروح.
سيقوم طبيبك بسماع القلب لمعرفة ما إذا كان لديك أي أصوات غير طبيعية، وفي حال اعتقد الطبيب أنك مصاب بتكلس الشرايين سوف يطلب المزيد من الفحوصات.

تشمل هذه الفحوصات:

  • تحاليل الدم للتحقق من مستوى الكوليسترول.
  • الموجات فوق الصوتية لمعرفة ما إذا كان الشريان مسدود.
  • رسم القلب الكهربي.
  • الأشعة المقطعية للشرايين الكبيرة.
  • تصوير الأوعية الدموية بالرنين المغناطيسي.
  • اختبار التحمل، الذي يراقب معدل ضربات القلب وضغط الدم أثناء التمرن على جهاز المشي.

اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية للحوادث المرورية


علاج تصلب الشرايين

 

يتضمن العلاج تغيير نمط حياتك الحالي؛ لتقليل كمية الدهون والكوليسترول التي تستهلكها. مع ذلك، قد تحتاج أيضًا إلى ممارسة المزيد من الرياضة لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية.

ما لم يكن تصلب المرض شديدًا، قد يوصي طبيبك بتغيير نمط الحياة كخطوة أولية للعلاج. كذلك قد تحتاج أيضًا إلى علاجات طبية إضافية، مثل الأدوية أو الجراحة.

الأدوية

يمكن أن تساعد الأدوية في منع تصلب الشرايين، وتشمل:

  • أدوية خفض الكوليسترول.
  • مدرات البول؛ للمساعدة في خفض ضغط الدم.
  • مضادات التخثر، على سبيل المثال الأسبرين؛ لمنع تخسر الدم وانسداد الشرايين.

“اقرأ أيضًا: أعراض ارتفاع الضغط الشرياني

أعشاب لعلاج تصلب الشرايين

من الممكن أن تساهم بعض الأعشاب في تخفيف حدة الإصابة بتكلس الشرايين، ولكن ذلك في حال إذا كانت الحالة في بدايتها بحيث يساهم في علاج تصلب الشرايين، على سبيل المثال:

زيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون على مضادات للأكسدة بشكل وفير حيث تساعد في هذه علاج تصلب الشرايين عن طريق خفض نسبة الكوليستيرول الضار.

علاج تصلب الشرايين بالكركم

الكركم من الأعشاب المفيدة للغاية، فهو يحتوي على مضادات للأكسدة تساهم في تخفيف حدة الالتهابات الموجودة في جدر الشرايين، والتي تكون مصاحبة لمرض تكلس الشرايين، أيضًا يخفض من نسبة الكوليستيرول الضار بالجسم.

الجراحة

قد تكون الجراحة ضرورية، إذا كانت الأعراض شديدة، أو إذا كانت أنسجة العضلات أو الجلد مهددة.

أطعمة تساعد في علاج تكلس الشرايين

اتباعك لنظام غذائي صحي يمكن أن يقل من مرض تكلس الشرايين، بل يمكن أن يكون أحد وسائل علاج تصلب الشرايين، اتبع النظام الآتي:

أطعمة غنية بأوميجا 3

وهذه تساهم في تقليل نسبة الدهون الثلاثية، كما تقلل من التهابات الأوعية الدموية كالأسماك دهنية مثل: الرنجة، والسردين، والماكريل، وسمك التونة.

هل تعلم ما هو: فيتامين ك2

مكسرات

مثل اللوز والجوز وغيرها من المكسرات، تقلل من كمية الرواسب التي تسد الأوعية الدموية حيث تساعد على خفض الدهون الضارة.

خضراوات ورقية

بالطبع تناول الخضراوات الورقية من شأنه تقليل نسبة الدهون الضارة، وتقليل تراكمها بالشرايين.

الفواكه

تحتوي الفواكه على العديد من الفيتامينات، وهذه تقلل أيضًا من ترسب الدهون والمواد الضارة بالشرايين، وسيكون من الأفضل إضافة البطيخ والأفوكادو إلى نظامك الغذائي.

تجنب الموالح والأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة. كذلك الأطعمة المملحة تزيد من ضغط الدم، وهذا يزيد من سوء حالة المصاب بمرض تكلس الشرايين، أيضًا المواد الحافظة تزيد من أكسدة الدهون الضارة بالجسم.

اقرأ أيضًا: ضيق التنفس


مضاعفات تصلب الشرايين

يمكن أن يسبب تكلس الشرايين:

يرتبط أيضًا بالأمراض التالية:

اقرأ أيضًا: نظام الاستئصال بالموجات الدقيقة


الوقاية من مرض تصلب الشرايين

لاسيما قد تساعد تغييرات نمط الحياة على الوقاية من تكلس الشرايين، وأيضًا علاجه خاصةً للأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

إليك هذه النصائح:

  • تناول غذاء صحي يحتوي على نسب منخفضة من الدهون المشبعة والكوليسترول.
  • قم بإضافة السمك إلى نظامك الغذائي مرتين في الأسبوع.
  • الحصول على قدر كافي من التمارين الرياضية كل أسبوع.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • فقدان الوزن في حال كنت تعاني من السمنة.
  • التقليل من التوتر.
  • علاج الحالات المرتبطة بتكلس الشرايين، على سبيل المثال: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول في الدم، ومرض السكري.

اقرأ أيضًا: مرض تصلب الجلد المحدود


بالطبع لا يمكن عكس تصلب الشرايين، ومع ذلك فإن علاج السبب الكامن وراءه، واتباع نمط حياة صحي، يمكن أن يساعد في إبطاء الحالة أو منع تدهورها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد