اصابع اليد الصناعية

سالم العلي
نشرت منذ شهر واحد يوم 19 أبريل, 2024
بواسطة سالم العليتعديل Batol Ahmad
اصابع اليد الصناعية

أصابع اليد الصناعية تعد بديلاً الأصابع الطبيعية في حالات البتر، فالأصابع من أهم أعضاء الجسم التي تسمح للإنسان بالتواصل والقيام بالأعمال والأنشطة اليومية التي يحتاجها أي شخص.

زراعة أصابع اليد المبتورة وعيوبها

فقدان اليد أو جزء منها بسبب حوادث بتر الأصابع أو تشوهها ولادياً يسبب مشاكل نفسية واجتماعية للشخص المصاب. ولهذا السبب يفكر كثير من المصابين بحالات قطع أو بتر أصابع اليد في حلول جراحية لتجميل وعلاج مشكلة فقدان هذه الأطراف الحيوية.

عادة ما يبحث المصاب عن حل جراحي دائم وهو عملية زراعة أصابع اليد ولكنهم يتفاجؤون بأن هذا الحل غير متوفر في بلادهم أو لا يمكن إجراؤه بسبب تعقيدات كثيرة تمنع تطبيقه. لكن هناك حل آخر، وهو أصابع اليد الصناعية.
من المعوقات التي تواجه عملية زراعة أصابع اليد:

  1.  الحاجة إلى متبرع متوفى قبل وقت بسيط وما زالت أعضاؤه حيوية.
  2. أخذ موافقة أهل الشخص المتوفى لإتمام عملية التبرع بأصابع اليد.
  3. يجب أن تتطابق أنسجة المتبرع والمتبَرَع له بنسبة كبيرة وإلا فإن جسم المتبرع له سيرفض الأصابع المزروعة.
  4. يزيد الأمر تعقيداً أنه يتم إعطاء المتبرع له أدوية وحقن لتثبيط المناعة وتخفيف احتمالية رفض جسمه للجزء المزروع مما يؤدي إلى خفض مناعة الجسم واحتمالية الإصابة بأمراض أخرى بعضها خطير.

قالب الصور الجديد ب…قالب الصور الجديد باستخدام الموبايل 2023

اصابع اليد الصناعية كبديل لعملية زراعة الاصابع المبتورة

البديل الأمثل لعملية زراعة الأصابع المبتورة هو عمل تعويضات صناعية تجميلية مصنوعة من مواد سيليكونية عالية الجودة.

المزايا

  • لها نفس شكل ولون جلد المريض.
  • يمكن خلعها و تركيبها حسب الحاجة.
  • اصابع اليد أو القدم الصناعية هي أطراف تجميلية بالمقام الأول ولكن يمكن أن تساعد المريض لدرجة معينة في مسك بعض الأدوات بالاضافة الى تحسين نفسية المريض وثقته بنفسه وتحسين نوعية حياته و نظرة المجتمع له.
  • المادة المستخدمة في تصنيع تلك الاصابع هي مادة السيليكون الطبي التي لا تؤذي الجلد و لا تسبب حساسية.
  • يمكن تنظيفها بشكل يومي بالماء الدافئ والصابون الذي لا يحتوي على مواد مبيضة مثل الكلور.
  • تحتاج أصابع اليد الصناعية إلى استبدال كل ١٨ الى ٢٤ شهراً بسبب تغير اللون الناتج عن اشعة الشمس والعوامل الجوية الاخرى.

التطورات المستقبلية لاصابع اليد الصناعية

إنها مصنوعة من مواد أكثر صلابة من الجلد الحقيقي. ومع ذلك، يعمل الباحثون على تطوير بدائل صناعية لليد والأصابع في المستقبل تستجيب للضغط مثل اليد الطبيعية. في عام 2011، نشرت مجلة الهندسة العصبية وإعادة التأهيل دراسة “المسافة البادئة لليد” التي فحصت مقدار الضغط المطبق على مناطق مختلفة من اليد الطبيعية أثناء المصافحة، حيث قد تساعد تلك المعلومات في التطوير المستقبلي للجلد التعويضي باستخدام أجهزة استشعار وإلكترونيات تعمل باللمس لمحاكاة استجابة الجلد الطبيعي وتحسين رضا المستخدمين.

اقرأ المزيد:

اصابع اليد الصناعية البديل الأكثر سهولة وتوافراً من عمليات زرع الأصابع في حالات البتر والتشوهات الخلقية.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة