الزيوت العطرية للجسم، ما هي فوائدها وأهم أنواعها

aromatic oils

الزيوت العطرية للجسم؛ ما هي أنواع الزيوت العطرية وفوائدها، وكيف يمكن استخدامها للحد من الأمراض وتخفيف الآلام.

0 20

الزيوت العطرية للجسم، تعد الزيوت العطرية من الأعشاب الطبيّة التي تفيد جسم الإنسان، ذلك لأنّها تساهم في تعزيز صِحَّته، كما أنّها تحارب الأمراض، وتساهم في تخفيف الآلام، وتحدّ  من اَلتَّشَنُّجَات والقلق، فما هي أشهر أنواع الزيوت العطرية، وما هي  فوائد الزيوت العطرية للجسم وطرق استخدامها؟


تعريف الزيوت العطرية

الزيت العطريّ هي عبارة عن تركيب طبيعي يستخلص من النبات والأزهار. إضافة على أنّها تتميز  بروائح عطرة تنعش الجسد، ومن المتعارف عليه أنّ هذه الزيوت تستخلص بوساطة مركبات طبيعيّة خاصة، وفي بعض الأحيان يمزج مع قشور الفاكهة الطازجة.  ومن المتعارف عليه أنّ المصريين القدماء هم أوّل من استخدموا هذه الزيوت، حتّى أضحت من تقاليدهم التي تنقل من جيل إلى جيل.


أهم أنواع الزيوت العطرية للجسم

لا بد أنّ نشير إلى أنّ هذه الزيوت كثيرة ومتنوّعة، إذ هناك تقريبًا أكثر من 90 نوعًا، ونظرًا لضرورة الحصر لا الاختصار سنذكر أهمّها:

  • الزيت الخاص بشجرة الشاي: هدفه الأساسي تقوية المناعة، كما أنّه يحارب الالتهابات، ويعالج حب الشباب. ويستخدم هذا الزيت مرطبًا للبشرة لأنّه يمنع جفافها، ويستعمل أيضًا لعلاج الأكزيما والتصبغات الجلديّة. ومن فوائده أيضًا أنّه يخفف من الدهون الموجودة في البشرة الدهنية، وحتى أنّه يوضع على البشرة كواقِ من الشمس.
  • زيت النعناع: هدفه الأساسي تحسين عملية الهضم، كما أنّه يقوم بفتح المجاري التنفسيّة، ويحدّ من مسببات الحساسيّة، ناهيك على أنه يغذي الشعر ويجعل ملمسه ناعمًا كالحرير، نجد أن زيت النعناع له خصائص تساعد في تحسين تدفق الدورة الدموية واسترخاء العضلات، إضافة إلى ذلك فهو يساهم  في علاج الصداع.
  • زيت اللافاندر : يخفف هذا الزيت من حدّة التوتّر، كما يحثُّ على الاسترخاء. وهذا النوع مناسب للأطفال لأنّه يخفف نوبات الغضب، ويُسكّن الألم، ويخفض الحرارة، ويزيل الإرهاق.
  • زيت الياسمين: يحدّ من الاكتئاب، كما أنّه يقاوم الالتهابات والميكروبات ويقويّ جهاز المناعة، لذا يستخدم على الجروح الخارجيّة بغية تعقيمها، ومنها من التلوّث، كما أنّه يزيد الرغبة الجنسيّة. 
  • زيت البابونج:  هدفه الأساسي الحد من التوتر. كما  يخلّصك من الألم والاحمرار الناتج من حبّ الشباب، ويحدّ من خطر الإصابة بالالتهابات الجلدية.
  • الزيت الذي يستخرج من الورد: يحارب الأرق إضافة إلى أنّه يحتوي على ما يعرف بمضادات أكسدة هدفها الأساسي حماية البشرة من الفطريات والميكروبات. ناهيك عن ترطيب البشرة وجعلها ناعمة الملمس، ويقضي على حبّ الشباب
  • زيت الصندل:  يخفف هذا الزيت من حدّة التوتّر. كما أن يُرطّب البشرة ويحميها  من الشيخوخة المبكرة، كما يمنع ظهور البثور في الجلد، ويساهم في تفتيح البشرة، ويمكنك استعماله كواقٍ للشمس.
  • زيت الليمون: يقوم هذا الزيت بتقوية المناعة، كما أنّه يعالج الصداع، ويقضي على الالتهابات، كما يمكنه حماية الجسم من بعض الأمراض منها التيفوئيد والملاريا.

فوائد الزيت العطري للجسم

تتجلّى فوائد الزيوت العطرية للجسم في الآتي:

  • تحدّ الزيوت من كثرة الاكتئاب والتوتر.
  • تعالج الصّداع، ويعدّ زيت النعناع وزيت البنفسج من أهم هذه الزيوت التي تخفّف من حدّة الصّداع.
  •  إعادة التوازن الهرموني. إذ تساعد في محاربة الخلل الهرموني، وبشكل خاص الإضراب الهرموني لدى النساء مثل تكيّس المبايض، وانقطاع المعاد.
  • تعالج الأعراض المزعجة المرافقة لعسر الهضم، مِثَالاً على ذلك: الإسهال والامساك، وتشنجات المعدة.
  • تساهم في رفع مستوى المناعة، كما تعالج الالتهابات الحادّة. ومن هذه الزيوت نذكر: زيت القرفة، زيت الليمون، زيت شجرة المُرّة.
  • تعزز صحّة الشّعر. كما أنّها تُحارب شيخوخة البشرة، وتحميها من أشعّة الشمس ما فوق البنفسجيّة. ناهيك عن أنها تحارب  الأمراض الجلدية مثل التصبغات الجلدية، والإكزيما والكلف.
  • تساهم في رفع مستوى المناعة، كما يعالج الالتهابات الحادّة. ومن هذه الزيوت نذكر: زيت القرفة، زيت الليمون، زيت شجرة المُرّة.
  • تعزز صحّة الشّعر. كما أنّها تُحارب شيخوخة البشرة، وتحميها من أشعّة الشمس ما فوق البنفسجيّة. ناهيك عن أنها تحارب  الأمراض الجلدية مثل التصبغات الجلدية، والإكزيما والكلف.
  • تزيد الزيوت من مستوى الطاقة، وتحسّن وظائف الدماغ، وتزيل السموم من الجسم.

كيفية استخدام الزيت العطري للجسم

قبل التكلم على كيفية استخدام الزيت يجدر بنا أن نذكر أنّ هذه الزيوت لا تؤخذ بوساطة الفم، لأنّها قد تؤدّي إلى تسمّم، لذا هي فقط تستعمل للاستخدام الخارجيّ فقط . وتتمظهر طرق العلاج في الآتي:

يمكنك أولاً استخدام العلاج عن طريق استنشاق رائحة الزيوت العطرية. إذ يمكنك وضع بضع من قطرات الزيوت في وعاء مغليّ، ومن ثم تستنشق البخار، بغية تطهير الجهاز التنفسيّ، وهذا الأمر يساعد أيضًا على إزالة الاحتقان من الجيوب الأنفيّة. وهذه الطريقة تساعد على  تهدئة الأعصاب، ويخفف من ضغط الدم، ويعدّل مستوى الهرمون.

من ثّم نستطيع استخدام الزيوت العطرية من خلال التطبيق الموضعي، وذلك من خلال تدليك هذه الزيوت على البشرة، بغية تعزيز الدورة الدمويّة، ومن الجدير ذكره أنّ بعض الزيوت العطرية لا توضع على البشرة مباشرة يجب لأنّها تخفّف بوساطة وضع كميات قليلة من المياه. كما يمكنك تدليك فروة الرأس بالزيت بغية تعزيز نمو الشّعر بشكل صحيّ.

وفي الأخير يمكنك إضافة بضع قطرات من الزيت إلى حوض الاستحمام، أو إلى غسول الوجه.


كيفية استخلاص الزيوت العطرية

لقدّ أدّى العرب دورًا مهمًّا في استخراج هذه الزيوت. إذ قاموا بتبخيرها وتكثيفها وتقطيرها بوساطة العديد من العلماء. ومن هؤلاء العلماء نذكر:

  •   ابن سينا الذي عمل على استخراجها وفق طرق نقية ومركزة.
  • جابر بن حيان، الذي  قام باستخلاص الزيت العطري.

وتتمظهر طرق استخلاص الزيت في ما يلي:

  • أولاً يقوم العالم بتقطير الزيت حتّى يجعله نظيفًا.
  • من ثمّ يستخلص المنتجات العضويّة منه.
  •  وصولًا إلى العصر  الهيدروليكي، الذي ينتهي بالتحلل الأنزيمي.

ما هي أضرار الزيت العطري للجسم؟

على الرغم من أنّ هذه الزيوت تُعدّ من الأعشاب الطبيعيّة المفيدة، إلّا أنّ استخدامها بطريقة غير صحيحة، قد يؤدّي إلى العديد من الأضرار التي تتجلّى في الآتي:

  • الإصابة بطفح جلديّ قويّ، إذا وضعته بشكل مباشر على الجلد، من دون تخفيفه بالماء، أو الاكثار من استعماله.
  • قد تؤدّي كثرة استنشاقه إلى صداع في الرأس نتيجة الرائحة القوية التي تتمتع بها بعض الزيوت.
  • وفي الأخير قد يُسبّب الزّيت حساسيّة قويّة مثل السعال أو الربو لدى بعض الأشخاص.

الأطفال والزيت العطري

يمكن استخدام هذه الزيوت للأطفال، لكنّ يجب تقليل من الكميات المستخدمة، ذلك لأنّ بشرة الأطفال حسّاسة. ولا بد أن نشير إلى أنّ الكميّة المستخدمة  لدى الكبار يجب أن تتراوح بين 8 إلى  12 قطرة من الزيت، بينما  الكمية المطلوبة لدى الأطفال يجب أن  تتراوح بين قطرة إلى 3 قطرات.


في ختام هذا المقال نوجز جملة ما توصّلنا إليه ألا وهو: تعريف عن الزيوت العطرية، إضافة إلى تقديم ملعومات عن أنواع هذه الزيوت، وصولاً إلى شرح فوائد الزيوت العطرية للجسم، إضافة إلى ذكر بعض أضرارها.