صندوق النقد العربي يطلق تقريره الاقتصادي لعام 2020/2021

Arab monetary fund launche economicreport

صندوق النقد العربي يطلق تقريره الاقتصادي لعام 2020/2021 يواجه الاقتصاد العالمي ظروفاً استثنائية بسبب تداعيات الجائحة العالمية كورونا.

0 12

صندوق النقد العربي، بحلول عام 2020 يواجه الاقتصاد العالمي ظروفاً استثنائية وخطيرة بسبب تداعيات الجائحة العالمية كورونا، والذي يتوقع على أثره أن يدخل الاقتصاد العالمي والتجارة الدولية في مرحلة ركود، قد تكون أسوأ من الركود المسجل خلال الأزمة المالية العالمية.


ما هو صندوق النقد العربي

صندوق النقد العربي هو منظمة عربية إقليمية، تأسست عام 1976، وبدأت أولى عملياتها فى عام 1977، وهي منظمة تعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية، ومقره في عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وأصدر صندوق النقد العربي تقريره الاقتصادي لعام 2020/2021، موضحاً مختلف النقاط الاقتصادية الخاصة بالدول العربية، خاصة مع تداعيات أزمة الوباء العالمى كورونا.


البيئة الاقتصادية الدولية وانعكاساتها على الدول العربية

اتجاهات النمو العالمي

خفض صندوق النقد الدولي توقعاته في شهر يناير الماضي من عام 2020 لمعدل نمو الاقتصاد العالمي إلي 3.3%، وذلك بسبب تعرض النشاط الاقتصادي العالمي للعديد من المفاجآت السلبية في اقتصاديات الأسواق الصاعدة كالهند؛ مشيراً إلي أن الأولوية الحالية تتمثل في التعاون بين جميع الأطراف والدول، لتجاوز التداعي الاقتصادي الحالي من خلال:

  • تنفيذ حزمة من السياسات النقدية التحفيزية علي خلفية الحيز النقدي والمالي المتاح لكل دولة.
  • ضرورة إصلاح النظام التجاري العالمي.
  • ضرورة الحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري.
  • دعم النظام الضريبي الدولي.

“اقرأ أيضا: منح دراسة الطب في تركيا

معدل نمو الاقتصاد العالمي 2019

تأثر معدل نمو الاقتصاد العالمي في عام 2019 بتباطؤ النشاط الاقتصادي في كثير من الدول، بسبب التوترات التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، مما ساهم في انخفاض معدل نمو الناتج المحلى الإجمالي للعالم إلى 2.9%، مقابل 3.3% لمستوى عام 2018؛ وبحلول عام 2020، يواجه الاقتصاد العالمي ظروفاً استثنائية وخطيرة، بسبب تداعيات الجائحة العالمية كورونا، والذي يتوقع على أثره أن يدخل الاقتصاد العالمي والتجارة الدولية في مرحلة ركود، قد تكون أسوأ من الركود المسجل خلال الأزمة المالية العالمية.

أسواق النفط الدولية

قال صندوق النقد العربي في تقريره أنه من المتوقع انخفاض معدل نمو الطلب على النفط في عام 2020، نتيجة الضعف المتوقع للنشاط الاقتصادي العالمي، في ظل تداعيات أزمة كورونا المستجد، في مقابل استمرار العرض من الدول المنتجة للنفط في الأسواق الدولية، والذي يؤدى إلى تراجع أسعار النفط الدولية في عام 2020، ومعاودة الارتفاع في عام 2021 على أثر التعافي التدريجي المتوقع.

“اقرأ أيضا: كورونا وشهر رمضان، تأثير الفيروس على الشهر الفضيل


توقعات الأداء الاقتصادي الكلي للدول العربية

معدل النمو في الدول العربية

وفي ظل التداعيات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، أفاد تقرير صندوق النقد العربي بأنه من المتوقع انخفاض معدل نمو الدول العربية في عام 2020، إلى قرابة نصف مستوياته المتوقعة قبل انتشار الفيروس؛ وذلك بافتراض تمكن العالم من احتواء الآثار المباشرة والغير مباشرة للفيروس خلال النصف الأول من العام، وعدم حدوث عمليات “إغلاق” واسعة النطاق.

وقد تبنت الحكومات العربية، ممثلة في كل من البنوك المركزية ووزارات المالية، مجموعة من الحزم التحفيزية قيمتها 180 مليار دولار، لتعزيز الإنفاق على الصحة، ودعم القطاعات الاقتصادية والفئات المتضررة.

“اقرأ أيضا: صندوق النقد الدولي

معدل التضخم

توقع صندوق النقد العربي تأثر معدلات التضخم في عام 2020، بآثار وباء كورونا العالمي على عدة مستويات كالتالي:

  •  انخفاض العرض والطلب.
  • انخفاض الأسعار العالمية للنفط.
  •  توقع ظهور ضغوط تضخمية خلال عام 2021 في ظل التعافي المتوقع للطلب العالمي والمحلي، والأسعار العالمية للنفط.

السياسة النقدية

تراجعت أسعار الفائدة الرسمية خلال الربع الأول من عام 2020، في عدد من الدول العربية، بما يتراوح بين 1.5 إلى 3.0 نقطة مئوية، تماشياً مع قرارات مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، بهدف التخفيف من حدة التطورات المرتبطة بفيروس كورونا على معدلات الائتمان الممنوح؛ واعتمدت البنوك المركزية العربية مجموعة من السياسات النقدية، لتوفير السيولة الكافية ودعم القطاعات المالية.

“اقرأ أيضا: مشكلة البطالة | الأسباب والآثار الاقتصادية وكيفية العلاج

الموازنة العامة والأوضاع المالية

توقع صندوق النقد العربي تضاعف نسبة العجز في الموازنة العامة المجمعة للدول العربية، مقارنة بالناتج المحلى في عام 2020 بسبب:

  • الانخفاض المتوقع في الإيرادات الضريبية والنفطية.
  • ارتفاع النفقات العامة لمواجهة الفيروس.

ومن المتوقع استمرار العجز في عام 2021.

أداء القطاع الخارجي

أفاد الصندوق أنه من المتوقع تأثر مستوى الصادرات النفطية وغير النفطية، وتأثر بنود المتحصلات في ميزان المعاملات التجارية، كمتحصلات السياحة وتحويلات العاملين بالخارج، بسبب فيروس كورونا المستجد؛ ومن المتوقع تحسن الأوضاع الخارجية للدول العربية، ليسجل الميزان الحالي فائضاً في عام 2021.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد