خل تفاح وفوائده الصحية

Apple cider vinegar health benefits

خل التفاح هو علاج منزلي شائع، لقد استخدمه الناس لقرون في الطبخ والطب،
ويدعي الكثير أنه يمكن أن يخفف مجموعة واسعة من الشكاوى الصحية.

0 16

يعد خل التفاح (Apple cider vinegar) من العلاجات المنزلية والطبية التي تتميز بعدة خصائص صحية. وبالتالي، ما هي دواعي استخدام مكون خل التفاح، وكيف يمكن استخدامه، وما هي الجرعة المناسبة الآمنة منه؟


نبذة عن خل التفاح

يحتوي خل التفاح على خصائص صحية مختلفة، بما في ذلك التأثيرات المضادة للميكروبات ومضادات الأكسدة. والأكثر من ذلك، تشير الدلائل إلى أنها قد تقدم فوائد صحية، مثل:

  • المساعدة على فقدان الوزن.
  • خفض نسبة الكوليسترول.
  • خفض مستويات السكر في الدم.
  • تحسين أعراض مرض السكري.

لكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل أن يتم التوصية به كعلاج بديل.


1. خل التفاح غني بالمواد الصحية

يتم تصنيع خل التفاح من خلال عملية تتكون من خطوتين:

  1.  تُعرض الشركة المصنعة التفاح المسحوق إلى الخميرة، والتي تخمر السكريات وتحولها إلى كحول.
  2. يضيفون البكتيريا لزيادة تخمر الكحول، وتحويله إلى حمض الأسيتيك – المركب النشط الرئيسي في الخل.

حمض الخليك يعطي الخل رائحة حامضية ونكهة قوية، حيث يعتقد الباحثون أن هذا الحمض مسؤول عن الفوائد الصحية لخل التفاح. كما أن خل التفاح يحتوي على  5-6٪ حمض أسيتيك. كذلك يحتوي خل التفاح العضوي غير المصفى أيضًا على مادة تسمى “الأم”، والتي تتكون من خيوط من البروتينات والإنزيمات والبكتيريا الصديقة التي تعطي المنتج مظهرًا غامضًا.

يعتقد بعض الناس أن “الأم” مسؤولة عن معظم فوائدها الصحية، على الرغم من عدم وجود دراسات حاليًا لدعم ذلك. في حين أن خل التفاح لا يحتوي على العديد من الفيتامينات أو المعادن، فإنه يوفر كمية صغيرة من البوتاسيوم. كما تحتوي العلامات التجارية عالية الجودة أيضًا على بعض الأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة.


2. يمكن أن يساعد خل التفاح في قتل البكتيريا الضارة

يمكن أن يساعد الخل في قتل مسببات الأمراض، بما في ذلك البكتيريا، حيث يستخدم الناس تقليديًا الخل للتنظيف والتطهير، وعلاج فطريات الأظافر والقمل والثآليل والتهابات الأذن. كما استخدم أبقراط، والد الطب الحديث، الخل لتنظيف الجروح منذ أكثر من 2000 عام.

الخل هو أيضًا مادة حافظة للطعام، وتظهر الدراسات أنه يمنع البكتيريا مثل الإشريكية القولونية من النمو وإفساد الطعام، فإذا كنت تبحث عن طريقة طبيعية للحفاظ على طعامك ، فقد يساعد خل التفاح. كما تشير التقارير القصصية أيضًا إلى أن خل التفاح المخفف يمكن أن يساعد في علاج حب الشباب عند تطبيقه على الجلد، ولكن لا يبدو أن هناك أي بحث قوي لتأكيد ذلك.


3. قد يساعد خل التفاح على خفض مستويات السكر في الدم وإدارة مرض السكري

حتى الآن، أحد أكثر تطبيقات الخل إقناعًا هو المساعدة في علاج مرض السكري من النوع 2، حيث يتميز مرض السكري من النوع 2 بارتفاع مستويات السكر في الدم الناجم عن مقاومة الأنسولين أو عدم القدرة على إنتاج الإنسولين. ومع ذلك، يمكن للأشخاص غير المصابين بالسكري الاستفادة أيضًا من الحفاظ على مستويات السكر في الدم في المعدل الطبيعي، حيث يعتقد بعض الباحثين أن ارتفاع مستويات السكر في الدم هو سبب رئيسي للشيخوخة والأمراض المزمنة المختلفة.

الطريقة الأكثر فعالية وصحة لتنظيم مستويات السكر في الدم هي تجنب الكربوهيدرات المكررة والسكر، ولكن خل التفاح قد يكون له أيضًا تأثير مفيد، فتشير الأبحاث إلى أن الخل يقدم الفوائد التالية لسكر الدم ومستويات الأنسولين:

  • يحسن حساسية الأنسولين بنسبة 19-34 ٪ أثناء تناول وجبة عالية من الكربوهيدرات.
  • يقلل بشكل ملحوظ من نسبة السكر في الدم واستجابة الأنسولين.

تقول المراكز الوطنية للصحة التكميلية والتكاملية (NCCIH) أنه من المهم جدًا ألا يستبدل الناس العلاج الطبي بمنتجات صحية غير مثبتة، فإذا كنت تتناول حاليًا أدوية لخفض نسبة السكر في الدم، فراجع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل زيادة تناولك لأي نوع من الخل.


4. قد يساعد خل التفاح على فقدان الوزن

من المدهش أن تظهر الدراسات أن الخل يمكن أن يساعد الناس على إنقاص الوزن، فتظهر العديد من الدراسات البشرية أن الخل يمكن أن يزيد من الشعور بالامتلاء، وقد يؤدي ذلك إلى تناول سعرات حرارية أقل وفقدان الوزن. على سبيل المثال، وفقًا لإحدى الدراسات، أدى تناول الخل مع وجبة عالية من الكربوهيدرات إلى زيادة الشعور بالامتلاء، مما تسبب في تناول المشاركين لعدد أقل من 200-275 سعر حراري طوال بقية اليوم.

كما أظهرت دراسة أجريت على 175 شخصًا يعانون من السمنة أن استهلاك خل التفاح اليومي أدى إلى تقليل دهون البطن وفقدان الوزن:

  • أدى تناول ملعقة كبيرة (12 مل) إلى خسارة 2.6 رطل (1.2 كجم).
  • أدى تناول ملعقتين كبيرتين (30 مل) إلى خسارة 3.7 رطل (1.7 كجم).

ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن هذه الدراسة استمرت لمدة 3 أشهر، لذلك تبدو التأثيرات الحقيقية على وزن الجسم متواضعة إلى حد ما، ونادرًا ما يكون لإضافة أو طرح الأطعمة أو المكونات الفردية تأثيرًا ملحوظًا على الوزن. إنه نظامك الغذائي بالكامل أو نمط حياتك الذي يخلق فقدان الوزن على المدى الطويل.

بشكل عام، قد يساعد خل التفاح في فقدان الوزن عن طريق تعزيز الشبع وخفض نسبة السكر في الدم وخفض مستويات الأنسولين، حيث يحتوي خل التفاح على ثلاث سعرات حرارية فقط لكل ملعقة طعام، وهو منخفض جدًا.

5. يحسن خل التفاح صحة القلب لدى الحيوانات

أمراض القلب هي أحد الأسباب الرئيسية للوفاة، فترتبط العديد من العوامل البيولوجية بخطر الإصابة بأمراض القلب، وتشير الأبحاث إلى أن الخل يمكن أن يحسن العديد من عوامل الخطر هذه. ومع ذلك، أجريت العديد من الدراسات على الحيوانات، حيث تشير هذه الدراسات على الحيوانات إلى أن خل التفاح يمكن أن يخفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، بالإضافة إلى العديد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب

كما أظهرت بعض الدراسات على الفئران أن الخل يقلل من ضغط الدم، وهو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب ومشاكل الكلى. ومع ذلك، لا يوجد دليل جيد على أن الخل يفيد صحة القلب لدى البشر. يحتاج الباحثون إلى إجراء المزيد من الدراسات قبل الوصول إلى أي استنتاجات قوية.

6. قد يعزز صحة الجلد

خل التفاح هو علاج شائع لحالات الجلد مثل الجلد الجاف والإكزيما، فالبشرة حمضية بشكل طبيعي. يمكن أن يساعد استخدام خل التفاح الموضعي في إعادة توازن درجة الحموضة الطبيعية للبشرة، وتحسين حاجز الجلد الواقي. من ناحية أخرى، يمكن للصابون القلوي والمنظفات أن تهيج الأكزيما، مما يجعل الأعراض أسوأ.

نظرًا لخصائصه المضادة للبكتيريا، يمكن أن يساعد خل التفاح، نظريًا، في منع الالتهابات الجلدية المرتبطة بالإكزيما وغيرها من الأمراض الجلدية، حيث يستخدم بعض الناس خل التفاح المخفف في غسول الوجه أو مسحوق الحبر.

الفكرة هي أنه يمكن أن تقتل البكتيريا وتمنع البقع. ومع ذلك، أفادت إحدى الدراسات التي أجريت على 22 شخصًا مصابًا بالأكزيما أن نقع خل التفاح لم يحسن حاجز الجلد وسبب تهيج الجلد، لذا تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل تجربة العلاجات الجديدة ، خاصة على الجلد التالف. تجنب وضع الخل غير المخفف على الجلد لأنه قد يسبب حروقًا .

“اقرأ أيضًا: مرض اكزيما الشتاء


الجرعة وكيفية استخدامها

أفضل طريقة لدمج خل التفاح في نظامك الغذائي هي استخدامه في الطبخ. إنها إضافة بسيطة إلى الأطعمة مثل صلصة السلطة والمايونيز محلية الصنع، كما يحب بعض الأشخاص أيضًا تخفيفه في الماء وشربه كمشروب.

تتراوح الجرعات الشائعة من 1-2 ملاعق صغيرة (5-10 مل) إلى 1-2 ملعقة كبيرة (15-30 مل) في اليوم ممزوجة بكوب كبير من الماء، ومن الأفضل البدء بجرعات صغيرة وتجنب تناول كميات كبيرة، حيث يمكن أن يسبب الكثير من الخل آثارًا جانبية ضارة، بما في ذلك تآكل مينا الأسنان والتفاعلات الدوائية المحتملة.

يوصي بعض خبراء التغذية باستخدام خل التفاح العضوي غير المرشح الذي يحتوي على “الأم”. كما تتراوح الجرعة الشائعة لخل التفاح من ملعقة صغيرة واحدة إلى ملعقتين كبيرتين (10-30 مل) في اليوم ، إما في الطهي أو مخلوطة في كوب من الماء.

“اقرأ أيضًا: فوائد التفاح الصحية والجمالية للجسم


لذلك، فإن خل التفاح له العديد من الفوائد الصحية حيث أنه غني بالمواد الصحية، ويمكن أن يساعد فى قتل البكتريا الضارة. كما أنه يعزز صحة الجلد ويحسن من صحة القلب، ويساعد على إنقاص الوزن، وخفض مستويات السكر فى الدم.

اترك رد