المضادات الحيوية لمضاعفات كوفيد-19؛ إرشادات استخدامها

Antibiotic treatment for covid-19

في هذا المقال نستعرض العلاقة بين حالات كوفيد-19، والمضادات الحيوية الموصوفة بكثرة في المضاعفات، وهل سيسرع من وتيرة البكتيريا المقاومة.

0 9

لا يمكن علاج الالتهابات الفيروسية، بما في ذلك كوفيد-19 بالمضادات الحيوية. ومع ذلك، قد تتلف بعض الالتهابات الفيروسية خلايانا بشدة، لدرجة أنه يصبح من السهل لبعض البكتيريا التسبب فيما يسمى بالعدوى البكتيرية الثانوية. من الأمثلة الشائعة إلى حد ما الالتهاب الرئوي البكتيري في مرضى الأنفلونزا، والذي يمكن علاجه بالمضادات الحيوية.


الزيادة في استخدام المضادات الحيوية في حالات كوفيد-19

في وظيفتها العادية، تدير بريا نوري برنامج الإشراف على المضادات الحيوية في مركز مونتيفيوري الطبي، وتقضي معظم وقتها في ضمان عدم إفراط المستشفى الواقعة في برونكس في الإفراط في استخدام الأدوية والسماح للبكتيريا المقاومة لها بالنمو.

لكن مثل العديد من الأطباء الحاليين في ظل الوباء، تقضي نوري الآن كل وقتها للمساعدة في علاج مرضى فيروس كورونا المستجد في مستشفى مدينة نيويورك، والذي مثله مثل المراكز الطبية الأخرى في هذه المنطقة الوبائية الساخنة، تتزايد أعداد الإصابات فيه بشكل متسارع، حيث تم تكليف جميع المستشفيات في الولاية بزيادة قدراتها الاستيعابية بنسبة 50٪ من أجل التعامل مع زيادة مرضى كوفيد-19.

كجزء من هذه الرعاية، تقوم بريا نوري والكثير من الأطباء الآخرين بوصف العديد من المضادات الحيوية أكثر من المعتاد، وهي وصفة  مناسبة  لتهيئة زيادة متسارعة لانتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية المختلفة، خاصة بالنظر إلى هذه الظروف المزدحمة للوباء.


العلاقة بين كوفيد-19 والمضادات الحيوية الموصوفة

لا تؤثر المضادات الحيوية بشكل مباشر على فيروس سارس المستجد مثله مثل الفيروسات الأخرى، وهو فيروس تنفسي مسؤول عن مرض كوفيد-19.

لكن، التهابات الجهاز التنفسي الفيروسية غالبًا ما تؤدي إلى الالتهاب الرئوي البكتيري، لأن العدوى الفيروسية غالباً ما يتبعها عدوى بكتيرية وهذا شئ معروف في الأوساط الطبية، لذا الكثير من المختصين ينصحون بعدم استخدام المضادات الحيوية في العدوى الفيروسية التي لا تحتاج ذلك مثل عدوى برد بسيطة.

المضادات الحيوية هي الأدوية المستخدمة لمنع وعلاج العدوى البكتيرية. تحدث المقاومة البكتيرية للمضادات الحيوية عندما تغير أنواع معينة من البكتيريا طريقة عمل المضاد الحيوي عليها نتيجة لاستخدامها. لذا تصبح البكتيريا نفسها، وليس البشر أو الحيوانات، مقاومة للمضادات الحيوية. وقد تصيب هذه البكتيريا الإنسان والحيوان، ويصبح علاج العدوى التي تسببها من تلك التي تسببها البكتيريا غير المقاومة صعب.

تؤدي مقاومة المضادات الحيوية إلى ارتفاع التكاليف الطبية وإقامة المستشفيات لفترات طويلة وزيادة معدل الوفيات بشكل كبير نظراً لغياب الفاعلية.

لذا، احتاج العالم بشكل عاجل إلى تغيير الطريقة التي يتم بها وصف واستخدام المضادات الحيوية، حتى إذا تم تطوير مضادات حيوية جديدة، دون تغيير السلوك المتبع في التعامل معها، ستظل مقاومة المضادات الحيوية تشكل تهديدًا كبيرًا.

لذا، الكثير من الأطباء يجاهدون لمعرفة أي بكتيريا هي المسؤولة من كل أنواع البكتيريا التي تسبب مشاكل تنفسية في رئة الشخص المريض.

تقول بريا نوري: نميل إلى عدم منع وصف المضادات الحيوية لدى هؤلاء المرضى، خاصة عندما يمكن أن يتعلق هذا القرار بالحياة أو الموت. “هل يعتبر هذا شيء خطير الآن؟ أجد صعوبة في قول ذلك”.

لكن بريا نوري والكثير من المختصين قلقون من أن تؤدي زيادة عدد المرضى الذين يعانون من كوفيد-19 إلى زيادة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في نهاية المطاف. وهو مصدر قلق كبير بما يكفي بحيث دفعت وزارة الدفاع الأمريكية (DOD) بتجميع مجموعة من 10 مراكز طبية على الأقل لدراسة “الالتهابات البكتيرية والفطرية الثانوية” في هؤلاء المرضى والمضادات الحيوية المستخدمة للوقاية منها.


وحدات العناية المركزة، بؤر البكتيريا المقاومة

المستشفيات، وخاصة وحدات العناية المركزة، هي بؤر لظهور المزيد من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، وهي تكافح منذ فترة طويلة من أجل كبح استخدام المضادات الحيوية.

لكن فيروس كورونا المستجد أوقف العديد من هذه الجهود. على الرغم من أن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، تطلب من المراكز الطبية، الإبلاغ عن استخداماتها للمضادات الحيوية ومعدلات العدوى المكتسبة في المنشأة الصحية، إلا أن نوري والكثير من الأطباء الآخرين يقولون إن الامتثال لمثل هذه التعليمات للحد من البكتيريا المقاومة قد انخفض في ظروف هذا الوباء.

“اقرأ أيضاً: لقاح فايزر لفيروس كورونا


فيروس كورونا المستجد وانتشار البكتيريا المقاومة

يرجح بعض الباحثين أن الوباء قد يتمكن من أن يبطئ انتشار البكتيريا ومقاومة المضادات الحيوية داخل المستشفيات.

تم إلغاء العمليات الجراحية، والتي تساهم في العديد من الإصابات المكتسبة في المستشفى إلى حد كبير لإبقاء الأسرة متاحة لمرضى COVID-19. الأطقم الطبية التي تعمل في المستشفى بشكل روتيني ترتدي أردية وأقنعة ومعدات حماية شخصية أخرى (PPE) أثناء رعاية المرضى.

يقول نيل كلانسي ، طبيب الأمراض المعدية في جامعة بيتسبرغ: “لا شيء يلفت انتباه الناس مثل العامل الممرض الجديد الذي قد يكون خطر الانتشار داخل المستشفى”.

يتم الإصابة بعدوى المستشفيات بسبب عدوى أو سم موجود في مكان معين، مثل المستشفى. يستخدم الناس الآن عدوى المستشفيات بشكل متبادل مع مصطلحات العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية (HAIs) والعدوى المكتسبة في المستشفى. بالنسبة لـ HAI ،يجب ألا تكون العدوى موجودة قبل أن يخضع شخص ما للرعاية الطبية.

تعد وحدة العناية المركزة (ICU) واحدة من أكثر الأجنحة شيوعًا حيث تحدث العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية، حيث يعالج الأطباء الأمراض الخطيرة. فحوالي 1 من كل 10 من الأشخاص الذين تم إدخالهم إلى المستشفى سيصابون بالعدوى المرتبطة بالرعاية الصحية. كما أنها مرتبطة بالاعتلال والوفيات وتكاليف المستشفى الكبيرة.

عندما تصبح الرعاية الطبية أكثر تعقيدًا وتزداد مقاومة المضادات الحيوية، ستنمو حالات العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية. الخبر السار هو أنه يمكن منع العدوى في الكثير من حالات الرعاية الصحية.

رأي أخر

بو شوبسين، طبيب الأمراض المعدية في مركز لانغون الصحي بجامعة نيويورك والذي يشارك في دراسة وزارة الدفاع المخطط لها، يشير إلى أن بعض المستشفيات تضطر إلى إعادة استخدام معدات الوقاية الشخصية ومشاركة أجهزة التنفس الصناعي بين المرضى.

ومن الواضح تمامًا أن مرض كوفيد-19 ينتقل بسهولة في المستشفيات، وإذا كان كذلك، فالبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية هي أيضًا في انتشار هائل.


العدوى البكتيرية الثانوية والمضادات الحيوية الضرورية

الأهم من ذلك، يبدو أن استخدام المضادات الحيوية آخذ في الارتفاع.

تشير العديد من الدراسات الحديثة التي أجرتها الصين إلى أن جميع الحالات الخطيرة المصابة بكوفيد-19 تقريبًا تم علاجها بالمضادات الحيوية، كما روى العديد من الأطباء الأمريكيين والأوروبيين نفس الشيء. كما أضاف الباحثون أن المضادات الحيوية ضرورية في كثير من حالات الإصابة بالفيروس.

تشير الدلائل المتزايدة إلى أن العديد من المرضى يموتون بسبب العدوى الثانوية بالبكتيريا بدلاً من الفيروس نفسه.

وجدت دراسة حديثة في مجلة The Lancet توضح بالتفصيل نتائج 247 مريضًا تم إدخالهم إلى في ووهان، في الصين، أن 15 ٪ منهم -ونصف الذين ماتوا- أصيبوا بعدوى بكتيرية ثانوية. يوضح تفشي فيروسات الجهاز التنفسي الرئيسية الأخرى القلق: ما يصل إلى نصف 300.000 شخص ماتوا بسبب إنفلونزا H1N1 في عام 2009، وتوفي معظم الوفيات بسبب إنفلونزا عام 1918 بسبب الالتهاب الرئوي البكتيري.

في الوقت الحالي، الإرشادات لا يتم العمل بها

يقول ليوبولدو سيغال، أخصائي أمراض الرئة في لانجون: لدينا بعض الإرشادات حول وقت العلاج بالمضادات الحيوية ومتى لا يتم علاجه بها. ولكن في الوضع الحالي من الوباء، من الصعب تخيل أن هذه الإرشادات قابلة للتطبيق تمامًا.

كما أضاف أن العديد من مرضى فيروس كورونا المستجد مصابون بعدوى بكتيرية ثانوية مقاومة للمضادات الحيوية، وجميعهم تقريبًا يتلقون أزيثروميسين-Azomycin-، وهو مضاد حيوي يستخدم على نطاق واسع حيث يقتل فئتين رئيسيتين من البكتيريا المسببة للإلتهاب الرئوي.


“اقرأ أيضاً: من الذي يمتلك المناعة ضد فيروس كورونا؟


عقار الملاريا وأزيثروميسين

بالاشتراك مع عقار هيدروكسي كلوروكوين والذي يعتبر دواء مضاد للروماتيزم،  لتقليل ألم وتورم التهاب المفاصل، ومنع تلف المفاصل والتقليل من خطر الإعاقة طويلة المدى. أصبح أزيثروميسين أيضاً علاجًا شائعًا لمرضى كوفيد-19

ينتمي هيدروكسي كلوروكوين إلى فئة من الأدوية التي تم استخدامها لأول مرة للوقاية من الملاريا وعلاجها.

بعد أن أبرز الرئيس دونالد ترامب وآخرون دراسات صغيرة غير متحكم بها بدت وكأنها أظهرت أن هذه التركيبة لها فعالية سريرية. من المستحيل معرفة عدد المرات التي يتم فيها وصف هذه التركيبة من  عقار الملاريا والمضاد الحيوي، لكن المعدل مرتفع بما يكفي ليسبب نقصًا في هذا النوع من المضادات الحيوية في الولايات المتحدة.

تخوف مستقبلي

تقول طبيبة الأمراض المعدية ماريسا هولوبار من جامعة ستانفورد إنه من السابق لأوانه معرفة مدى تأثير كوفيد-19 على معدلات مقاومة المضادات الحيوية العالمية.

لكن، في بعض أجزاء الولايات المتحدة، كانت نسبة 30٪ إلى 40٪ من بعض الأنواع الشائعة من البكتيريا مقاومة بالفعل لفئة الأدوية التي تحتوي على أزيثروميسين، ويمكن أن يؤدي هذا الاستخدام المفرط إلى جعل هذه المضادات الحيوية أو غيرها من المضادات الحيوية أقل فعالية. من جانبه قالت كلانسي: من حيث كونه سيناريو كابوسي، فإنه مخيف تمامًا.

“اقرأ أيضاً: لقاحي كورونا أسترازينيكا وموديرنا يحصلان على اعتماد السعودية


إرشادات استخدام المضادات الحيوية في حالة كوفيد-19

ستقوم دراسة DOD بالتحقيق في مدى إعطاء المضادات الحيوية على نطاق واسع لمرضى كوفيد-19، وعدد مرات الإصابة بالعدوى البكتيرية الثانوية التي تبرر استخدام المضادات الحيوية.

يجب أن تساعد النتائج الخبراء على وضع إرشادات حول متى وكيف يجب على الأطباء وصف المضادات الحيوية لمرضى فيروس كورونا ، بالإضافة إلى توفير مجموعة من البيانات عن الآلاف المحتملين من المرضى لمساعدة الباحثين على الفهم الأفضل لكيفية انتشار العدوى في المستشفيات ولماذا تنتقل العدوى البكتيرية والفيروسية بشكل مرتبط.

يقول شوبسين: كان الناس يدرسون حالات العدوى الثانوية منذ عقود بسبب الإنفلونزا. لكن في حالة كوفيد-19 ستتحرك الأمور بشكل أسرع.


هل سيكون هناك نقص في المضادات الحيوية؟

حتى قبل انتشار كوفيد-19 ، كانت مشكلة نقص الأدوية الأساسية مصدر قلق متزايد في العديد من البلدان. على الرغم من عدم ظهور بيانات قوية حتى الآن للإشارة إلى المزيد من النقص في وجود الكثير من الأدوية الأساسية، فمن المحتمل أن يكون هذا الوباء عاملاً حرجاً في مضاعفة المشكلة نظرًا لأن الكثير من الدول المنتجة الرئيسية مثل الصين والهند قد تأثرت بسبب الإغلاق.

يجب مراقبة تطور وضع الإمداد عن كثب خلال الأشهر القادمة حيث أن تأثير الوباء على الطاقة الإنتاجية وعمل سلاسل التوريد قد يصبح مرئيًا فقط عندما يبدأ المخزون الحالي في الكثير من البلدان في النفاد.

لذا، رسم خريطة للأدوية التي من المحتمل أن تتعرض للنقص سيكون مهماَ للسماح بوضع خطط الطوارئ على وجه الخصوص، وخصوصاً إذا كانت المضادات الحيوية في قائمة الأدوية الأساسية المعرضة لخطر النقص.

اترك رد