عدوى الحيوانات بفيروس الكورونا

Animals get infected with coronavirus

تناقلت أخبار بلجيكية عن أول حالة من عدوى الحيوانات بفيروس الكورونا ، وذلك عن طريق العدوى من مالكه الذي أصيب بالكورونا،ليسجل هذا الحيوان بداية عدوي الحيوانات بفيروس الكورونا عبر البشر.

كتابة: د. مي عبد الجواد | آخر تحديث: 5 أبريل 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
عدوى الحيوانات بفيروس الكورونا

تناقلت منصات الصحة البلجيكية، خبر يؤكد علي أول حالة عدوى الحيوانات بفيروس الكورونا هو قط يمتلكه مريض بالكورونا، والذي كان مصدر انتقال الفيروس للقط،وذلك كما أثبتت الفحوصات الطبية على القط.

عدوى الحيوانات بفيروس الكورونا

تعددت الأخبار والتكهنات عن عدوى الحيوانات بفيروس الكورونا، وخاصة المنزلية، كالكلاب والقطط وغيرها.

وبدأ العديد من مربي هذه الحيوانات، في تسريحها إلى الشوارع، والتخلص منها، وذلك خوفا من أن تكون مصدرا لنقل عدوى فيروس الكورونا الجديد، والذي أكدت الدراسات العلمية والأبحاث، أن مصدره الأساسي، كان هو الحيوانات، ومنها قد انتقل لعدوى الإنسان.


بيان الهيئات والمنظمات الصينية

كان بيان الهيئة الصينية ما نصه أن فيروس الكورونا الجديد، يمكنه أن ينتقل إلى القطط والكلاب المنزلية، وذلك عن طريق العدوى من أصحابها من البشر.

حيث سجلت بلجيكا، عدوى الحيوانات بفيروس الكورونا،  وذلك لقط منزلي، والذي لم تظهر عليه أي أعراض للمرض، كما سجلت هونج كونج الحالة الثانية لقط مصاب بفيروس الكورونا، وأثبتت الفحوصات الطبية البيطرية أيضا إصابة الكلاب بفيروس الكورونا، رغم عدم ظهور أعراض للإصابة.

اقرأ أيضا: “فيروس كورونا وفصائل الدم المختلفة: العلاقة بينهما والفصيلة الأكثر عرضة للإصابة


تحذيرات المنظمات الصحية الجديدة

حذرت المنظمات الصحية، بعد ثبوت عدوى الحيوانات  بفيروس كورونا وخاصة، الحيوانات المنزلية، كالقط، المصاب الأول من الحيوانات بفيروس الكورونا الجديد، من أن تصبح الحيوانات الأليفة، مصدرا لانتقال العدوى بفيروس كورونا، بين البشر المخالطين للحيوانات.

حيث أثبتت الدراسات أن القطط تنقل العدوى فيما بينها، ولكنه حتى الآن لم تسجل أي حالات، تثبت انتقال العدوى من القطط أو الكلاب للبشر، او لبعض الحيوانات الأخرى أو الطيور والدواجن والماشية.

ويعتبر وباء انتشار فيروس الكورونا، هو ناتج الاختلاط المباشر والاستهلاك، لبعض الحيوانات التي تحمل الفيروس، داخل أجسامها، ولا تصاب بأي أمراض تنفسية، ولقد فسر العلماء ذلك، بأنه من المحتمل أن الفيروس داخل جسم الحيوانات، لا يصيب خلايا الجهاز التنفسي أصلا.

العادات الغريبة المرتبطة بالحيوانات.

توجد العديد من الاعتقادات والثقافات الشعبية القديمة، المرتبطة بالحيوانات المختلفة، لدى الصينيين  وغيرهم من الشعوب ،حيث يعتقد الصينيون مثلا، أن الخفافيش تمنحهم العمر المديد، والحظ السعيد، وقوة النظر، وتكسبهم حياة جنسية صحية.

ولهذا تعتبر الخفافيش طعام شعبي محبب لدى الصينيين في كثير من المناطق. وكذلك في الهند، حيث ترتبط بعض الحيوانات بالمعتقدات الدينية، أو المقدسات لدى كثير من الهنود، وأيضا ترتبط الحيوانات بكثير من المعتقدات الشعبية والدينية لدى العديد من الثقافات.

ويعد ذلك الاختلاط والاتصال المباشر سببا رئيسا في تحور الفيروسات، وانتقالها عبر العوائل المختلفة، من الحيوانات للبشر والعكس.

اقرأ أيضا على منصة فهرس: “تحور فيروس الكورونا كسلاح للحرب البيولوجية بين الدول العظمى


علاقة فيروس الكورونا بالخفافيش

أثبتت الفحوصات الأولى، المأخوذة من مسحات وعينات دم المصاب الأول من الحيوانات بفيروس الكورونا و مصابين كثر لفيروس الكورونا، ، والذي كان قد ظهر في أواخر عام 2019، في مدينة صينية، تدعي ووهان، أن جينات الفيروس الجديد تتطابق كثيرا مع جينات فيروس يعيش في الخفافيش.

وقد كان المصاب الأول من الحيوانات بفيروس الكورونا القاتل، والذي ظهر في قارة آسيا، هو حلقة الوصل لهذا الفيروس للانتقال عبر البشر،.

حيث أن الفيروس يصيب الخفافيش في الأصل، حيث تحورت جينات الفيروس لينتقل من عائل إلى آخر، ويصبح فيروس سريع الانتشار والعدوى بين البشر،.

فيروس الكورونا يصيب الجهاز التنفسي، كأمثاله من الفيروسات التي تفشت في قارة آسيا في السنوات المنصرمة كفيروس سارس (SARS) ,وفيروس ميرس(MERS)


الخفافيش وفيروسات الجهاز التنفسي

نشر علماء الفيروسات، دراسات التطابق في الجينوم بين فيروس الكورونا، وذلك الفيروس الذي يعيش في الخفافيش،

حيث كانت نسبة التطابق تساوي 96.2%، والذين يعتقدون أنه الأصل في فيروسات الجهاز التنفسي الخطيرة التي انتشرت في الأعوام السابقة مثل سارس وميرس،

وأيضا فيروس الإيبولا، والذي تفشى في قارة افريقيا، وتسبب في مقتل قرابة 11000 شخص في غرب إفريقيا ما بين العامين 2013 حتى العام 2016، فيعتقد أنه يرجع في مصدره الي الخفافيش.

ولقد وجد العلماء أن فيروس الكورونا يستخدم نفس المستقبلات الفيروسية للاتصال بخلايا الرئتين واصابتهما بالمرض، تماما كفيروسات سارس وميرس.


عدوى الحيوانات بفيروس الكورونا عبر البشر

يعتقد العلماء أن انتشار الفيروس قد تم من خلال متاجر اللحوم والمأكولات البحرية في وهان، حيث يتم ذبح الحيوانات للطعام وكذلك تعيش الحيوانات البرية المختلفة وتختلط بها.

وفي أحد التقارير الصينية الأخرى، اعتقد العلماء أن فيروس الكورونا قد تم انتشاره عبر الثعابين، والتي يتم بيعها في مدينة وهان، وأكلها.

حيث أن الثعابين تقوم بصيد الخفافيش في الحياة البرية، واليها قد انتقل الفيروس من الخفافيش، وكذلك يعتقد انتقال الفيروس عن طريق حيوان آكل النمل، والذي يحمل الفيروس داخل جسده، ويتغذى عليه الصينيون أيضا.

ولقد اثبتت الدراسات ان فيروس الكورونا الجديد قد انتقل مباشرة من الحيوان إلى الإنسان ،المصاب الأول الحيوانات بفيروس الكورونا ، وليس عن طريق عائل وسيط.


كيف وصل فيروس الكورونا إلى البشر

تتطور الفيروسات بسرعة كبيرة عبر الأزمنة، حيث يحدث لجيناتها العديد من الطفرات المتراكمة، وذلك لتعيش الفيروسات وتتأقلم مع البيئات المختلفة، والظروف المتغيرة.

ومن أهم طرق التعايش هو التحور لتعدد العوائل، فتنتقل الفيروسات من الحيوانات والطيور إلى البشر، كفيروس انفلونزا الطيور

وتتخذ دول العالم إجراءات مشددة لكبح جماح وخطر وباء فيروس الكورونا، وذلك عن طريق حظر التجول والاختلاط بين البشر وبعضهم، ولابد على الحكومة الصينية وغيرها من الحكومات، من اتخاذ إجراءات مشددة للحد من اختلاط البشر مع الحيوانات.

858 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق