الاحماض الدهنية

Amino Acids

يحتاج الجسم إلى 20 نوعًا من الحموض الدهنية حتى يقوم بمهامه وينمو بشكل صحيح، فماهي أنواع الحموض الأمينية؟ وماهي الوظائف التي تؤديها؟

الاحماض الدهنية هي جزيئات تتحد مع بعضها لتكوين البروتينات. حيث تشكل مع هذه الأخيرة أساس بناء الحياة. وتتوافر عدة انواع حموض دهنية، بعضها يوجد بشكل طبيعي في الأجسام. لكن بعضها الآخر ينبغي الحصول عليه بتناول الطعام، أي عبر مصادر الحموض الدهنية الأساسية، ذات المنشأ الحيواني والنباتي. لسنا بحاجة لتناول الحموض الأمينية بأنواعها في كل وجبة، لكن الحصول على كميات متوازنة منها طوال اليوم أمر ضروري. فالوجبات التي تعتمد على صنف واحد ليست كافية، ويجب تنويع المصادر.


ما هي الأحماض الدهنية؟

الأحماض الدهنية الأمينية أو الحموض الأمينية هي مركبات خام، تتألف من النيتروجين، والكربون، والهيدروجين، والأوكسجين، تترافق مع مجموعة ذات سلسلة جانبية، متغيرة. وتوصف بأنها “لبنات الحياة”، تضطلع بالعديد من الأدوار الهامة والحاسمة في الجسم، فهي ضرورية لأداء عمليات حيوية مثل بناء البروتينات وتخليق الهرمونات، والنواقل العصبية. يتناولها البعض على شكل متممات غذائية، كطريقة تعزيز طبيعية للأداء الرياضي أو لتحسين المزاج.

بعد هضم الطعام يتحلل إلى حموض أمينية، يستخدمها الجسم لتساعده في عمليات مختلفة، مثل:

  • تفكيك الطعام وتحلله.
  • النمو.
  • إصلاح أنسجة الجسم.
  • مصدر للطاقة الداخلية.
  • أداء العديد من وظائف الجسم الأخرى كبناء العضلات، وتنظيم عمل الجهاز المناعي.

أنواع الأحماض الدهنية

الحموض الأمينية الأساسية
انواع الأحماض الدهنية

بناء على عدة عوامل، تصنف الحموض الأمينية إلى ثلاث مجموعات:

  1. حموض دهنية غير أساسية Nonessential amino acids
  2. أحماض دهنية أساسية مشروطة Conditional amino acids
  3. حموض دهنية أساسية Essential amino acids.

1. الأحماض الدهنية غير الأساسية

تعني أن الجسم قادر على انتاج الحمض الدهني، حتى لو لم يستطع الحصول عليه من الطعام. وتشمل:

    • الألانين alanine.
    • الارجينين arginine.
    • الاسباراجين asparagine.
    • حمض الاسبارتيك aspartic acid .
    • السيستين cysteine.
    • الغلوتامين glutamine.
    • حمض الغلوتاميك glutamic acid.
    • الجليكاين glycine.
    • البرولين proline.
    • السيرين serine.
    • التيروسين tyrosine.

2. الأحماض الدهنية الأساسية المشروطة

تصنف العديد من الأحماض الدهنية غير الأساسية كأحماض دهنية أساسية مشروطة. وذلك تحت شروط خاصة، مثل حالات المرض أو الإجهاد والجروح. وينبغي على الشخص أن يحصل على هذا النوع من خلال الطعام أو المتممات الغذائية، عندما لا يقدر الجسم على انتاج ما يكفي منها.

على سبيل المثال: رغم اعتبار الأرجينين حمضًا أمينيًا غير أساسي، لكن الجسم أحيانًا لا يستطيع تلبية احتياجاته منه، كما في حالة مقاومة مرض السرطان. لهذا السبب، من الضروري أخذ الأرجينين كمتمم ضمن النظام الغذائي، حتى يستطيع تحقيق حاجات الجسم في مواقف محددة.

يتضمن هذا النوع الحموض الدهنية التالية:

    • الأرجينين tyrosine.
    • السيستين cysteine
    • الغلوتامين tyrosine.
    • التيروسين tyrosine.
    • الجليكاين glycine.
    • الأورنيثاين ornithine.
    • البرولين proline .
    • السيرين serine.

3. الأحماض الدهنية الأساسية

على عكس الحموض الأمينية غير الأساسية، لا يستطيع الجسم بنفسه أن يصنع الأحماض الأمينية الأساسية، بل يضطر إلى الحصول عليها، من خلال النظام الغذائي. يشكل هذا النوع عصب الكثير من العمليات الحيوية.  فرغم توافر الكثير من أنواع الحموض الدهنية (يقال إن عددها حوالي 500)، لكن الجسم حتى ينمو ويؤدي وظائفه بشكل صحيح يحتاج فقط إلى 20 نوعًا منها، ورغم أهمية هذه الأحماض العشرين للصحة، لكن تسعة منها فقط تصنف كأحماض دهنية أساسية، وهي:

    • الهيستيدين histidine.
    • الإيسوليسين isoleucine.
    • الليوسين leucine.
    • اللايسين lysine.
    • الميثيوناين methionine.
    • الفينيلالانين phenylalanine.
    • الثريوناين threonine.
    • التريبتوفان tryptophan.
    • الفالين valine.

اقرأ أيضًا: انواع زبدة المكسرات وفوائدها


مصادر الحموض الأمينية الأساسية

من الضروري تناول هذا النوع في كل وجبة من وجبات اليوم، والحصول على كميات صحية منه، عن طريق العديد من مصادر الحموض الدهنية الأساسية.

  • مصادر الحموض الدهنية الأساسية ذات المنشأ الحيواني

تعد مصادر الحموض الدهنية الأساسية الحيوانية أفضل المصادر. فهي مصادر بروتين كامل إلى جانب الصويا، والكينوا، والحنطة السوداء، وتضم القائمة:

    • اللحوم
    • السمك.
    • الدجاج
    • البيض.
    • منتجات الألبان.
  • مصادر الحموض الدهنية الأساسية ذات المنشأ النباتي
    • الصويا.
    • البقوليات.
    • الحبوب الكاملة.
    • المكسرات.

عبر السنوات، كان هناك جدل واسع، حول مدى تزويد الأنظمة الغذائية النباتية، بكميات كافية من الحموض الدهنية الأساسية. ويعتقد العديد من الخبراء، أنه رغم صعوبة حصول النباتيين على ما يكفي منها، لكن عليهم السعي لذلك، باتباع ارشادات جمعية القلب الأمريكية، والتي توصي بتناول 5-6 حصص من الحبوب الكاملة، و5 حصص وأكثر من الخضار والفاكهة، بشكل يومي.

اقرأ أيضًا: السماق واستخداماته


دور الأحماض الدهنية الأساسية في الجسم

أنواع الحموض الدهنية

دور الأحماض الدهنية

تؤدي الحموض الأمينية الأساسية التسعة، عددًا من الأدوار والوظائف المتنوعة والهامة في الجسم:

  1. الفينيلالانين: هو سلف النواقل العصبية: التيروسين، والدوبامين، والإبينيفرين، والنوريبينفرين، والتي تلعب دورًا مكملًا في بنية ووظيفة البروتينات والأنزيمات، وإنتاج أنواع أخرى من الأحماض الدهنية.
  2. الفالين: واحد من ثلاثة حموض أمينية متفرعة السلسلة. يعني ذلك أنه يملك سلسلة متفرعة من جانب واحد من بنيته الجزيئية (بنية جزيئية مع فرع). يساعد في تحفيز نمو العضلات، والتجديد، ويدخل في توليد الطاقة.
  3. الثريونين: جزء رئيسي من البروتينات البنائية مثل الكولاجين، والايلاستين، وهي مكونات هامة للجلد وأنسجة الربط. كما تلعب دورًا هامًا في التمثيل الغذائي للدهون، والمناعة.
  4. التريبتوفان: رغم ارتباطه بمسببات الخمول، لكنه يملك العديد من الوظائف الأخرى، فهو مطلوب للحفاظ على توازن النيتروجين الصحيح، وهو سلف للسيروتونين، الناقل العصبي التي ينظم الشهية، والنوم، والمزاج.
  5. الميثيوناين: يلعب دورًا هامًا في عملية الأيض (التمثيل الغذائي)، وطرد السموم من الجسم. كما أنه عنصر ضروري لنمو الأنسجة، وامتصاص الزنك والسيلينيوم، والمعادن الحيوية للصحة.
  6. الليوسين: مثله مثل الفالين، حمض دهني متفرع السلسلة، وهو حاسم لتخليق البروتين، وإصلاح العضلات. كما يساهم في تنظيم مستويات سكر الدم، وتحسين التئام الجروح، وإنتاج هرمونات النمو.
  7. الايزوليوسين: هو الأخير من الحموض الأمينية متفرعة السلسلة. يشارك في أيض العضلات، ويتركز بكثافة في الأنسجة العضلية. كما يعتبر عنصرًا هامًا لوظيفة الجهاز المناعي، وإنتاج خضاب الدم (الهيموجلوبين)، وتنظيم الطاقة.
  8. اللايسين: يضطلع بأدوار رئيسية في تخليق البروتينات، وإنتاج الهرمونات والإنزيمات، وأيضًا في امتصاص الكالسيوم. كما أنه هام لتوليد الطاقة، وفي وظيفة الجهاز المناعي، وإنتاج الكولاجين والايلاستين.
  9. الهيستيدين: يستخدم لإنتاج الهيستامين، هو ناقل عصبي حيوي للاستجابة المناعية، والهضم، والوظيفة الجنسية، ودورات النوم والاستيقاظ. كما أنه عامل حاسم في المحافظة على غمد الميالين (myelin sheath)، أو غلاف النخاعين، وهو حدود واقية تحيط بخلايا الأعصاب.

اقرأ أيضًا: علاجات القلق الطبيعية: 15 طريقة مهدئة


الفوائد الصحية لمتممات الأحماض الدهنية الأساسية

صحيح أنه يمكن الحصول على الأحماض الأمينية الأساسية من تشكيلة متنوعة من الأطعمة، لكن للحصول عليها بشكل مركز عبر المتممات الغذائية، عدة فوائد صحية. منها:

  • تحسين المزاج وجودة النوم

هناك حاجة للتيربتوفان لإنتاج السيروتونين، المادة الكيميائية التي تعمل كناقل عصبي في الجسم، وهي أساسية لتعديل المزاج، وتنظيم النوم وضبط السلوك. يرتبط انخفاض مستويات السيروتونين بالمزاج الكئيب، واضطراب النوم، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن تناول متمم التيربتوفان الغذائي يمكن أن يقلل أعراض الاكتئاب، ويعدّل المزاج، ويحسن جودة النوم. وفي دراسة دامت لـ 19 يومًا، أجريت على 60 امرأة كبيرة السن، بينت أن استهلاك غرام واحد من التريبتوفان يوميًا، يؤدي إلى زيادة توليد الطاقة، وتعزيز الشعور بالسعادة، مقارنة بالنساء اللواتي استهلكن الدواء الوهمي.

  • الأحماض الدهنية وتحسين الأداء الرياضي

تستخدم الحموض الأمينية الثلاث متفرعة السلسلة، على نطاق واسع، لتخفيف التعب والإعياء، وتحسين الأداء الرياضي، وتسريع استشفاء العضلات بعد التدريب.

في دراسة أجريت على 16 رياضيًا مدربًا على المقاومة، ساعدت متممات الحموض الأمينية متفرعة السلسلة في تحسين الأداء، وتخفيف ألم العضلات، وتسريع شفائها، مقارنة بمن تناولوا الدواء الوهمي.

أيضًا، في استطلاع لثماني دراسات، تبين أن هذه المتممات، كانت ممتازة في تعزيز استشفاء العضلات، وتقليل آلامها بعد تمارين شاقة. بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول 4غ من الليوسين، يوميًا لمدة 12 أسبوعًا، ساهم في زيادة قوة الأداء عند الذكور الذين لا يمارسون الرياضة، ما يؤكد بأن الحموض الأمينية الأساسية تفيد غير الرياضيين حتى.

  • تحمي من ضمور العضلات

يعد ضمور العضلات تأثيرًا جانبيًا شائعًا للأمراض الدائمة، والاستلقاء لفترات طويلة، خاصة عند البالغين. تبين أن الأحماض الدهنية تحمي من ضمور العضلات، وتحافظ على كتلة الجسم خالية من الدهون.

في دراسة استمرت لعشر أيام، على 22 بالغًا كبيرًا مستلقين على السرير، أظهرت أن من استهلك 15غ من مزيج حموض أمينية اساسية، حافظ على تخليق البروتين العضلي، مقارنة بمن تناولوا الدواء الوهمي، حيث تراجعت العملية لديهم بنسبة 30%.

  • تساعد في انقاص الوزن

توصلت بعض الدراسات على الإنسان والحيوان، إلى أن الحموض الأساسية متفرعة السلسلة، فعالة في تحفيز خسارة الدهون. ففي دراسة استمرت لثماني أسابيع على 36 رجلًا مدرب جيدًا، وجدت أن تناول 14غ من هذه الحموض يوميًا، ساهمت بشكل واضح في انقاص نسبة دهون الجسم، مقارنة بمن استهلكوا بروتين مصل الحليب، أو المشروبات الرياضية. وفي دراسة أخرى على الجرذان، تبين أن تناول نظام غذائي يحتوي على 4% من متمم الليوسين، ساهم في خسارة الوزن والدهون.

اقرأ أيضًا: زيت الصويا للشعر


الكمية المطلوبة من الأحماض الأمينية الأساسية

يوصى بتناول حصة يومية من الأحماض الأمينية التسعة الأساسية لكل 1 كيلوغرام من وزن الجسم، وهي كالتالي:

  • 14ملغ من الهيستيدين.
  • 19ملغ من الإيسوليسين.
  • 42 ملغ من الليوسين.
  • 38 ملغ من اللايسين.
  • 20 ملغ من الثريوناين.
  • 5 ملغ من التريبتوفان.
  • 24 ملغ من الفالين.
  • 19 ملغ من الميثيوناين (+ الحمض الدهني غير الأساسي السيستين).
  • 33 ملغ من الفينيلالانين (+ الحمض الأميني غير الأساسي التيروسين).

اقرأ أيضًا: فوائد بهارات الكاري


اثار الحموض الدهنية الجانبية

تزود معظم أنواع الطعام في الأنظمة الغذائية بكميات آمنة من الحموض الأمينية، لكن ينصح من يرغب باتباع حميات غذائية غنية جدًا بالبروتين، أو من يريد تناول الكثير من متممات الحموض الدهنية لأي سبب، بما فيها دعم النشاط البدني الشديد، باستشارة الطبيب قبل ذلك.

عندما يحصل الجسم على كميات كبيرة من انواع الحموض الأمينية، يمكن أن تحدث التأثيرات التالية:

  • اضطرابات معوية: مثل الانتفاخ.
  • ألم في البطن.
  • إسهال.
  • زيادة خطر الإصابة بداء النقرس (يؤدي تراكم حمض البول في الجسم إلى التهاب المفاصل).
  • هبوط غير صحي بضغط الدم.
  • تغيرات في أنماط تناول الطعام.
  • اضطرار الكلى إلى مضاعفة عملها للمحافظة على التوازن.

أخيرًا؛ ولضمان التمتع بصحة جيدة على المدى الطويل، ينبغي الحرص على تناول جميع انواع الحموض الأمينية بشكل يومي، خاصة الأحماض الدهنية الأساسية التسعة التي لا يستطيع الجسم إنتاجها ، بسبب تمتعها بفوائد صحية جمة، والسعي للحصول على مصادر الحموض الدهنية، وهي متنوعة وكثيرة، حيوانية ونباتية. أيضًا الحرص دائمًا على تحصيل الكمية المناسبة عن طريق تناول البقول والحبوب الكاملة، وكذلك الخضار والمكسرات والبذور بشكل يومي.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن