البوتاسيوم

فوائد البوتاسيوم كثيرة جدًا رغم قلة ما نحتاج إليه منه في اليوم، نقص البوتاسيوم يؤدي لمشاكل مرضية خطيرة، مثل تكون حصوات الكلى وغيرها.

0 20

هو واحد من السبع عناصر المعدنية الأساسية للجسم. يحتاج الجسم البشري على الأقل 100 ملجم منه يوميًا لدعم العمليات الرئيسية، فوائد البوتاسيوم كثيرة للغاية.

زيادة معدل المتناول من البوتاسيوم يقلل من نسبة الوفيات بصورة عامة بنسبه 20 %. كما يقلل من نسب حدوث السكتة الدماغية، ويقلل من ضغط الدم, ويحمي من خسارة الكتل العضلية ويحافظ على نسب كثافة المعادن في العظام، ويقلل من تكوين حصوات الكلى، والكثير من فوائد البوتاسيوم الأخرى.

من الوظائف الأولية له في جسم الإنسان العمل على موازنة سوائل الجسد، والتحكم في النشاطات الكهربائية في القلب والعضلات الأخرى.


حقائق سريعة عن البوتاسيوم :

يفترض على البالغين تناول 4700 ملجم  في اليوم وعلى الرغم من ذلك، أقل من 2 % من سكان الولايات المتحدة الامريكية يتناولون الكمية الكافية .

حيث أنه يحافظ ويدعم ضغط الدم، نشاط القلب والأوعية الدموية، قوة العظام والقوة العضلية. تعتبر الفاصولياء،حبوب الصويا، الفاصولياء البيضاء، البنجر الأخضر من أكثر أنوع الطعام احتواءًا عليه.

نقصه يؤدي إلى الشعور بالإرهاق والضعف والإمساك. ويمكن أن يتصاعد إلى الشلل، و فشل عملية التنفس, وانسدادات مؤلمة في المعدة. فرطه في الدم أو ما يعرف ب  hyperkalemia  يقصد به ارتفاع نسبه معدن البوتاسيوم في الدم مما يؤثر على الصحة العامة.

يوجد البوتاسيم في صورة مكملات غذائية ولكن يفضل تناوله من الأطعمة الطبيعية.


معدل البوتاسيوم الموصى بتناوله 

المعدل المقبول تناوله الموصى به هو 4700 ملجم في اليوم للبالغين. لا يصل غالبية البالغين لهذا المعدل في اليوم.

(NHANES)  المسؤوله عن الدراسات الإستقصائية وإختبارات الغذاء والتغذية العامة، سجلت انه أقل من 2% من البالغين في الولايات المتحدة الامريكية يقومون بتناول 4700 ملجم من المعدل المطلوب، والنساء أقل من الرجال في الكميات المتناولة.

منظمة الصحة العامة (WHO)  اوصت بتناول 3510 ملجم في اليوم وأن الغالبية من التعداد السكاني لا يقومون بتناول هذه الكمية الموصى بها. يوجد البوتاسيوم في صورة  مكملات غذائية، على الرغم من ذلك، يفضل تناول المعادن والفيتامينات من الأطعمة الطبيعية.

لانه لا يوجد فيتامين أو معدن منفرد مهم للصحة العامة، ولكنها مجموعة الفيتامينات والمعادن تعمل معا للتغذية الصحية.


فوائد البوتاسيوم

انتظام ضغط الدم و صحة القلب والأوعية الدموية

يعمل عنصر البوتاسيوم في كهربائية الجسم كمصد للصوديوم، ليحافظ على ضغط الدم المنتظم. كما يعمل ايضًا على موازنة الأحماض والقواعد(Bases) في الجسم (القواعد هي القلويات (alkalis) قبل أن تذوب في الماء).

انخفاض النسب المتناولة منه على صلة متكررة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية. حيث ان المحافظة على انخفاض نسبته المتناولة ضروري لخفض ضغط الدم. على الرغم من ذلك فإن المحافظة على تناول الكميات الموصى بها قد يكون في نفس الأهمية.

زيادة النسب المتناولة منه مع تقليل نسب الصوديوم مهم لخفض خطورة الاصابة بامراض القلب والأوعية الدموية. في أحد الدراسات وجد أن الأشخاص الذين يتناولون 4079 ملجم من عنصر البوتاسيوم في اليوم أقل خطورة بنسبة 49 % للتعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية من الأشخاص الذين يقومون بتناول 1000 ملجم باليوم الواحد.

العظام والقوة العضلية

أنواع الطعام الغنية بالبوتاسيوم تساعد على الحفاظ على قلوية الوسط في الجسد. على النقيض الأحماض الأيضية (metabolic acidosis) تُحصَل من نظام غذائي غني بالأطعمة التي تميل درجة الهيدروجين الأسية لها إلى الحمضية (acidifying foods) كاللحوم، منتجات الألبان، الحبوب المصنع .

تعتبر حامضية الدم من النتائج الدارجة لاسلوب الغذائي الغربي. والتي قد تتسبب في إخراج النيتروجين، مما يتسبب في فقدان الكثافة المعدنية للعظام وهزل العضلات.

من فوائد البوتاسيوم أن النظام الغذائي المحتوي على نسب عالية منه يساعد في الحفاظ على الكتلة العضلية في كبار السن، وأيضًا في المواقف التي ينتج عنها هزل عضلي، كمرضى حماض الكيتوني السكري (diabeticketoacidosis). على الرغم أن تناول الكميات الموصى بها منه يساعد في منع هذه المشاكل.

إحدى الدراسات وجدت أن المشاركين الذين تناولوا 5226 ملجم منه في اليوم حافظوا على 3.6 باوند اكثر من كتلة أنسجة العجاف (lean tissue) أكثر من المشاركين الذين تناولوا 2633 ملجم في اليوم الواحد. كما وجدت بعض الدراسات زيادة في كثافة العظام في النظم الغذائية الغنية بالبوتاسيوم.


أنواع الطعام الغنية بالبوتاسيوم 

يوجد البوتاسيوم في الكثير من أنواع الطعام الغير مطبوخ. بعض المصادر المثلى للبوتاسيوم: الأوراق الخضراء الطازجة، الأفوكادو، الطماطم، البطاطس، والبقوليات.

يقلل الطهو بشكل كبير من كميات البوتاسيوم المتواجدة في الغذاء. الأطعمة المطهوة بشدة عادة ما تحوي نسب أقل منه. الكتير من الأطعمة المطهوة أيضًا تحتوي على نسب عالية من الصوديوم. مما يعني زيادة الاحتياج للبوتاسيوم لمعادلة تأثير الصوديوم على ضغط الدم.

بعض أنواع الطعام ونسب البوتاسيوم التي تحتويها

كوب واحد من البنجر الأخضر المجفف المغلي بدون ملح الطعام1309ملجم
كوب واحد من الفاصوليا البيضاء 1189ملجم
كوب واحد من حبوب الصويا  مجففة المغلية بدون ملح الطعام 970ملجم
كوب واحد من الفاصولياء المجففة والمغلية بدون ملح الطعام969 ملجم
كوب واحد من البطاطا الحلوة المخبوزة950 ملجم
كوب واحد من شرائح الأفوكادو708 ملجم
كوب واحد من من المشروم المجفف المغلي بدون ملح الطعام555 ملجم
كوب واحد من شرائح الموز537 ملجم
كوب واحد من الطماطم الناضجة المقطعة427 ملجم
كوب واحد من الشمام الطازج414 ملجم

من أفضل الطرق لتجنب مشاكل النظام الغذائي الغني بالصوديوم هي إضافة الخضار والفواكه الغنية بالصوديوم الى الوجبة الغذائية. هناك الكثير من الاغذية الاخرى الغنية به مصنفة من قبل  United States Department of Agriculture USDA.


أعراض نقص البوتاسيوم

يتسبب نقص عنصر البوتاسيوم الذي يعرف بهايبوكاليميا (hypokalemia) أو نقص البوتاسيم في الدم في العديد من الأعراض والمشاكل الصحية. يقدر المستوى الطبيعي له في الدم بين 3.5mmol/L و5.0 mmol/L.

تشخص ال(hypokalemia) نقص البوتاسيم  في الدم عندما ينخفض مستوى العنصر لأقل من 3.5 mmol/L، ولكن لا ترتبط هذه النسبة بظهور أعراض بشكل عام. ولكن انخفاض البوتاسيم لمستوى أقل من 2.5mmo/L  يعتد كنقص حاد في البوتاسيوم وستزداد الأعراض في الظهور كلما قل المستوى في الدم.

الأعراض الشائعة لنقص البوتاسيوم:

  • الخمول والإرهاق.
  • الضعف وآلام العضلات في جميع الجسد.
  • الإمساك.

انخفاض البوتاسيوم الحاد قد يؤدي إلى:

  • ضعف حاد في العضلات وشلل.
  • فشل في عملية التنفس.
  • انسدادات معوية مؤلمة.
  • الإحساس بالوخز والحكة والخدر في أطراف الجسد اليد والقدم والأرجل والذراعين.
  • شد عضلي متقطع.

انخفاض عنصر البوتاسيم يمكن تشخصيه عن طريق فحوصات الدم ويعالج بتحفيز النظام الغذائي أو الاستعانة بالمكملات الغذائية. الخضوع لفحص دوري شامل للجسد يساعد أيضًا في تتبع انخفاض مستواه وتجنب حدوث أي مضاعفات بسبب نقصه.


مخاطر نقص البوتاسيوم

قد يتسبب البوتاسيوم في بعض المخاطر في حال تناول أكثر من 4700 ملجم الموصى بتناولها. الأشخاص الذين لا يوجد لديهم مشاكل في وظائف الكلى يستطيعون التخلص من الكميات الزائدة عن حاجة الجسد عن طريق الكلى بشكل طبيعي بدون اي عوامل جانبية.

تم رصد عدد قليل من التقارير تفيد بحدوث حالات تسمم نتيجة لزيادة تناول جرعاته في المكملات الغذائية، على الرغم لا يمكن حدوث تسمم من عنصر البوتاسيم الزائد في أساليب التغذية الطبيعية .


زيادة البوتاسيوم في الدم (hyperkalemia)

1. أسباب زيادة البوتاسيوم في الدم

تناول كميات كبيرة من هذا العنصر زائدة عن الحاجة يمكن أن يكون ضار للأشخاص اللذين يعانون من أمراض وخلل في وظائف الكلى. كما أن تناول كميات كبيرة منه يمكن أن يؤدي إلى زيادة البوتاسيم في الدم (hyperkalemia)، في حالة وجود خلل في وظائف الكلى ذلك قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، إن لم يتم التدخل لنقص البوتاسيوم بشكل سريع.

تناول البوتاسيم في مستوى بين 5.1mmo/L و6.0 mmo/L يصنف كنسبة مرتفعة وتحتاج للتدخل والمتابعة. كما أن المستويات الأعلى من 6.0 mmo/L تعتبر حالة خطيرة.

2. أعراض زيادة البوتاسيوم في الدم

تعتبر حالة الHyperkalemia  من الحالات التي ليس لها أعراض أو قد تكون أعراضها قليلة جدًا. ولكن في حالة ظهور الأعراض فستكون مشابهه لتلك الأعراض في حالة نقصه في الدم hypokalemia. في حالة ارتفاعه بشكل مفاجئ في الدم فستكون الأعراض الناتجة:

  • انقباضات القلب المحسوسة.
  • قصر النفس.
  • آلام في الصدر.

في هذه الحالة تعد حالة حياة أو موت وتطلب التدخل الطبي السريع.

3. علاج زيادة البوتاسيوم في الدم

تعالج زيادة عنصر البوتاسيوم في الدم hyperkalemia بانقاص البوتاسيم المتناول. البوتاسيم والصوديم في حالة طردية ككفتي الميزان للوصول إلى التعادل بينهم ليقوم الجسم بتأدية وظائفه بشكل سليم .

في حالة التشخيص بزيادة البوتاسيم في الدم hyperkalemia يفضل تجنب الأغذية التي تحتوي على نسبه عالية منه كملح الطعام والمكملات الغذائية يجب تجنبها لأن كل هذه العوامل قد تؤدي إلى ارتفاعه عوضًا عن معادلته.

زيادة البوتسايوم في الدم قد تم ربطها بحالتين تعانيان من سكتات قلبية. في حال وجود فشل في وظائف الكلى لإخراج نسب البوتاسيم الزائدة عن الحاجة في الدم، تأثير عنصر البوتاسيوم على القلب قد يكون قاتل.


في الختام فوائد البوتاسيوم كثيرةن وهو عامل حيوي للوظائف الجسدية ولكنه لا يحمل الإجابات للحياة الصحية بشكله الخاص. جميع العناصر الغذائية وأساليب التغذية لهم الأهمية العظمى في دعم الحياة الصحية وإبعاد الأمراض قدر الإمكان.

اترك رد