تحليل الألبومين

Albumin Blood Test

كتابة: رانا عبد الرحمن | آخر تحديث: 2 أبريل 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
تحليل الألبومين

تحليل الألبومين – Albumin blood test لقياس كمية الألبومين (الزلال)، ويعتبر الالبومين من أكثر البروتينات وفرة في الدم.

ما هو تحليل الألبومين في الدم Albumin Blood Test ؟

تتحرك البروتينات في الدم لمساعدة الجسم في الحفاظ على توازن السوائل. والألبومين أحد البروتينات التي يصنعها الكبد، وهو يساعد على الاحتفاظ بالسوائل في مجرى الدم، حتى لا تتسرب إلى الأنسجة الأخرى.

كما يحمل مواد مختلفة في جميع أنحاء الجسم. تشمل هذه المواد؛ الهرمونات، الفيتامينات، الإنزيمات. ويمكن أن يشير انخفاض مستوى الألبومين إلى وجود مشكلة في الكبد أو الكلى. يُعرف هذا التحليل أيضًا باسم: تحليل  ALB Test .


لماذا يُستخدم هذا الاختبار؟

يعتبر تحليل الألبومين في الدم أحد الفحوصات الطبية لوظائف الكبد. واختبارات وظائف الكبد هي فحوصات دم تقيس الإنزيمات والبروتينات المختلفة في الكبد، بما في ذلك الألبومين. كما يمكن لتحليل الألبومين أن يكون جزءًا من التحاليل الاستقلابية الشاملة أو ما يُعرف بالإنجليزية باسم comprehensive metabolic panel أو CMP.

وهي تحاليل تعمل على قياس مستوى العديد من المواد في الدم. تشمل هذه المواد؛ الشوارد والجلوكوز والبروتينات كالألبومين.


لماذا تحتاج لفحص مستوى الألبومين في الدم؟

قد يطلب منك الطبيب أو مقدم الرعاية الخاص بك، إجراء فحوصات الدم الخاصة بوظائف الكبد أو إجراء التحاليل الاستقلابية الشاملة والتي تشمل تحليل الألبومين. وذلك كجزء من الفحوصات الدورية. كما قد تحتاج إلى إجراء هذا التحليل إذا كنت تعاني من أعراض أمراض الكبد أو الكلى.

وتشمل أعراض أمراض الكبد:

  • اليرقان، حالة مرضية تتسبب في إصفرار لون البشرة والعين.
  • الإعياء.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • بول داكن اللون.
  • براز فاتح أو شاحب اللون.

أما أعراض أمراض الكلى فتشمل:

  • تورم حول البطن أو الفخذين أو الوجه.
  • كثرة التبول، خاصة في الليل.
  • بول رغوي أو مدمم أو بلون القهوة.
  • الغثيان.
  • حكة الجلد.

“اقرأ أيضًا: اختبارات وظائف الكبد


كيف يتم تحليل الألبومين؟

سيقوم المختص بأخذ عينة دم من وريد بذراعك باستخدام إبرة صغيرة. بعد إدخال الإبرة، سيتم تجميع كمية صغيرة من الدم في أنبوب اختبار. قد تشعر بألم بسيط يشبه اللدغة عند دخول أو خروج الإبرة. وعادة ما يستغرق هذا الاختبار أقل من خمس دقائق.

“اقرأ أيضاً: اختبار ألفا فيتوبروتين


هل يحتاج هذا الاختبار إلى أي تحضيرات؟

لا يحتاج تحليل الألبومين إلى أي تحضيرات خاصة. إذا طلب منك الطبيب أو مقدم الرعاية الخاصة بك إجراء فحوصات دم أخرى، قد يتطلب الأمر الصيام (الامتناع عن الطعام أو الشراب) لعدة ساعات قبل إجراء الاختبار. وسيخبرك المختص بأي تعلميات أخرى قد تحتاج لاتباعها.

بعض الأدوية مثل: الإنسولين وهرمونات النمو والستيرويدات الابتنائية قد تؤثر على نتائج التحليل. اخبر طبيبك إذا كنت تتناول أي أدوية، فقد يطلب منك الطبيب تغيير جرعة الدواء، أو التوقف عن تناوله قبل إجراء الاختبار. لا تقم بأي تغييرات في دوائك أو جرعاته، إذا لم يطلب منك الطبيب القيام بذلك.

“اقرأ أيضاً: اختبار الليباز


هل هناك أي مخاطر مترتبة على إجراء هذا الاختبار؟

الخطورة المترتبة على إجراء هذا الاختبار ضئيلة للغاية. وتتمثل في الشعور بألم طفيف أو إزرقاق (كدمة) مكان دخول الإبرة. لكن معظم هذه الأعراض تختفي بسرعة.

احرص على إخبار طبيبك إذا كنت تعاني من أي مشكلة طبية تزيد من فرص تعرضك للنزيف المفرط. كذلك، أخبره إذا كنت تتناول أدوية معينة، مثل مميعات الدم، التي قد تتسبب في حدوث نزيف أكثر من المتوقع.

“اقرأ أيضًا: تحليل فيتامين ب – Vitamin B Test


كيف تقرأ نتائج الاختبار؟

المعدل الطبيعي للألبومين أو الزلال في الدم يتراوح ما بين 3.4 و5.4 جرام لكل ديسيلتر.

إذا كانت مستويات الألبومين أقل من المستوى الطبيعي، فهذا قد يشير إلى إصابتك بأحد هذه المشكلات الصحية:

  • أمراض الكبد، بما في ذلك تليف الكبد.
  • أمراض الكلى.
  • سوء التغذية.
  • العدوى.
  • داء الأمعاء الالتهابي.
  • مرض الغدة الدرقية.

إذا كان طبيبك يعتقد أن انخفاض مستوى الألبومين يعود إلى الإصابة بأمراض الكبد، فقد يطلب منك المزيد من الاختبارات لتحديد نوع وطبيعة المرض. تشمل أمراض الكبد: التهاب الكبد وتليف الكبد والنخر الكبدي.

كما تجدر الإشارة إلى، أن الخضوع لعملية جراحية أو التعرض للحرق أو وجود جرح مفتوح بالجسم، قد يزيد من فرص انخفاض مستوى الزلال أو الألبومين في الدم.

أما ارتفاع مستوى الألبومين في الدم عن المعدل الطبيعي، قد يشير إلى الإصابة بالجفاف أو الإسهال الحاد.

إذا كان مستوى الألبومين ليس ضمن المعدلات الطبيعية، فهذا لا يعني بالضرورة أنك تعاني من مشكلة صحية تحتاج إلى علاج. فبعض الأدوية مثل الإنسولين والستيرويدات والهرمونات قد ترفع مستويات الألبومين. بينما أدوية أخرى مثل حبوب منع الحمل قد تتسبب في خفض مستوى الألبومين.


قد تختلف النتائج من مختبر لآخر. بعض المختبرات تستخدم قياسات معينة أو تختبر عينات مختلفة. لذا، تناقش مع طبيبك حول نتائج الاختبار للحصول على المزيد من التفاصيل.

489 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق