مرض المهق

مرض المهق وبالإنجليزية يسمى Albinism، ما هو المهق، وما هي أسباب الإصابه به، وما أعراضه، وطرق علاجه والتعامل معه، وكيفية الوقاية منه.

0 20

مرض المهق – Albinism: هو اضطراب موروث، بسبب حدوث طفرة في إحدى الجينات المتنحية، والذي يؤدي إلى قلة أو عدم إنتاج صبغة الميلانين.


نبذة عن مرض المهق

المهق – Albinism: يشمل مجموعة من الاضطرابات الموروثة التي تتميز بقلة أو انعدام في إنتاج صبغة الميلانين. يحدد نوع وكمية صبغة الميلانين التي ينتجها الجسم لون البشرة والشعر والعينين.

معظم الأشخاص المصابون بالمهق حساسون للتعرض لأشعة الشمس، وأكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الجلد. على الرغم من عدم وجود علاج للمهق، يمكن للأشخاص المصابين بالاضطراب اتباع نصائح الطبيب لحماية بشرتهم والحفاظ على رؤيتهم إلى أقصى حد.


أنواع مرض المهق

تشمل أنواع المهاق، التي تعتمد بشكل أساسي على الجين المتحور الذي تسبب في حدوث هذا الاضطراب، ما يلي:

مهق العين (Oculocutaneous albinism)

سبب الإصابة بالمهق نتيجة طفرة في أحد الجينات الأربعة.

النوع الأول

  • الأشخاص المصابون بالمهق في العين (OCA) من النوع 1 يتميزون بوجود جلد أبيض حليبي، وشعر أبيض، وعينين زرقاوتين عند الولادة.
  • بعض الأشخاص الذين يعانون من النوع الأول من نوع OCA لا يتعرضون أبدًا لزيادة في تصبغ البشرة، لكن البعض الآخر يبدأ في إنتاج الميلانين أثناء الطفولة المبكرة.
  • قد يصبح شعرهم أشقر ذهبي أو بني أو أحمر، وقد يتغير لون قزحية العين ويفقد بعض الشفافية.

النوع الثاني

  • النوع الثاني من OCA هو الأكثر شيوعًا بين أفارقة جنوب الصحراء، والأميركيين من أصل أفريقي، والأميركيين الأصليين.
  •  قد يكون الشعر أصفر، أو أحمر، وقد تكون العينان زرقاء أو رمادية اللون، وتكون البشرة بيضاء عند الولادة.
  • مع التعرض لأشعة الشمس، قد يصاب الجلد بمرور الوقت بالنمش أو الشامات أو العدس.

النوع الثالث

  • الأشخاص المصابون بالـ OCA type 3، الموجودون أساسًا في جنوب إفريقيا السود، عادة ما يكون لديهم جلد بني محمر، شعر زنجبيلي أو أحمر، وعسلي أو بني.

النوع الرابع

يشبه نوع OCA 4 النوع 2 وغالبًا ما يوجد عند الأشخاص من أصل شرق آسيوي.

متلازمة هيرمانسكي بودلاك

  • هي اضطراب نادر في المهق بسبب طفرة في واحد من ثمانية جينات مختلفة على الأقل.
  • يعتبر هذا الاضطراب هو الأكثر شيوعًا في بورتوريكو.
  • الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب لديهم علامات وأعراض مشابهة للأشخاص المصابين بالمهق في العين، لكنهم قد يكونون مصابون أيضًا بأمراض الرئة والأمعاء.

متلازمة شدياق هيغاشي

  • هي شكل نادر من أشكال المهق المرتبط بتحور في جين LYST.
  •  مع وجود علامات وأعراض مشابهة للمهق في العين، عادة ما يكون لون الشعر بني أو أشقر ذي لمعان فضي، وعادة ما يكون لون البشرة كريميًا إلى أبيض.
  • الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة لديهم اضطراب في خلايا الدم البيضاء، مما يزيد من خطر العدوى.

أسباب الإصابة بمرض المهاق

يظهر المهاق بسبب حدوث طفرة في واحدة من عدة جينات. حيث يوفر كل من هذه الجينات المعلومات اللازمة لصنع واحد من عدة بروتينات تشارك في إنتاج صبغة الميلانين.

يتم إنتاج الميلانين بواسطة خلايا تسمى الخلايا الصباغية، والتي توجد في الجلد والعينين.

ينتج عن هذا الاضطراب انخفاض كبير في إنتاج صبغة الميلانين، أو التوقف عن إنتاج الميلانين على الإطلاق.

في بعض أنواع المهق، يجب أن يرث الشخص نسختين من الجينات المتحورة (واحد من كل والد) لتظهر أعراض المهق حيث يعد هذا الاضطراب من الاضطرابات المتنحية.

اقرأ أيضًا: مرض تصلب الشرايين – Atherosclerosis


أعراض مرض المهق

تظهر علامات المهق عادة، ولكن ليس دائمًا، على جلد الشخص وشعره. ومع ذلك، فإن جميع الأشخاص أصحاب هذا الاضطراب يعانون من مشاكل في الرؤية.

البشرة

على الرغم من أن الشكل الأكثر تميزًا للمهق يؤدي إلى ظهور الشعر الأبيض والبشرة الوردية، إلا أن تصبغ أو لون الجلد يمكن أن يتراوح من الأبيض إلى البني، وقد يكون تقريبًا نفس شكل ولون الوالدين أو الأشقاء الطبيعيين غير المصابين بالمهق.

بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بالمهق، لا يتغير لون بشرتهم أبدًا. ولكن البعض الآخر، قد يبدأ إنتاج الميلانين أو يزيد خلال سنوات الطفولة وسنوات المراهقة، مما يؤدي إلى تغييرات طفيفة في لون الجلد.

قد يساعد التعرض لأشعة الشمس لدى بعض الأشخاص إلى ظهور:

  • النمش.
  • الشامات (بلون أو بدون لون): عادة ما تتلون الشامات التي لا تحتوي على صبغة باللون الوردي.
  • ظهور مناطق بها حروق الشمس.
  • عدم قدرة الجلد على أخذ لون (التسمير).

الشعر

يمكن أن يتراوح لون الشعر من الأبيض إلى البني. عادة ما يكون شعر الناس من أصل أفريقي أو آسيوي المصابون بالمهق أصفر، أو أحمر، أو بني. قد يكون لون الشعر غامقًا أيضًا في مرحلة البلوغ المبكر.

لون العين

عادة ما يكون لون العين أزرق، وأحيانًا يظهر باللون البني، ومن الممكن أن يتغير بمرور الوقت.

عدم وجود صبغة في الجزء الملون من العينين (القزحية) يجعلها شفافة إلى حد ما، هذا يعني أن القزحية لا يمكن أن تمنع الضوء تمامًا من دخول العين.

لهذا السبب، قد تبدو العيون ذات الألوان الفاتحة بلون أحمر في بعض الإضاءة. يظهر هذا اللون بسبب رؤية الضوء المنعكس على الجزء الخلفي من العين والعائد للخارج عبر القزحية مرة أخرى على غرار العين الحمراء التي تظهر في صورة فلاش.

الرؤية

علامات وأعراض المهق المتعلقة بوظيفة العين ما يلي:

  • الرأرأة: حركة العين السريعة ذهابًا وإيابًا.
  • الحول: عدم قدرة العينين على التحرك بانسجام أو التركيز في نفس النقطة.
  • قصر النظر الشديد أو طول النظر.
  • رهاب الضوء: (حساسية للضوء).
  • الاستجماتيزم: انحناء غير طبيعي للسطح الأمامي للعين أو العدسة داخل العين، مما يسبب عدم وضوح الرؤية.

اقرأ أيضًا: مرض الثعلبة – Alopecia areata


مضاعفات مرض المهق

تشمل مضاعفات المهق:

  • اضطرابات الجلد.
  • التحديات الاجتماعية والعاطفية.

أمراض جلدية

تتمثل المضاعفات في:

  • حروق الشمس.
  • سرطان الجلد.

العوامل الاجتماعية والعاطفية

يمكن أن يكون لردود فعل الأشخاص الآخرين تأثير سلبي على الأشخاص المصابين بهذه الحالة.

قد يعاني الأطفال المصابون بالمهق من الإغاظة، أو التعرض لأسئلة تتعلق بمظهرهم أو نظاراتهم، أو أجهزة المساعدة البصرية.

الأشخاص المصابون بالمهق عادة ما يكونون مختلفين تمامًا عن أفراد أسرهم أو مجموعاتهم العرقية، لذلك قد يشعرون بأنهم غرباء أو يعاملون معاملة الغرباء.

كل هذه العوامل قد تساهم في العزلة الاجتماعية، وضعف احترام الذات والإجهاد.

اقرأ أيضًا: مرض متلازمة ما قبل الطمث – Premenstrual syndrome


كيفية تشخيص مرض المهق

تشمل المتابعة التشخيصية الكاملة للمهق ما يلي:

  • الاختبارات البدنية.
  • متابعة التغييرات في التصبغ.
  • فحص شامل للعيون.
  • مقارنة بين لون جلد وشعر الطفل وذلك الخاص بأفراد الأسرة الآخرين.

يجب على طبيب العيون إجراء امتحان لتقييم الحول والخوف من الضوء. سيستخدم الطبيب أيضًا جهازًا لفحص شبكية العين بصريًا وتحديد ما إذا كانت هناك علامات على وجود تطور غير طبيعي.

يمكن لاختبار قياس موجات المخ الناتجة عن التعرض لوميض الضوء أو نمط الانعكاس في كل عين، أن يشير إلى وجود خلل في الأعصاب البصرية.

“اقرأ أيضاً: مرض نقص التصبغ


علاج مرض المهق Albinism

تعتبر خيارات العلاج محدودة بسبب أن الاضطراب وراثيًا، ولكن الاعتناء المناسب بالعين ومراقبة الجلد بحثًا عن علامات التشوهات أمر مهم بشكل خاص لصحة الطفل.

من المرجح أن يحتاج الطفل إلى ارتداء العدسات الطبية، وينبغي أن يتلقى فحصًا سنويًا للعيون من قبل طبيب عيون.

على الرغم من أن الجراحة نادرًا ما تكون جزءًا من علاج المهق، إلا أن طبيب العيون قد يوصي بإجراء عملية جراحية على العضلات البصرية لتقليل رأرأة العين.

قد تؤدي جراحة تصحيح الحول إلى جعل الحالة أقل وضوحًا، لكنها لن تحسن الرؤية.

يجب على الطبيب إجراء تقييم سنوي لجلد الطفل للكشف عن سرطان الجلد أو الآفات التي يمكن أن تؤدي إلى السرطان.

يحتاج البالغين المصابون بالمهق إلى فحوصات سنوية للعيون والبشرة طوال حياتهم.

الأشخاص الذين يعانون من متلازمات Hermansky-Pudlak و Chediak Higashi عادة ما يحتاجون إلى رعاية متخصصة منتظمة لمنع حدوث المضاعفات

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

  • التأقلم والدعم النفسي.
  • التعامل مع ضعف البصر.
  • كثير من الأشخاص المصابين بالمهق يحاولون تطوير مهارات التأقلم للتكيف مع ضعف البصر.
  • إمالة الرأس إلى جانب واحد قد يقلل من تأثير رأرأة العين وتحسين الرؤية.
  • قراءة الكتب عن قرب يمكن أن يسهل القراءة دون التسبب في أي ضرر للعيون.

التعامل مع التحديات التعليمية

على الرغم من الإعاقات البصرية ومسارات الأعصاب البصرية غير الطبيعية، إلا أن الأطفال المصابين بالمهق ينمون بشكل طبيعي.

إذا كان الطفل يعاني من المهق، يجب البدء مبكراً في العمل مع المعلمين ومسؤولي المدارس لتسهيل الإجراءات التي تساعد الطفل على التكيف. قد يشمل ذلك:

  • الجلوس في مقدمة الفصل.
  • استخدام كتب مطبوعة كبيرة أو كمبيوتر لوحي للتعلم.
  • تجنب الإضاءة الساطعة في بيئة التعلم.
  •  إتاحة مزيد من الوقت لإجراء الاختبارات.

“اقرأ أيضا: البهاق عند الكلاب


إذا كان الطفلك من أصحاب المهق – Albinism فيجب مساعدته على تطوير مهاراته للتأقلم مع هذا الاضطراب وللتعامل مع ردود أفعال الآخرين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد