كيفية زراعة الموز

كتابة: - آخر تحديث: 6 مارس 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي | أغسطس 2, 2020
كيفية زراعة الموز

الموز هو أحد الفواكهة التي يحبها أغلب الناس، وهي واسعة الانتشار حول العالم وتنتج في المناخ المداري وشبه المداري ويطلق عليها اسم banana.

رغم أن الكلمة ترجع للغة الولوفية الا أن مصدرها اللغة العربية اذ تسمى إصبع الموز بنان الموز- ومنه جاءت التسمية للموزة الواحدة بنانة.

الاسم العلمي: musa .ssp
العائلة:Musaceae
الجنس:Musa
المملكة:plantar
هو جنس من النباتات يتبع الفصيلة الموزية، من رتبة النجيليات ونوعه الموز الأخضر.


فوائد الموز

تحتوي ثمرة الموز على 70% من الكربوهيدرات التي تتحول إلى سكر عند النضج.

  • كذلك بها ألياف قابلة للذوبان في الماء، وهي مضادة للسرطان، وتساعد في التقليل من الإصابة به.
  • ولسهولة هضمه يعتبر الموز فاكهة محببة للجميع، ومن يعانون من أمراض المعدة، والاطفال- لانه يخلو من البذور ويتمتع بطعم حلو.
  • كذلك يوجد بالموز الميلاثوين الذي يعمل على تنظيم العمليات الحيوية، ويؤدي الى تأخير الشيخوخة.
  • عند تناول الموز في الافطار يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم؛ لان أكل الثمرة يحتاج الى الدهون التي تحيد الحامض الذي تحتويه المادة.
  • يحتوي الموز على نسبة عالية جدا من الفركتوز الطبيعي حوالي (٢٥%)، وهو مايرفع مستوى الأنسولين في الدم لذا يفضل اكل الموز في وجبة الغداء.

لماذا زراعة الموز في خطر؟

التغيرات المناخية يمكن أن تؤدي الى اختفاء اشجار الموز بحلول العام 2050م. وكذلك تأثير الأمراض النباتية:

  • مثل مرض البيوض او الفيوزاريوم الذي يسبب ذبول الموز.
  • مرض تروبيكال ريس٤(TR4)، وهو أحد الفطريات الكيسية الذي يؤدي إلى ذبول مزارع الموز .

الاحتياجات البيئية المناسبة لزراعة الموز:

عامل المناخ

من اهم العوامل المؤثرة في انتاج واثمار الموز هي الحرارة، والرطوبة. نظرا لأن الموز فاكهة استوائية تجود زراعته في المناطق التي ترتفع فيها الحرارة والرطوبة الجوية خلال موسم نمو النبات.

المتطلبات المناخية لزراعة الموز:

تجود زراعة الموز في المناطق التي لاتنخفض فيها الحرارة عن ١٥درجةمئوية ولا تزيد عن ٤٥ درجةمئوية. أما الدرجة الأمثل فهي بين(٣٢_٣٥) درجة مئوية.

وفي حالة ارتفاع الحرارة الى ٤٠درجة مئوية، تتضرر النباتات ويحدث لها جفاف في الاوراق، كما أن الثمار تتشقق مما يؤثر سلبا على الانتاج.

الرطوبة الجوية

افضل نسبة للنمو هي ٧٥%
فاذا انخفضت الرطوبة عن ٦٠% يحدث جفاف في الاوراق، وتشقق الثمار، أما في حالة الارتفاع عن ٩٥% يؤدي إلى الإصابة الفطرية مثل السيجار والانتراكتوز.

الحرارة المنخفضة

نبات الموز يتحسس من انخفاض الحرارة، التي تجعل الاوراق تحترق، والساق تجف. كما يشمل الضرر القمم النامية ،والنورة الزهرية، واحتراق انسجة السوباطة ،واسوداد اطرافها واحيانا موتها.

الرياح:

عندما تتعرض نباتات الموز للرياح العاتية، يحدث لها ضرر في الانتاج ،واضرار ميكانيكية تتمثل في تمزق انصال الاوراق، وكذلك تمزق الجذور، وتكسر السيقان والسوباطات .
اما الاضرار الفسيولوجية فهي حدوث اختلال للتوازن المائي في النبات فتذبل الاوراق، وتجف الثمار التي لم تكتمل بعد. أما التي اكتملت يحدث فيها تشوه وتدهور في الصفات.

لذا وجب التنبيه لعمل مصدات رياح، وعمل سياج من البوص، وعمل الدعامات الخشبية ،وكذلك الابتعاد عن زراعة الأصناف الطويلة؛ خاصة في الاراضي المستصلحة حديثا.

عامل التربة:

يعد هذا العامل من العوامل المحددة لزراعة الموز، لانه يحتاج لمجموع جذري هائل له المقدرة على امتصاص كمية من الماء، والعناصر الضرورية اللازمة لتكوين المجموع الخضري القوي.

وتعتبر الاراضي الطميية، الخصبة، جيدة الصرف، احسن الاراضي التي تجود فيها زراعة الموز؛ لانها تحتوي علي نسبة عالية من المواد العضوية التي تحفظ الرطوبة حول الجذور.

في نفس الوقت تكون الأراضي جيدة التهوية، ولاتجود زراعة الموز في الاراضي الثقيلة التي يرتفع فيها مستوى الماء الارضي. وكذلك في الاراضي الملحية والكلسية.

يمكن ان ينجح الموز في الاراضي الرملية السلتية، التي تخلو من الطبقة الصماء، وهنا يجب أن نعتني بالتسميد لانها اراضي فقيرة عضويا ومعدنيا، كما أن اسلوب الري بالتنقيط يناسبها اكثر من الري بالغمر.

نراعي خلو التربة من النيماتودا، لانها تشكل خطورة على نبات الموز، لذا ينصح ان لاتزرع الارض بالموز مرتين على التوالي.

“اقرأ أيضاً: كيفية زراعة البطيخ”


أصناف الموز:

  1. الاصناف طويلة الساق الكاذبة مثل الصنف المغربي، وصنف الفاليري ،والبوبو، وصنف الوليامز، والصنف جراندنين.
  2. اصناف الساق الكاذبة الطويلة جدا : الراديكالي، والسنديهي، والامبل، الساندافلس، واللالفالس، وهذه تستخدم كمصدات رياح للموز.
  3. اصناف قصيرة الساق الكاذبة : الهندي، والبسراي.

يتضح جليا ان زراعة الموز لا تتطلب الكثير من الجهد لتنجح؛ لكن يجب عمل بعض الأشياء، بطريقة صحيحة عند البداية في الزراعة.

  • شجرة الموز يمكن أن تكون مفيدة باستخدامها كمصدات رياح.
  • يمكنها المحافظة على المنزل من اضرار اشعة الشمس.
  • يمكن ان تفيد في تغذية الابقار والخيول.
  • يمكن استخدام السيقان الجافة في عمل السلال والنسيج والحصير.
  • فوق كل هذا هي تعطي ثمار الموز، اللذيذة الطعم.

في حالة توفر التربة الغنية، الداكنة الخصبة، التي تحتوي على الكثير من المواد العضوية المتراكمة، والكثير من عناصر النتروجين، والبوتاسيوم(سماد الدجاج).

كذلك يجب ابعاد الموز عن الرياح القوية، وقلة الماء والغذاء من التربة، وأن يكون مكشوفا في العراء، أو تكون الشجرة واحدة. لذا يفضل زراعة الموز في مجاميع متقاربة حتى يكون بمعزل عن الرياح.

وازدياد عدد الاشجار يزيد من نسبة الرطوبة في الوسط، والتغلب على التغيرات في درجات الحرارة ؛لذا يجب زراعة الموز في مجموعات وفي صفوف.


أصناف الموز الشائعة

الصنف الذي يزرع في المزارع هو كافنديش .

Lady fingers: نباتات طويلة جدا ونحيلة، ولها فاكهة صغيرة وحلوة المذاق، يزرعها المزارعون بهدف الزينة؛ لكنها تكافئهم بالثمار.

Plantains: هو موز الطهي يعتبر أكثر جفافا، واكثر نشا، وتستخدم خضراء اللون، مثل البطاطس وهذه الاصناف هي الاكثر شيوعا.

الموز ليس اشجار حقيقية، وليس اشجار نخيل على الرغم من انها تسمى نخيل الموز، لكن هو عبارة عن أعشاب معمرة، ونجد أن الزنجبيل، والهيلكونيا هم الأقارب البعيدين لشجرة الموز، لانهم من نفس الترتيب الزنجبيليات.

“اقرأ أيضاً: فوائد الموز الصحية للبشرة والشعر” 


معلومات هامة عن زراعة الموز

تتكون جذوع الموز من سيقان الاوراق الملفوفة حول بعضها البعض،وبعد تحول الزهرة لثمرة يتطلب الأمر شهرين- اعتمادا على درجة الحرارة حتى تكتمل الثمرة وتصل لمرحلة النضج.

وعموما تحتاج زراعة الموز حوالي تسعة أشهر، لتنتج ثمار الموز ثم تموت الأم، لكن يوجد حولها العديد من الخلف تنتج نباتات جديدة.

في قاعدة الشجرة الأم يوجد جذع كبير يسمى الكورمة، به العديد من البراعم النامية التي تتحول لنباتات جديدة. يمكن ان نزيل هذه البراعم وترك اثنين منها لاستبدال الشجرة الأم .

في بداية الزراعة نحتاج أن نحدد اين يمكن زراعة الموز؟

تحديد الموقع مهم جدا، لانه يحدد هل المناخ استوائي أو شبه استوائي!

يمكن للموز ان يتعامل مع الحرارة العالية في حالة توفر الكثير من المياة ،ونجد أنه في درجة حرارة اقل من ١٤درجة يتوقف الموز عن النمو. عند انخفاض الحرارة يتحول لون الساق الى رمادي، والاوراق الى اللون الأصفر.

الصقيع يؤدي الى موت النبات، درجة الحرارة المثالية لزراعة الموز هي(٢٦-٣٠). يحتاج الموز الكثير من الماء والرطوبة العالية لان اوراقه الضخمة كثيرة التبخر.

في حالة الموز التجاري يسقى مرتين او ثلاث مرات في اليوم، باستخدام طريقة الرش، وذلك للمحافظة على رطوبة المزرعة.

في حالة عدم توفر التربة الخصبة ندمج الكثير من السماد(روث الدجاج)، واضافة رماد الخشب للحصول على البوتاسيوم، ثم نوفر طبقة طين صلصالي كثيف.


طرق اكثار الموز

لايمكن استخدام طريقة الإكثار بالبذور إلا في حالة البحث لانتاج اصناف جديدة، لذا يعتبر الاكثار الخضري هو الوسيلة الوحيدة، لاكثار صنف الموز الأخضر.

الطرق التقليدية للاكثار:

١. البزوز:

وهي عبارة عن خلفات صغيرة، قبل تفتح اوراقها تكون ذات شكل مخروطي، ويتراوح الطول بين ٢٠-٣٠سم.

٢.الخلفات:

وهي المرحلة التي وصلت فيها الفكوك، مرحلة متقدمة في العمر، ويبدأ عليها ظهور الاوراق الخضراء وهي:
الخلفة السيفية: وهي تمثل الخلفة الصغيرة في العمر، في اول مراحل النمو، حيث تكون اوراقها سيفية الشكل، طولها يتراوح بين ٣٠-٥٠ سم.

الخلفة المائية:

وهي خلفية سطحية، اوراقها عريضة، ولاينصح باستخدامها في المشاتل.

الخلفة البالغة:

وهي خلفة اكتمل نموها الخضري، ولها عدد من الاوراق، اوشكت على الازهار، ويختلف طولها حسب الصنف.

في حالة استخدام الخلفات يجب قصها لارتفاع ١٠سم من قمة الكورمة، والتخلص من البراعم الطرفي؛لتمكين البراعم الجانبية من الخروج ،حتى نحصل على اكبر عدد من الشتلات.

الكورمات:

هي تعتبر الساق الحقيقية للموز، وبها براعم جانبية، ونختار زراعة كورمات لم تزهر بعد، ونقوم بزراعة الكورمات في المشتل، بعد أن تقطع الساق الكاذبة على ارتفاع ١٠سم من قمة الكورمة.

وتقشر قواعد الاوراق لاظهار البراعم الموجودة، وكذلك نتخلص من البرعم الطرفي لصالح البراعم الجانبية.

كذلك علينا ان ننظف الكورمة من الجذور القديمة قبل الزراعة، وتقسم هذه الكورمات الى مجموعة قطع صغيرة، يوجد بكل منها برعم على أن لايقل طول الكورمة عن ١٠سم.

يجب تطهيرها بأحد المطهرات، وعند زراعتها يجب مراعاة الري حتى لايحدث فيها تعفن.

كذلك يوجد اتجاه حديث لزراعة الموز عن طريق الأنسجة، والتي تتطلب الكثير من التحضيرات المعملية الدقيقة.

420 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *