أدولف هتلر (1889 – 1945)

(Adolf Hitler (1889 - 1945

الزعيم أدولف هتلر، شخصية مثيرة للجدل، حيث عاش طفولة مضطربة أثرت عليه فيما بعد، وتبنى العديد من الأفكار والسياسات التي أثرت على العالم كله خلال فترة حكمه ألمانيا.

كتابة: أميرة حامد | آخر تحديث: 10 مايو 2020 | تدقيق: أميرة حامد
أدولف هتلر (1889 – 1945)

كان أدولف هتلر سياسيًا ألمانيًا وزعيمًا للحزب النازي. حكم الزعيم النازي ألمانيا في الفترة ما بين عامي 1933 و 1945، وخلال فترة حكمه أدت أعماله إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية.

فترة الطفولة والشباب في حياة أدولف هتلر

ولد أدولف هتلر في 20 أبريل 1889، في بلدة نمساوية صغيرة اسمها برونو، في النمسا العليا على الحدود النمساوية الألمانية.

كان والده، ألويس، مسؤول جمارك بينما كانت والدته، كلارا، من عائلة فقيرة. كانت الحياة مريحة ماليًا لعائلة هتلر، لكن ألويس كان شخصية متسلطة وكثيرًا ما وجد أدولف نفسه على الجانب الخطأ من مزاج والده.

في المدرسة الابتدائية كان هتلر طفلاً ذكيًا وشعبيًا، ولكن في المدرسة الثانوية بدأ ينعزل، مفضلاً إعادة تمثيل معارك حرب البوير بدلاً من الدراسة، ثم ترك المدرسة دون مؤهلات في سن 16.

حلم هتلر أن يصبح فنانًا، لكن والده رفض الفكرة، ثم بعد وفاة الأب في عام 1903، حاول هتلر تحويل حلمه إلى حقيقة.

تقدم بطلب إلى أكاديمية فيينا للفنون الجميلة ولكن تم رفضه على الفور في أكتوبر 1907. بعد فترة وجيزة، توفت والدة هتلر الحبيبة. انتقل بعدها إلى فيينا وعاش كفنان بوهيمي يفعل ما يحلو له.

هنا بدأ في تطوير العديد من وجهات النظر التي ستميز فيما بعد أيديولوجيته ورغبته في توحيد ألمانيا والنمسا. كانت السياسات المعادية للسامية لعمدة فيينا، كارل لوجر، مؤثرة فيه بشكل خاص.


القتال من أجل الوطن

كره هتلر التكوين متعدد الأعراق لإمبراطورية هابسبورغ الحاكمة في النمسا. عازمًا على تجنب الخدمة العسكرية، انتقل إلى ميونيخ في عام 1913.

كان هتلر حريصًا على إثبات ولاءه لألمانيا، وفي أغسطس 1914 غرق العالم في حرب لا مثيل لها من قبل. جُند هتلر وقتها في الجيش، وأخيرًا وجد قضية يمكنه أن يتبناها  بالكامل.

خدم في كلٍ من فرنسا وبلجيكا، تم منحه وسام الشجاعة مرتين. وفي عام 1916، أصيب هتلر في معركة السوم، وهي واحدة من أكثر المعارك دموية في الحرب.

أصيب هتلر للمرة الثانية بعد هجوم غاز بريطاني، أثناء التعافي في بازهفالك- Pasewalk، حدث ما لا يمكن تصوره، لقد استسلمت ألمانيا.

قبل الاستسلام، أثناء مواجهة الاستياء الداخلي واحتمالية الهزيمة في الجبهة، سعت القيادة العليا في ألمانيا إلى إبعاد اللوم عن نفسها. تنازل القيصر فيلهلم الثاني قبل أيام من الهدنة.

مثل الآخرين، كان هتلر غاضبًا مما اعتبره خيانة لجيش ألماني غير مهزوم من قبل اليهود والاشتراكيين، وقرر بعدها الخوض في السياسة.


معاهدة فرساي

عندما تم التوقيع على معاهدة فرساي في صيف عام 1919، اضطرت ألمانيا لتحمل المسؤولية الوحيدة عن الحرب، وأجبر السلام ألمانيا على دفع مبالغ كبيرة في التعويضات.

استاء أدولف هتلر بمرارة من ذلك، الهزيمة ثم الإذلال في فرساي غيروا شيئًا ما بداخله. كان لا يزال هتلر في الجيش، عندما تم إرساله للإبلاغ عن مجموعة اليمين المتطرف الناشئة، حزب العمال الألماني الذي أعيدت تسميته لاحقًا بالحزب النازي. وجد أنه اتفق مع معتقداتهم القومية المعادية للسامية، وانضم لهم.

ساعدت مهارات الخطابة لهتلر في الارتقاء بسرعة خلال صفوف حزبه الجديد. ثم في فبراير تحدث أمام حشد من حوالي 6000 شخص في ميونيخ. لكن المدير التنفيذي للحزب والمؤسس آنتون دريكسلر، كانا غير مرتاحين بشأن شعبية هتلر المتزايدة، وفي محاولة لإضعاف موقفه، شكلوا تحالفًا مع مجموعة اشتراكية، بينما كان هتلر في برلين يزور أحزابًا قومية أخرى.

استقال هتلر على الفور وانضم مرة أخرى فقط عندما تم منحه السيطرة المطلقة.

أدولف هتلر Adolf Hitler
توقيع معاهدة فرساي

انقلاب بير هول

كانت حكومة ألمانيا على حافة الانهيار، وأدى التضخم المفرط إلى ارتفاع سعر رغيف الخبز ارتفاعًا كبيرًا بحلول نوفمبر.

سعى أدولف هتلر لبدء ثورة، في 8 نوفمبر، ألقى رئيس الوزراء البافاري غوستاف كار كلمة أثناء اجتماع لرجال الأعمال في قاعة بيرة في ميونيخ. انفجر هتلر مع قوات عاصفته “SA”، طاقم متنوع من القوات شبه العسكرية اليمينية المتطرفة. تحت تهديد السلاح، أُجبر كار على التعهد بتقديم الدعم.

في اليوم التالي، قاد هتلر 3000 رجل إلى الشوارع، لكن الشرطة كانت تنتظرهم. في أعمال العنف التي تلت ذلك، توفي 16 نازيًا و 3 رجال شرطة، وتم القبض على هتلر وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة الخيانة.

قضى أدولف هتلر تسعة أشهر فقط من عقوبته في القلعة البافارية لاندسبيرج. وخلال هذه الفترة كتب كتاب بعنوان “Mein Kampf”وهي كلمة ألمانية تعني “كفاحي”، معلنًا رؤيته السياسية من خلاله.

أعلن الزعيم النازي تفوق العرق الأبيض الآري، مع التصريح بنقد لازع تجاه اليهود الذين اعتبرهم “طفيليات”. وقال إن إقصاءهم يجب أن يكون بالضرورة عملية دموية.

حدد كتاب “كفاحي”  المبادئ الأساسية لألمانيا تحت السيطرة النازية، التوسع العسكري، والاستبداد الديكتاتوري.

بعد نشر كتاب “كفاحي” في يوليو 1925، عرض الكتاب وجهات نظر أدولف هتلر بشكل أوضح.

أدولف هتلر Adolf Hitler
كتاب “كفاحي” لأدولف هتلر

حادثة وول ستريت

بعد فشل ثورته، نظر الزعيم النازي إلى صندوق الاقتراع، وعلى الرغم من ارتفاع مكانته، فقد فاز النازيون عام 1928 بنسبة 2.6٪ فقط من الأصوات.

في ذلك الوقت شهد الاقتصاد الألماني النشط عودة الرأي العام إلى المركز السياسي، ولكن الأحداث على الجانب الآخر من العالم ستغير كل ذلك. عندما انهارت البورصة الأمريكية، تم استدعاء القروض الأجنبية التي اعتمد عليها الانتعاش الاقتصادي الألماني وارتفعت البطالة إلى ستة ملايين.

في خضم هذه الأحداث، التقى أدولف هتلر لأول مرة بفتاة ألمانية كاثوليكية تبلغ من العمر 17 عامًا تسمى إيفا براون ووقع في حبها.

قاد هتلر النازيين ليصبح أكبر حزب في ألمانيا بأكثر من 37 ٪ من الأصوات الشعبية في انتخابات يوليو 1932.

أقنع تزايد الدعم الشيوعي الرئيس الألماني، فون هيندنبورغ، إعطاء هتلر منصب المستشار في يناير، وسرعان ما عزز هتلر موقفه. بحلول مارس،

كانت لديه سلطات ديكتاتورية بإذن من قانون التمكين، الذي سمح له بتمرير القوانين دون موافقة الرايخستاغ “البرلمان الألماني”.

سرعان ما تم حل الأحزاب السياسية والمنظمات والنقابات غير المرتبطة بالنازيين، لكن هتلر كان لا يزال بحاجة إلى دعم الجيش لتحقيق الرؤية التي حددها في كتاب “كفاحي”.

“اقرأ أيضا: ألفريد نوبل (1833 – 1868)


تولي هتلر السيطرة الكاملة

كان قادة الجيش حذرين من القوات التي ساعدت هتلر على الوصول للسلطة، لكن هتلر أنهى هذه المخاوف بلا رحمة، وشدد قبضته على السلطة.

كان زعيم كتيبة العاصفة، إرنست روم، من بين المئات الذين اغتيلوا في ليلة واحدة عندما طهر هتلر حزبه. لم تكن أفكار روم مواتية لطموحات هتلر، لم يستطع تحمل معارضة لأي سبب، وجعل هتلر ألمانيا جاهزة للحرب.

بعد وفاة الرئيس هيندنبورغ في أغسطس، دعم الجيش صعود هتلر إلى منصب “Führer”، كلمة ألمانية تعني القائد، في السياسة ترتبط هذه الكلمة بالزعيم النازي أدولف هتلر وهو فعليّا الشخص الوحيد الذي تولى هذا المنصب.

كان هتلر يمتلك السيطرة الكاملة في ذلك الوقت.


قوانين نورمبرغ

منذ عام 1933، حاول النازيون استبعاد اليهود وغيرهم من “غير المرغوب فيهم” من الحياة العامة. في عام 1935 بدأت مرحلة جديدة بعنوان الفصل البيولوجي القسري.

أعلن هتلر في مسيرة نورمبرج السنوية قوانين تحرم المواطنين اليهود من الجنسية وتحظر الزواج أو العلاقات الجنسية مع أشخاص من “دم ألماني أو ذو صلة”. تأثر أي شخص لديه ثلاثة أجداد يهود أو أكثر، بغض النظر عن هويتهم الدينية.

وصف أدولف هتلر هذه القوانين بأنها محاولة لتحقيق التنظيم التشريعي لمشكلة، إذا واجهته مرة أخرى، يجب تحويلها بموجب القانون إلى الحزب الاشتراكي الوطني من أجل الحل النهائي.

“اقرأ أيضًا: فيكتور فرانكل (1905 – 1997)

أدولف هتلر Adolf Hitler
قوانين نورمبرغ

احتلال تشيكوسلوفاكيا وما بعدها

بجانب رؤيته المحلية، وضع الزعيم النازي هتلر أنظاره خارج حدود ألمانيا. كانت “Lebensraum”، واحدة من كبرى سياسات الإبادة الجماعية التي انتهجها أدولف هتلر للتوسع الإقليمي، هي التالية على جدول أعماله.

في مارس، قاد أدولف هتلر القوات النازية منتصرًا إلى النمسا، محققا هدفه بتوحيد البلد الذي ولد فيه والبلد الذي حكمه.

كان هدفه التالي هو إقليم السوديت – Sudetenland في تشيكوسلوفاكيا. مقتنعًا بأن نيفيل تشامبرلين، رئيس الوزراء البريطاني، ونظيره الفرنسي إدوارد دالادييه لن يريدا الحرب.

ضغط هتلر من أجل مطالبه، وفي مؤتمر في ميونيخ نظمته تشامبرلين، تمت تلبية هذه المطالب، ثم دخلت القوات النازية إلى تشيكوسلوفاكيا واستولت على إقليم السوديت – Sudetenland.

مدفوعًا بنجاحه في ميونيخ ، نظر هتلر شرقاً إلى بولندا. ولكن كان عليه أولاً أن يعقد صفقة مع الاتحاد االسوفيتي ورئيسه ستالين.

كان أدولف هتلر على استعداد لتجاهل كراهيته للشيوعية لتحقيق مكاسب استراتيجية. اتفقت الدولتان على معاهدة عدم الاعتداء النازية السوفيتية،”Molotov–Ribbentrop Pact“، في أواخر أغسطس.

يعتقد هتلر أن طريقه كان واضحًا، وفي 1 سبتمبر بدأ غزو بولندا. لقد كانت مقامرة فالجيش الألماني لك يكن بكامل قوته بعد، لكن هتلر كان واثقا من أن بريطانيا وفرنسا لن تذهبا لمساعدة بولندا أكثر مما كانت عليه للنمسا أو تشيكوسلوفاكيا. كان هتلر على خطأ، فقد أعلنت بريطانيا وفرنسا الحرب في 3 سبتمبر.


انتقام أدولف هتلر من فرنسا

على الرغم من أنه خسر المقامرة، كان الزعيم النازي يكسب الحرب. سقطت بولندا بسرعة، فقد دمرت تكتيكات “Blitzkrieg”، وهي كلمة تعني الحرب الخاطفة أو حرب البرق وهي مفهوم عسكري يستخدم في العمليات الهجومية، و تعتمد الحرب الخاطفة على استخدام عنصري المفاجأة والهجوم بسرعة لمنع العدو من الصمود دفاعيًا.

عندما استسلمت فرنسا في 17 يونيو، انتقم هتلر من الهزيمة الألمانية قبل أكثر من عقدين.

أكد أدولف هتلر أن الاستسلام الفرنسي يجب أن يتم في كومبيين ،وهي مدينة في شمال فرنسا، في عربة القطار نفسها التي أجبرت ألمانيا على توقيع هدنة نهاية الحرب العالمية الأولى.

كان هناك نصب تذكاري حتى ذلك اليوم: “هنا في 11 نوفمبر 1918 استسلم الفخر الإجرامي للإمبراطورية الألمانية”. في أكبر مشهد مذل لألمانيا، وقف هتلر الآن منتصراً.

أعداء جدد

على الرغم من الميثاق النازي السوفياتي، احتفظ هتلر بكراهية قوية للشيوعية. كانت سياسات الإبادة الجماعية “Lebensraum” في الشرق هي هدفه النهائي دائمًا.

كان أدولف هتلر مرتابًا للغاية بشأن ستالين. كان يخطط في البداية لإكمال إخضاع أوروبا الغربية قبل التحول إلى الاتحاد السوفيتي، لكن عندما احتلت القوات السوفيتية دول البلطيق، قرر الغزو.

هتلر وستالين

كان هتلر مقتنعاً بأن الجيش الأحمر يمكن هزيمته في غضون أشهر، لكنه كان على خطأ، لقد ضاعف خطأه بإعلان الحرب على عدو قوي آخر، هو الولايات المتحدة الأمريكية.

“اقرأ أيضًا: من هو كيم جونغ أون

منعطف خاطئ

مع انهيار الغزو الألماني للاتحاد السوفيتي، تولى هتلر قيادة العمليات اليومية للجيش، مقتنعًا أنه الوحيد الذي سيستطيع إنجاح الأمر.

كان أدولف هتلر يوجّه الجيش بأكمله من مقره على بعد آلاف الأميال. في ربيع عام 1942 كان مقتنعًا بأن السوفيت سيهزمون إذا اتبع جيشه خطته.

وقد ثبت خطأه في ستالينجراد، فقد كان جيشه يحارب في بيئة جليدية وتم تجويع الجنود بشدة وكان عدد الجيش الآخر يفوق عددهم بشكل ميؤوس منه.

لم تستطع القوات الألمانية السيطرة على المدينة، برغم تصريح هتلر أن “الاستسلام ممنوع”، اختار قادته على الأرض تجاهل الأمر. لأول مرة يواجه هتلر انتقادات شخصية مستمرة بسبب الهزيمة.

بداية النهاية

كان عناد أدولف هتلر قد ترك القوات الألمانية في حالة تراجع في الشرق، وقد كلفته عدم ثقته ورفضه التفاوض ثمناً باهظًا في الغرب.

عندما هبطت قوات الحلفاء على الأراضي الفرنسية في يوم النصر، كان هتلر نائمًا في عش النسر. لا يمكن اتخاذ قرارات مهمة بدون إذنه، لا يمكن نقل أقسام الدبابات الألمانية الحاسمة التي كان من الممكن أن تؤخر غزو الحلفاء حتى استيقاظ هتلر.

كانت عمليات الإنزال ناجحة، وكانت ألمانيا تقاتل وتخسر ​​حربًا على جبهتين. ومع ذلك، التقى هتلر الأخبار بحماس، معتقدًا أن قواته يمكنها أن تخرج الولايات المتحدة وبريطانيا أخيرًا من الحرب.

مع تدهور الوضع العسكري في ألمانيا، نمت معارضة قوية لهتلر بين نخبة الجيش، وأراد العديد من قادته المخلصين السابقين قتله.


هزيمة أدولف هتلر وموته

كان أدولف هتلر مرتابًا بشكل متزايد، وكثيراً ما عدل جدوله في اللحظة الأخيرة، ولكن في 20 يوليو جاءت فرصة لاغتياله.

كان هتلر يجتمع مع كبار المساعدين العسكريين في المقر الميداني المسمى بـ “وكر الذئب”. قرر ضابط كبير بالجيش، المقدم كلاوس فون ستوفنبرج، ترك قنبلة داخل حقيبة في غرفة الاجتماعات وفي الساعة 12.42 مساءً انطلقت.

توفي ثلاثة ضباط وكان هتلر محظوظًا للهروب مع إصابات طفيفة فقط، محميًا من القوة الكاملة للانفجار بواسطة طاولة من خشب البلوط.

مع اقتراب القوات السوفيتية من مخبأه في برلين، قبل هتلر حتمية هزيمته وبدأ في تنفيذ خطته لقتل نفسه.

قبل ذلك بساعات، تزوج من إيفا براون، حبيبته التي بقيت بجانبه لمدة 11 عامًا، تزوجا في وقت مبكر من صباح 29 أبريل.

في اليوم التالي الموافق 30 أبريل 1945، بعد الساعة 3.30 بقليل، أطلق هتلر النار على رأسه. مات الزعيم النازي الذي تسبب فى مقتل ما يقارب من 27 مليون انسانًا، المسؤول عن المعاناة التي لا توصف، والتي أودت بمفردها العالم إلى حافة الدمار.


أدولف هتلر واحد من أبرز الحكام على مر التاريخ، يعتبر البعض الزعيم النازي حاكمًا كان يحاول تحسين ظروف الشعب الألماني، والبعض الآخر يعتبره الرجل الذي تسبب في مقتل ملايين المدنيين والعسكريين. اختارته مجلة تايم واحدًا بين 100شخصية تركوا أثر كبير في تاريخ البشرية في القرن العشرين.

425 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق