مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي

يسمي مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي – Juvenile rheumatoid arthritis بالتهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب حيث يشمل 6 أنواع مختلفة.

0 0

مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي – Juvenile rheumatoid arthritis أو ما يسمي بالتهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب ما هي أسبابه والأنواع التي ينقسم إليها، وكيف يمكننا علاجه؟

نظرة عامة عن مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي

الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي هو شكل من أشكال التهاب المفاصل عند الأطفال حيث يسبب التهاب المفاصل تورم المفاصل وتيبسها. الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي هو التهاب المفاصل الذي يؤثر على مفصل واحد أو أكثر لمدة 6 أسابيع على الأقل لدى طفل يبلغ من العمر 16 عامًا أو أقل.

على الجانب الآخر، يعتبر التهاب المفاصل الروماتويدي لدى البالغين التهاب مزمن يستمر مدى الحياة، وغالبًا ما يتغلب الأطفال على الالتهاب الروماتويدي اليفعي، ولكنه المرض ربما يؤثر على نمو عظامهم

الاسم العلمي للمرضالالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي Juvenile rheumatoid arthritis 
الاسماء الدارجة للمرضالتهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب Juvenile idiopathic arthritis
التنصيف الطبيالأمراض المفصلية

أسباب مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي

لا يُعرف بالضبط ما الذي يسبب التهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب عند الأطفال حيث يُشار إلى أنه أحد أمراض المناعة الذاتية. بالنسبة لأمراض المناعة الذاتية، لا تميز خلايا الدم البيضاء خلايا الجسم السليمة والجراثيم على سبيل المثال البكتيريا والفيروسات. بالتالي، يقوم جهاز المناعة الذي من المفترض أن يحمي الجسم من هؤلاء الغزاة المؤذيين بإطلاق مواد كيميائية يمكن أن تلحق الضرر بالأنسجة السليمة وتسبب الالتهاب والألم.

عوامل الخطر

  • التركيب الجيني.
  • العوامل البيئية مثل العدوى.

أنواع مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي

1- النوع الأول

نوع الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي الجهازين: يؤثر هذا النوع على مفصل واحد أو أكثر، وغالبًا ما يكون هناك ارتفاع في درجة الحرارة وطفح جلدي. قد يسبب أيضًا التهابًا في الأعضاء الداخلية بما في ذلك القلب والكبد والطحال والعقد الليمفاوية. إنه النوع الأقل شيوعًا حيث يصيب 1 من 10 إلى 1 من كل 7 أطفال مصابين بالالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي.

2- النوع الثاني

نوع الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي القليل المفاصل: يؤثر هذا النوع من 1 إلى 4 مفاصل في الأشهر الستة الأولى من المرض. إذا لم يتأثر المزيد من المفاصل بعد 6 أشهر، فإن هذا النوع يسمى المستمر. أما إذا تأثرت المزيد من المفاصل بعد 6 أشهر، فإنه يسمى بالتمدد.

3- النوع الثالث

نوع الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي المتعدد المفاصل: يؤثر هذا النوع على 5 مفاصل أو أكثر في الأشهر الستة الأولى من المرض. ستظهر اختبارات الدم لعامل الروماتويد ما إذا كان هذا النوع إيجابيًا أم سلبيًا.

4- النوع الرابع

نوع التهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب المرتبط بالتهاب الارتكاز: مع هذا النوع، يعاني الطفل من التهاب المفاصل، بالإضافة إلى التهاب الارتكاز. هذا هو تورم في الأنسجة حيث يلتقي العظم بأوتار أو رباط حيث غالبًا ما يصيب الفخذين والركبتين والقدمين.

5- النوع الخامس

نوع التهاب المفاصل الصدفي: مع هذا النوع، قد يعاني الطفل من التهاب المفاصل ومرض جلدي يسمي بالصدفة حيث يجعل الجلد أحمر ومتقشر أو قد يعاني الطفل من التهاب المفاصل واثنين أو أكثر مما يلي:

  • التهاب في الإصبع أو القدم.
  • حفر أو نتوءات في الأظافر.
  • قريب من الدرجة الأولى مصاب بالصدفية.

6- النوع السادس

نوع الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي غير محدد: هذا هو التهاب المفاصل الذي تظهر عليه أعراض نوعين أو أكثر من أنواع التهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب أو قد لا تتطابق الأعراض مع أي نوع من تلك الأنواع.

اقرأ أيضًا: مرض رتق الصائم


أعراض مرض الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • آلام أو تصلب المفاصل.
  • مفاصل حمراء أو منتفخة أو مؤلمة أو دافئة.
  • الشعور بالتعب الشديد أو الإرهاق.
  • رؤية ضبابية أو عيون جافة.
  • طفح جلدي.
  • فقدان الشهية.
  • الحمى.

متى تزور الطبيب

أخبر الطبيب إذا ساءت أعراض طفلك أو ظهرت أعراض جديدة عليه.

اقرأ أيضًا: مرض الصرع الجاكسوني


تأثير المرض على الحمل والإرضاع

الحمل

غالبًا ما يتحسن الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي أثناء الحمل خاصةً إذا كان التهاب المفاصل هو التهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن يمكن أن تتفاقم الحالة بعد حوالي ثلاثة أشهر من الولادة. كما أن الإصابة بالتهاب المفاصل تزيد من فرص بقائك في المستشفى لفترة أطول بعد الولادة، واحتمالية أنك ستحتاج إلى ولادة قيصرية. يزيد التهاب المفاصل الروماتويدي من خطر حدوث مشاكل للجنين بما في ذلك:

  • الولادة المبكرة جدًا والولادة.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • الحاجة إلى العناية المركزة لحديثي الولادة.
  • انخفاض حرز أبغار‏.
  • مشاكل جسدية وتعليمية بعد الولادة.

يمكن أن يزيد التهاب المفاصل الروماتويدي من فرص حدوث مضاعفات أثناء الحمل مثل تسمم الحمل ونزيف ما بعد الولادة.

الرضاعة

تختلف الأدوية التي يتم إعطاؤها للنساء المصابات بالالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي من حيث مقدار دخولها إلى حليب الثدي وإمكانية إلحاق الضرر بالرضيع الذي تم إرضاعه. يجب تجنب الميثوتريكسات والليفونوميد إذا كنتِ مرضعة. مع ذلك، إذا كان لا بد من تناول هذه الأدوية، فلا يجب أن ترضعي.

أما بالنسبة للأدوية الستيرويدية، فبالتوقيت المناسب يمكن تقليل الكميات التي تنتقل إلى اللبن الذي يستهلكه الطفل. مع الستيرويد بريدنيزولون على سبيل المثال، من المعروف أنهم يتراكمون في حليب الثدي في الغالب خلال الساعات الأربع الأولى بعد إعطاء الجرعة. هذا يعني أنه يمكنك الانتظار أربع ساعات بعد تلقي كل جرعة، ثم تضخ الحليب وتخلص منه. بعد ذلك، يمكنك انتظار تراكم الحليب الجديد وإرضاع الطفل من هذا الحليب الجديد. كل هذا صعب؛ لذلك قد تجد أنه من المعقول أكثر أن تطعم طفلك حديث الولادة إحدى تركيبات الرضاعة الممتازة العديدة المتوفرة.

اقرأ أيضًا: دواء إندوسين


تشخيص مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي

قد يكون تشخيص مرض الالتهاب المفصلي الروماتويدي صعبًا. لا يوجد اختبار واحد لتأكيد المرض. سيأخذ مقدم الرعاية الصحية التاريخ الصحي لطفلك ويُجري فحصًا بدنيًا. سوف يسأل مقدم خدمة طفلك عن أعراض طفلك وأي مرض حديث حيث يعتمد التهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب على أعراض الالتهاب التي حدثت خلال ستة أسابيع أو أكثر.

يمكن أيضًا أن يشمل التشخيص القيام باختبارات الدم مثل:

  • اختبار الأجسام المضادة للنواة (ANA) واختبارات الأجسام المضادة الأخرى: غالبًا ما تظهر عند المصابين بأمراض الروماتيزم.
  • العد الدموي الشامل (CBC).
  • الاختبار التكميلي.
  • سرعة ترسب الدم (ESR).
  • البروتين المتفاعل سي (CRP): يظهر هذا البروتين عندما يوجد التهاب في الجسم، كما يمكن تكرار هذا الاختبار للتحقق من استجابة الطفل للدواء.
يظهر ESR وCRP كميات مماثلة من الالتهاب، ولكن قد يكون أحدهما عاليًا بينما الآخر ليس كذلك.
  • الكرياتينين.
  • الهيماتوكريت.
  • عامل الروماتويد (RF).
  • عدد خلايا الدم البيضاء: قد يعني ارتفاع مستويات خلايا الدم البيضاء وجود عدوى. كذلك قد تكون المستويات المنخفضة علامة على بعض الأمراض الروماتيزمية أو رد فعل للأدوية.

قد يخضع طفلك أيضًا لاختبارات التصوير حيث يمكن أن تظهر مدى الضرر الذي أصاب العظام. قد تشمل الاختبارات:

  • الأشعة السينية.
  • الاشعة المقطعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • أشعة ملونة.

قد تشمل الاختبارات الأخرى:

  • اختبارات البول: تبحث عن الدم أو البروتين في البول، فهذا ربما يعني أن الكلى لا تعمل بشكل طبيعي.
  • بزل المفصل.
  • فحص كامل للعين.

علاج مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي

في كثير من الحالات، يتم علاج الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي بمزيج من الأدوية والعلاج الطبيعي والتمارين الرياضية. في بعض الحالات، قد يحتاج الطفل إلى حقن كورتيكوستيرويد في المفصل. أما في الحالات النادرة جدًا، ربما يحتاج الأطفال والمراهقون إلى الجراحة.

يهدف العلاج إلى تخفيف الألم والالتهابات، وإبطاء أو منع تدمير المفاصل، واستعادة استخدام ووظيفة المفاصل لتعزيز النمو الأمثل والنشاط البدني والتطور الاجتماعي والعاطفي.

الأدوية المستخدمة في العلاج

للالتهاب والألم، قد يصف الطبيب مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs) مثل:

  • الإيبوبروفين.
  • أدفيل.
  • موترين.
  • نابروكسين (نابروسين أو أليف).

يمكن أن تساعد هذه في تقليل الالتهاب والألم عن طريق الحد من إطلاق المواد الكيميائية الضارة من خلايا الدم البيضاء. قد تكون هناك حاجة لجرعات أعلى أو أقل اعتمادًا على استجابة طفلك للدواء. 

يصف الأطباء في بعض الأحيان الستيرويدات القشرية مثل بريدنيزون لألم التهاب المفاصل، ولكنهم يحاولون تقليلها إلى الحد الأدنى لتقليل المشاكل التي يمكن أن تأتي مع استخدام الستيرويد لفترات طويلة مثل:

  • تغيرات في الجلد.
  • زيادة الوزن.
  • ضغط الدم غير الطبيعي.
  • السكري.
  • تغيرات في كتلة العظام .

إذا لم تتحكم مضادات الالتهاب اللاستيرويدية في التهاب المفاصل، فقد يصف لك طبيبك أدوية أخرى مثل الميثوتريكسات. بالإضافة إلى ذلك، تتضمن خيارات العلاج الآن فئة جديدة من الأدوية تسمى الأدوية البيولوجية. وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على العديد من هذه الأدوية للأطفال والمراهقين المصابين بالالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي: بعضها عبارة عن حقن تحت الجلد يمكن إجراؤها في المنزل، والبعض الآخر عبارة عن حقن في الوريد يتم إجراؤها بانتظام في المستشفى.

إدارة المرض

ساعد طفلك المصاب على إدارة أعراض مرضه عن طريق الالتزام بخطة العلاج، وهذا يتضمن:

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • تشجيع التمارين والعلاج الطبيعي واابحث عن طرق لجعلها ممتعة.
  • العمل مع مدرسة طفلك للتأكد من حصول طفلك على المساعدة حسب الحاجة.
  • العمل مع مقدمي الرعاية الآخرين لمساعدة طفلك على المشاركة بأكبر قدر ممكن في الأنشطة المدرسية والاجتماعية والبدنية.

اقرأ أيضًا: دواء يونيتريكسيت


مضاعفات الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي

ما يقرب من نصف الأطفال المصابين بالالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي يتعافون تمامًا. قد يعاني البعض الآخر من الأعراض لسنوات. سيصاب البعض بطفح جلدي وحمى. قد يعاني البعض الآخر من التهاب المفاصل اليفعي الذي قد يزداد سوءًا. قد تشمل المضاعفات بطء النمو وهشاشة العظام. في حالات نادرة، قد تكون هناك مشاكل في الكلى أو القلب أو جهاز الغدد الصماء.


الوقاية من مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي

نظرًا لعدم معرفة سبب التهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب، لا توجد طريقة للوقاية من التهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب.

التطعيمات إن وجدت

غير متوفرة.


مشاهير اصيبو بمرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي

قد تم تشخيص ابن ماريانا باتروسينيو بالإصابة بمرض الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي.

اقرأ أيضًا: دواء آزاثيوبرين


اسئلة شائعة عن مرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي

هل يعد التهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب إعاقة؟

يمكن اعتبار التهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب إعاقة، ولكن ليس كل طفل مصابًا به معاق.

هل يؤدي التهاب المفاصل عند الأطفال إلى تقصير العمر الافتراضي؟

متوسط ​​العمر المتوقع للأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي أقصر عمومًا من الأشخاص الذين لا يعانون من هذه الحالة.


مقالات ذات صلة:


بالطبع قم باتباع تعليمات الطبيب بشدة عند الإصابة بمرض الالتهاب الروماتويدي اليفعي – Juvenile rheumatoid arthritis حتى لا تتطور الأعراض فتصل إلى حدوث مضاعفات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في النشرة البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى بريدك الكتروني.
لن نزعجك؛ ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد