ما هو البخور؟

أميرة حامد
2021-03-01T18:36:02+04:00
مقالات
أميرة حامد21 يناير 202168 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر

يستخدم العديد من الناس مختلف أنواع الأبخرة من أجل خلق روائح ذكية وجذابة حولهم. إليك كل ما ستريد معرفته عن أشكاله المختلفة، وما هي مكونات البخور المختلفة، كيفية احتراقه، هل له فوائد صحية؟ هل استخدامه قد يسبب أضرار على صحتك؟

نبذة مختصرة عن البخور

هو مادة بيولوجية تنتج دخانًا معطرًا عند الاحتراق. تستخدم الزيوت الأساسية والمواد النباتية في صناعته. يتم استخدامه لخلق أجواء مختلفة، وينتج رائحة لطيفة، ويستخدم أيضًا في التأمل، والعلاج العطري، وله العديد من الاستخدامات الأخرى أيضًا.


تاريخ البخور

تأتي أصل الكلمة من الكلمة اللاتينية “incendere”، والتي تعني “حرق”. يعود استخدامه إلى مصر القديمة، حيث استخدمه الكهنة في تبخير القبور والمراسم الجنائزية. كما استخدمه المصريون في المعابد المختلفة وقدموه لآلهتهم خلال طقوس مختلفة. كان يستخدم كذلك في بابل واليونان.

على مر القرون وحتى يومنا هذا، استخدم الناس الأبخرة بكل أنواعها في جميع أنحاء العالم لأسباب متنوعة، بما في ذلك:

  • مكون من الممارسات الدينية المختلفة.
  • أداة لمواجهة الروائح الكريهة أو الكريهة.
  • طريقة لصد الشياطين أو الأرواح الشريرة.
  • تحييد الروائح الكريهة وجلب الراحة والهدوء.

ما هي أنواعه؟

عادة ما يتكون من نوعين رئيسيين، وهما:

  • عيدان الحرق غير المباشر.
  • عيان الحرق المباشر.

الحرق غير المباشر

تشتمل أبخرة الحرق غير المباشر على مادة الراتنج السائبة التي تتطلب مصدرًا منفصلاً للحرارة باستمرار للحفاظ على احتراق المادة البيولوجية. ستجد أن النوع المحترق غير المباشر هو الأكثر استخدامًا في الأماكن المعاصرة.

الحرق المباشر

يُشعل العود الذي يحترق مباشرة مرة واحدة وينتشر بعد فترة. يخلق هذا النوع من البخور جمرة متوهجة تحرق المادة ببطء وتطلق الدخان المعطر. يتم ضغط أبخرة الاحتراق المباشر في شكل مخروط أو كتلة أو أي شكل آخر.

اقرأ أيضًا: نصائح عند اختيار نظارة الشمس


مما يصنع البخور؟

يتكون عادة من مادة عطرية تنتج رائحة ومادة ملزمة قابلة للاشتعال تجعلها متماسكة في شكل معين. عادةً ما تكون المواد العطرية المستخدمة في تصنيعه نباتية ويمكن أن تشتمل على مجموعة متنوعة من كل من:

  • الراتنجات.
  • اللحاء.
  • البذور.
  • الجذور.
  • الزهور.

يمكن أن تختلف المكونات المحددة المستخدمة في التصنيع حسب المنطقة والشركة المصنعة. تتضمن بعض الأمثلة المحددة للمكونات العطرية التي قد تتعرف عليها ما يلي:

  • القرفة.
  • المسك.
  • المر.
  • الباتشولي.
  • خشب الصندل.

مادة الربط القابلة للاشتعال الموجودة في الأبخرة هي التي تساعده على الاشتعال، بالتالي ستسمح للبخور بالاحتراق وإنتاج الدخان. تختلف المواد المستخدمة، ولكن يمكن أن تشمل أشياء مثل:

  • مسحوق الفحم.
  • الخشب.

اقرأ أيضًا: مسامية الشعر


كيفية حرق البخور

تأتي بأشكال متنوعة، منها:

  • لفائف.
  • الأقماع.
  • مساحيق.
  • العصي.

من أجل حرق العيدان، عليك أولاً إشعالها برفق. على سبيل المثال، لحرق العود، يمكنك استخدام ولاعة أو عود ثقاب لإضاءة طرف العود. بمجرد إشعاله، تقوم بإطفاء اللهب برفق، ثم سيتوهج العود، بالتالي سيبدأ في إنتاج دخان معطر.

يختلف وقت حرق الأبخرة باختلاف شكلها. على سبيل المثال، قد تدوم العصا ما بين 50 و 90 دقيقة. عندما يحترق العود سوف يطفئ نفسه.

لكن عليك الحذر عند إشعال الأعواد، وفقًا لبعض مصنعي أنواع الأبخرة، يجب عليك:

  • استخدام مبخرة أو الوقوف عند حرق العيدان، (سيساعد ذلك على احتواء العود المحترق ورماده).
  • وضع الحوامل على سطح مقاوم للحريق.
  • لا تترك العيدان المحترقة بدون رقابة.

اقرأ أيضًا: فوائد زيت الكافور للبشرة والشعر والصحة


أهم الأسئلة الشائعة عن الأبخرة

يخطر في بالنا جميعا العديد من الأسئلة فيما يتعلق باستخدام الأبخرة، إليك أهم الأسئلة التي قد تشغلك:

هل يقدم حرق البخور أي فوائد صحية؟

تستخدم الأبخرة في جميع أنحاء العالم منذ قرون، ولكن هل له أي فوائد للصحة أو العافية؟ هناك بحث محدود حول الفوائد الصحية المحتملة، تركز العديد من الدراسات المتاحة على مكوناته واللبان والمر. من أهم فوائده المعروفة أنه:

  • يساعد على إكساب الإنسان شعور بالراحة والهدوء.
  • ينشط المستقبلات المرتبطة بالشعور بالدفء.
  • تشير بعض الدراسات إلى وجود تأثيرات محتملة مضادة للاكتئاب ومضادة للالتهابات لمكونات البخور.

هل يمكن أن يضر الدخان بصحتك؟

في حين أن هناك بعض البيانات التي تشير إلى أن مكونات البخور يمكن أن يكون لها فوائد صحية محتملة، فماذا عن العكس؟ هل استنشاق الدخان الناتج عنه ضار؟

يتكون الدخان من مجموعة متنوعة من المكونات. تشمل هذه الجزيئات الصغيرة المتولدة من حرق العيدان مجموعة متنوعة من الغازات، بما في ذلك أول أكسيد الكربون. ربطت دراسات مختلفة بين استنشاق هذا الدخان الناتج بمجموعة متنوعة من الآثار الضارة. بعض الأمثلة تشمل:

  • أن استخدامه على المدى الطويل كان مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة ذو الخلايا الحرشفية.
  • الدخان الناتج عن احتراق العيدان قد يتسبب في حدوث صفير عند الأطفال المصابين بالربو.
  • إن حرق الأبخرة يمكن أن يلعب دورًا في زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

إذا اخترت حرق البخور، فتأكد من القيام بذلك بأمان لتقليل مخاطر الحريق.


إن استخدم البخور يساعد على خلق جو مختلف، وبالإضافة إلى ذلك ينشر الروائح الذكية حولك. عليك اختيار الأنواع ذات الرائحة التي تناسبك معك لتستمتع بفوائده المتعددة، لكن عليك الحذر عند إشعاله حتى لا تحرق نفسك.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.