أفضل 12 نصيحة لإكمال الرضاعة الطبيعية بأمان للأمهات الجدد

12-best tips for safely completing breastfeeding for new mothers

من أولى عمليات الرعاية التي تقومين بها كأم جديدة هي الاهتمام بطفلك، وأهم خطوة هي الرضاعة الطبيعية المطلقة، لأهميتها في رفع مناعته وحمايته من الأمراض.

كتابة: هبة الله مصطفى | آخر تحديث: 12 أبريل 2020 | تدقيق: غادة أحمد
أفضل 12 نصيحة لإكمال الرضاعة الطبيعية بأمان للأمهات الجدد

على الرغم من أنك سوف ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، إلا أنه لا يزال بإمكانك القلق والتوتر بشأن توفير العناصر الغذائية المناسبة لطفلك، ولديك على الأرجح آلاف الأسئلة حول كيفية الرضاعة وكيفية القيام بها بشكل صحيح. إليك أهم النصائح لإكمال الرضاعة الطبيعية.


 توقعي رغبات واحتياجات رضيعك

بدلًا من الانتظار حتى يبكي طفلك، يمكنك توقع احتياجاته من خلال مشاهدة بعض الغلامات التي تظهر عليه، حيث إنه يوجد علامات مميزة تدل على جوع الرضيع، ويمكن أن تمييزها من اللحظات الأولى منذ ولادة طفلك ومن أهمها:

    • حركة الرأس بشكل متكرر وكأن الطفل يبحث عن ثدي الأم في كل الاتجاهات.
    • فتح وغلق الفم في جميع الجوانب والاتجاهات .
    • إخراج اللسان.
    •  مص أصابعهم دليل على الجوع أو مص أي شيء قريب.
    • وتأتي المرحلة الأخيرة وهي مرحلة البكاء، التي تعني أن الطفل حاول بكل الطرق توصيل رغباته إلى أمه، لكنه فشل في ذلك.

إذا رأيت طفلك يقوم بهذه التحركات، أعرضي صدرك عليه على الفور، سيكون طفلك سعيدًا لأنه لن يضطر إلى النضال من أجل جذب انتباهك، وسوف تبني مستوى من الحميمية التي سوف تُعمق العلاقة بينك وبين الطفل.


دعي طفلك يحدد مرات ومدة الرضاعة

طفلك يعرف احتياجاته أكثر مما تعرفيها أنت الآن،  فدعيه يحدد عدد مرات الرضاعة، ولا تضعي فاصل زمني محدد مسبقًا بين الرضعات، ثم تحرمي طفلك من طعامه لمجرد عدم وجود وقت كافٍ.

من ناحية أخرى، ليست هناك حاجة لإيقاظ طفل نائم لإطعامه كل ساعة، دعي طفلك ينام بسلام وأطعميه عندما يستيقظ، إلا إذا كان الرضيع ينام لفترات طويلة جداً تتجاوز الأربع ساعات دون رضاعة. في هذه الحالة يتوجب عليك إيقاظه وإرضاعه.

وبالمثل، دعي طفلك يحدد مدة الرضاعة، وتذكري أن طفلك يعرف ما هي احتياجاته  أفضل منك الآن،  ولا تقلقي إذا استمر وقت الرضاعة عشر دقائق فقط، ولا داعي للذعر إذا إستمر لمدة 35 دقيقة، لأن هناك بعض الأطفال يأكلون بسرعة، بينما يحب البعض قضاء وقتهم للحصول على ما يكفيهم من اللبن.


احصلي على راحة أثناء الرضاعة

ستقضي وقتًا طويلاً في حمل طفلك إلى ثديك أثناء الرضاعة. إذا قمتِ بذلك في وضع جلوس غير مدعوم وغير مريح، فقد تشعرين بعدم الراحة بسرعة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي محاولة الحفاظ على وضع غير مريح لفترة طويلة من الوقت إلى آلام شديدة في الظهر والكتف والرقبة.

كما أن الشعور بالتعب المستمر والتحرك من جانبك، يمكن أن يعطل الرضاعة الطبيعية لطفلك، ويؤدي إلى التهيج وزيادة الجوع. لهذا من المهم جدًا أن تكون في راحة طوال هذه فترة. كما نوصي باستخدام وضع من أوضاع الرضاعة الطبيعية المريحة، مع وضع الطفل بزاوية 40 درجة كارتفاع رأسه وصدره عن باقي الجسم.

السرير أو الأريكة الكبيرة مع الكثير من الوسائد لدعم ظهرك وذراعيك، توفر بيئة مثالية للرضاعة الطبيعية. اعثري على ما يناسبك من الحركات المريحة، ولكن لا تقومي بأي حركة تعيق عملية الرضاعة باستمرار، وحاولي أن تكون فترات الرضاعة أكثر راحة لك ولرضيعك.


الاسترخاء ما بين الرضعات

الاسترخاء من عناصر نجاح عملية الرضاعة الطبعيية

بالإضافة إلى التأكد من راحتك أنت والطفل أثناء الرضاعة، حاولي بذل قصارى جهدك للاسترخاء في وقت فراغك، يمكن لطفلك أن يشعر إذا كنت متوترة أم لا،  ويجب أن تضعي في اعتبارك أن وقت الرضاعة الطبيعية يقوم جسمك بإفراز هرمون الأوكسيتوسين، المسئول عن الاسترخاء، وبالطبع لا يمكن لطفلك الاسترخاء إذا لم تظلي أنت في وضع استرخاء وراحة .

تأكدي من أن بيئتك المحيطة، تُدعم راحتك النفسية وتُساعد على جلب الهدوء الداخلي لكِ .

ربما تقضي بضع دقائق قبل الرضاعة لإعطاء نفسك حديثًا ممتعًا، خذي أنفاسًا بطيئة وعميقة، وتخيلي مكانك السعيد، من المفترض أن يكون هذا وقتًا ممتعًا للترابط مع رضيعك بفرحة وسعادة، وليس وقتًا مرهقًا.

ساعدى طفلك على العثور على الوضعية الصحيحة التى تريحه هو خلال هذه الفترة، من المرجح أن يجد طفلك الوضع الأفضل بالنسبة ل، ولاحظي هذا الوضع حتى تتمكنى من ممارسة الرضاعة الطبيعية بسهولة في المرات التالية.

يختلف كل طفل عن الآخر، ولكن هناك بعض الإرشادات العامة التي يمكنك استخدامها للعثور على وضع يناسبك أنت وطفلك كما أوصت منظمة الصحة  وغالباً ما يكون :

  • يجب وضع طفلك بحيث يكون فمه مستويًا مع الحلمة.
  • لا يجب أن يضطر رضيعك إلى إدارة رقبته كثيرًا.
  • يجب إمالة الرأس للخلف قليلا للحصول على راحة كاملة لرضيعك أثناء فترة الرضاعةً.
  •  يجب أن تلتصق الهالة بأكملها داخل فم الرضيع، وليس فقط الحلمة.
  • يجب أن يكون ذقن الرضيع ملاصقاً على ثديك بحيث يكون أنفه واضحًا.

أهم ما في الموضوع وقبل كل شيء، لا تفرض على رضيعك وضع معين للرضاعة، حيث إنه قد يفضل الرضاعة وضعاً مختلفاً قليلاً، فقط دعي الأمر يحدث بشكل طبيعي فقط، وتأكدي من أن طفلك مرتاح ويمكنه التنفس أثناء الرضاعة.


لا تقلقي من تسرب اللبن

في الأسابيع القليلة الأولى من الرضاعة الطبيعية، من الوارد جداً أن يتسرب الحليب من ثدييك، فلا تقلقي فهذا طبيعي خلال تلك الفترة، ويمكن أن يحدث عندما تسمعي صرخة طفل آخر، أو عندما لا يرضع طفلك لعدة ساعات، أو عندما تفكري في طفلك، أو حتى عندما تشعري بعاطفة قوية مع زيادة إفراز هرمون الأكوسيتوسين، المسؤول عن العاطفة، وله دوراً كبيراً في إدرار اللبن من الثديين.

سيقل هذا التسرب أو يختفي تمامًا مع استمرار طفلك في الرضاعة، في هذه الأثناء، ما عليكي سوى وضع أقطان الرضاعة في صدرك لامتصاص التسريبات.

“إقرأ أيضاً:8  علامات تظهر على جسمك عند نقص فيتامين د”


اعتني ببشرتك

جلد ثدييك حساس للغاية، ومع الرضاعة المنتظمة يمكن أن تصبح بشرتك جافة ومشققة ومتهيجة، وقد تصاب بالتهابات شديدة مع الوقت، وهذا يمكن أن يجعل الرضاعة الطبيعية تجربة مؤلمة. لكن لحسن الحظ يمكنك الحماية من تشقق الجلد وجفافه عن طريق اتباع بعض الاحتياطات:

    • الاهتمام ببشرة الحلمة لابد أن يبدأ من قبل الولادة عن طريق ترطيبها وتدليكها بالمرطبات والكريمات بشكل مستمر .
    • لا بد من الاستحمام اليومي مع استخدام منظف لطيف للبشرة.
    • جففي صدرك بقطعة قماش ناعمة، ثم  اغسلي الحلمة بطريقة جيدة بعد كل رضعة ثم أعيدي تنشيفها حتى لا تجف.
    • بعد كل رضعة يجب وضع كريمات مرطبة للحلمة وللبشرة حيث إنها تقلل من إلتهابا ت الحلمة وتشققتها.
    • دع ثدييك يخرجان بشكل دوري لتجنب تهيج الملابس.

تعتبر العناية ببشرتك واحدة من أفضل الطرق للحفاظ على عملية الرضاعة الطبيعية ممتعة لك ولطفلك، وعندما تكون البشرة في حالة مثالية، سيكون طفلك مرتاحًا ويمكنك استخدام الرضاعة كوسيلة لتعميق الروابط القوية بينك وبين رضيعك.

“اقرأ أيضًا: مرض التهاب الثدي


لا تقلقي من كمية الحليب

يعتمد إنتاج اللبن بشكل أساسي على احتياجات طفلك، حيث تُحفز عملية الرضاعة من الحلمة إفراز هرمونات البرولاكتين والأوكسيتوسين، وهي مسؤولة عن تحفيز إنتاج اللبن، وأيضاً يتم إنتاج اللبن منذ الحمل وليس مع الولادة كما تعتقد الكثير من الأمهات.

لذلك لا داعي للقلق، سيكون لديك ما يكفي من الحليب، وكلما زاد عدد رضعات طفلك زاد اللبن في ثدييكِ.

خلال أول يومين أو ثلاثة أيام من الرضاعة الطبيعية، قد تلاحظي وجود سائل سميك يميل إلى اللون الأصفر يخرج من الحلمة، لا داعي للذعر لأن هذا السائل هو اللبن ولكن بشكل خاص، حتى يلبي احتياجات رضيعك بأقل كمية من اللبن حتى تتشبع معدة الرضيع الصغيرة، وتوفر له كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها، وُيطلق عليه ” لبن السرسوب “، وهذا ما يحتاجه طفلك في أيامه الأولى.

علامات هامة على سلامة الرضاعة الطبيعية

سيخبرك سلوك طفلك وصحته، إذا كانت الرضاعة تسير على ما يرام أم لا، ولا تقلقي إذا كنتي لا ترى هذه العلامات طوال الوقت، حتى علامة واحدة فقط هي إشارة إلى أن طفلك يتغذى بشكل جيد.

أثناء الرضاعة، يجب أن يرضع طفلك بلهفة ويبتلع بانتظام، وضع في إعتبارك أن طفلك سوف يبدأ البلغ بلهفة في بداية كل مرة يرضع فيها، وعندما ينخفض اللبن فيبدأ الرضيع في النوم أو الهدوء ويتوقف البلع، وهذا طبيعي تمامًا ولا داعي للقلق.

في نهاية جلسة الرضاعة، يجب أن يخرج طفلك حلمة الثدي من فمه ويظهر بالنعاس، سوف يكون جلد الحلمة ورديًا صحيًا.

من المحتمل أن يكون لدى الرضع ما بين 4 إلى 8 حركات أمعاء، مع التبرز كل يوم خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحياة.

هذا يرجع في المقام الأول إلى استهلاك لبن السرسوب، ومع مرور الوقت سيكون لدى طفلك القليل من حركات الأمعاء، وتقل عملية التبرز مع مرور الوقت، ويصبح لديهم حركة أمعاء واحدة فقط أو أقل في اليوم.

طالما بقيت حركات الأمعاء ناعمة وحفاضات مبللة بالبول، فلا داعي للقلق بشأن الإمساك.

يزداد وزن طفلك بانتظام، ومع ذلك ليس من الضروري أن توزني طفلك يوميًا، أو الأسوأ من ذلك وزنه قبل أو بعد كل رضعة، فهذا لن يخدم أي غرض سوى أن يسبب لك القلق.

إذا كان طفلك بصحة جيدة، فإن الوزن الشهري من قبل طبيب الأطفال أكثر من كافِ، ومع ذلك إذا كان ذلك يجعلك تشعر بتحسن، يمكنك وزن طفلك مرة واحدة في الأسبوع في المنزل.


تجنبي احتقان الثدي

إلتهابات الثدي ثؤثر على سهولة الرضاعة الطبيعية

تورم واحمرار الثديين هو أمر مؤلم يحدث عند إنتاج حليب أكثر مما يستهلكه طفلك، ويكثر حدوث الاحتقان بالثدى عندما يأتي الحليب لأول مرة بعد ولادة طفلك أو عند فطام طفلك بشكل فجائي وليس تدريجي.

يمكن أن يجعل التورم والاحتقان عملية الرضاعة الطبيية صعبة على طفلك، مما يزيد فقط من احتمالية استمرار الاحتقان، وأفضل طريقة لتجنب هذه الحالة المؤلمة هي إرضاع طفلك قدر الإمكان.

إذا استمر الاحتقان، يمكنك التخلص من حليب الثدي يدويًا عن طريق تدليك الهالة بلطف بين أصابعك وقد ترغبي في عمل تدليك للثدي تحت الدُش الدافئ، مما يساعد على تدفق الحليب بسهولة أكبر، وإذا لم تنجح، جربي استخدام المضخة الصناعية، واستمري حتى تشعري بالراحة في ثدييكِ مرة أخرى.


اطلبي المساعدة

قراءة و فهم دروس حول الرضاعة الطبيعية شيء قد يساعدك على فهم الرضاعة، لكن في الواقع ممارسة الرضاعة الطبيعية بنفسك تكون قصة مختلفة، لذا اطلبي المساعدة خلال تلك الساعة الأولى بعد الولادة عندما تريدين البدء في إرضاع طفلك الصغير.

في المستشفى، ستقوم ممرضة بفحصك أنت وطفلك أثناء الرضاعة الطبيعية، وقد تُقدم لك بعض النصائح التي تساعدك، ولكن إذا كنت لا تزالي تواجهي مشكلة، يمكن لمستشار الرضاعة أن يُساعدك أكثر،  ولكن عليك أن تسألي، وإلا فلن يعرفوا احتياجاتك.

أثناء وجودك في المستشفى، يمكن لمستشار الرضاعة أن يقوم بتعليمك كيفية وضع رضيعك على الثدى، وكيفية إرضاعه بشكل سليم لا يؤذيكِ أنت أو يؤثر سلباً على رضيعك، ستكون قادرة على إعطائك إرشادات ونصائح مهمة حول الرضاعة الطبيعية.

“اقرأ أيضاً:الديتوكس هل يفيد في تخلص الجسم من السموم”


اشربي المياه باستمرار

وأخيرًا، وقبل كل شئ، حافظي علي شرب المياه حيث إنها مصدر اللبن لرضيعك، لا يمكننا التأكيد بما فيه الكفاية على مدى أهمية هذه النصيحة لك ولطفلك.

يعيد الماء للجسم حيويته ونشاطه، لذلك من القواعد الأساسية أن تشرب كوبًا من الماء عند كل مرة تقومين فيها بالرضاعة الطبيعية، نعم في كل مرة، سيضمن ذلك أن جسمك يمكنه أن يصنع ما يكفي من الحليب وأنك ستبقى في حالة صحية جيدة.


الرضاعة الطبيعية هي أول هدية تعطيها الأم لطفلها لذلك حاولي أن تهتمي براحتك وصحتك، حتى تضمني راحة وصحة لرضيعك وحتى يتكون بينك وبينه رابط قوي وعاطفة قوية لا تزول.

455 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق