الإجهاض الدوائي

الإجهاض الدوائي

امل محمد
2021-06-09T08:51:55+04:00
الحمل و الامومة
امل محمد9 يونيو 2021192 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوع واحد

الإجهاض الدوائي من الأمور الخطير التي يجب عليك استشارة الطبيب الخاص بك قبل البدء بها وذلك حرصاً على حياتك فما هو وما مخاطر حبوب الإجهاض وما هي الآثار الجانبية المترتبة عليه وكيفية القيام به؟

الاجهاض الدوائي

وهو يعتبر عملية يتم استخدام فيها حبوب الإجهاض   وذلك لإنهاء الحمل ولا يحتاج الإجهاض الدوائي إلى إجرأ

أي عمليات جراحية أو الخدوع للتحذير ومن الممكن إجرائه في المنزل أو في عيادة الطبيب وذلك مع ضرورة

المتابعة الدورية مع الطبيب ومن الممكن أن يتم إجرائه في الثلاث أشهر الأولى من الحمل ويعتبر هذا النوع من

الإجهاض غير خطر في أول ثلاثة أشهر ويعتبر قرار الإجهاض الدوائي قرار خطير جدا ويوجد تبعات نفسية وعاطفية تحدث بعد الإجهاض وإذا قررت الأم اتخاذ ذلك

القرار فيجب عليها أن تكون على وهي بما سيعقب الإجهاض وما هي الآثار السلبية المترتبة على الإجهاض والآثار المترتبة على للطرق الأخرى التي تؤدي للإجهاض.

اقرأ أيضاً: الحمل العنقودي 


أسباب الاجهاض الدوائي

أسباب الإجهاض الدوائي

وغالباً ما تكون أسباب الإجهاض الدوائي شخصية جدا وذلك مثل

  • الرغبة في عدم الإنجاب في هذا الوقت.
  • التخلص من حمل غير مرغوب فيه من قبل الوالدين.
  • ولكن هناك بعض الأسباب الطبيه والتي يلجأ الطبيب فيها الإجهاض الدوائي وذلك  إذا كان الحمل يؤثر على حياة المرأة ويعرضها للخطر.

اقرأ أيضاً: أسباب تأخر الحمل


مخاطر الإجهاض الدوائي

مخاطر حبوب الإجهاض
  • إجهاض غير مكتمل من الممكن أن يحتاج إلى تدخل جراحي وذلك إذا لم تنجح عملية الإجهاض الدوائي.
  • حدوث نزيف شديد وذلك لفترة طويلة لذلك يجب المتابعة مع الطبيب وذلك أثناء القيام بعملية الإجهاض.
  • حدوث عدوى.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • حدوث اضطراب بالجهاز الهضمي.

يجب على الأم اتخاذ هذا القرار  بحكمة شديدة وذلك لأنها لن تستطيع الرجوع عنه وإذا قررت الأم استمرار

الحمل بالرغم من استعمالها للأدوية التي تستعمل للإجهاض فإن الحمل سوف يحدث به مضاعفات خطيرة والاجهاض الدوائي لا يؤثر على مستقبل الأم في إنجابها مره آخري إذا لم يحدث لها مضاعفات.

اقرأ أيضاً: الإجهاض


حالات لا يستخدم فيها الاجهاض الدوائي

  • الإجهاض الدوائي لا يجب أن يستعمل في بعض الحالات وذلك مثل
  • لا يمكن التفكير في القيام به بعد الأسبوع السابع من الحمل.
  • إذا كان هناك جهاز لولب داخل الرحم.
  • إذا كان هناك حمل خارج الرحم.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض الخطيرة مثل أمراض الأوعية الدموية أمراض الدم وأمراض الكبد وأيضاً أمراض الكلى أو أمراض القلب أو أمراض الصرع أو مشاكل في الرئة.
  • إذا كانت الأم تتناول أدوية التي تحتوي على مواد لمنع تجلط الدم أو بعض الأدوية التي تحتوي على مادة الكورتيزون.
  • إذا كانت الأم لن تتمكن من عمل متابعة مع الطبيب باستمرار أو أنها لن تتمكن من الوصول إلى وحدات الطوارئ بعد تناولها لحبوب الإجهاض.
  • إصابة الأم بحساسية من حبوب الإجهاض.
  • يوجد بديل أخر وهو عملية جراحية وتسمى التوسيع والكحت وتنظيف الرحم وتعتبر حل بديل للحامل اللاتي لا يناسبه الإجهاض الدوائي.

اقرأ أيضاً : المشيمة المنزاحة


الاستعدادت

في البداية سوف يقوم الطبيب بما يلي:
سوف يقيم تاريخك الطبيب والصحة العامة للام الحامل.

سيتأكد الطبيب من وجود حمل بواسطة الفحص الإكلينيكي أو باستعمال جهاز السونار لكي يتأكد من وجود حمل واستبعاد وجود الحمل خارج الرحم أو وجود أي مشاكل أخرى تتعلق بالحمل.
سيطلب الطبيب القيام ببعض التحاليل للدم والقبول.

سوف يقوم الطبيب بشرح كيف تتم العملية للأم المريضة وما هي الآثار الجانبية التي ستترتب عليه وما هي

مضاعفات الإجهاض الدوائي وأن قرار الإجهاض الدوائي من القرارات الخطيرة ويجب عليها مناقشته مع الطبيب

الخاص بها والأهل والأقارب للنصيحة وأن تتذكر الأم أن هناك بعض القوانين والاجرائان التي يجب أن تتبعها قبل

إجرائها للإجهاض الدوائي ولكن إذا كانت الأم الحامل سوف تقوم بالاجهاض لأن الحمل سوف يؤثر على صحتها فلا وجود للقوانين ولا الالتزامات الخاص بهذا.

اقرأ أيضاً :  أضرار القرفة على الحامل


كيف يتم الاجهاض الدوائي

من الممكن أن يجري الإجهاض الدوائي باستخدام أحد تلك الأدوية وهي:

دواء ميفبريستون ودواء ميسوبروستول ويتم أخذ الاثنان عن طريق الفم ويعتبران من أشهر الأدوية في الإجهاض الدوائي ويتم استعمالهم من الأسبوع السابع من الحمل.

دواء ميفبريستون

يؤخذ هذا الدواء عن طريق الفم ويقوم هذا الدواء بمنع هرمون يسمى البروجسترون من العمل ولذلك تصبح البطانة الخاصة بالرحيم ضعيفة ورقيقة جدا ولا تسمح للجنين بالنمو داخل الرحم.

دواء ميسوبروستول

يؤخذ هذا الدواء عن طريق المهبل أو تحت اللسان أو بين الأسنان، يعمل على تحفيز انقباضات الرحم ويعمل على طرد الجنين خارج الرحم وذلك عن طريق المهبل، يختلف هذا الدواء عن البقية حيث أنه يتم امتصاصه ببطء لكي يصل إلى الدم وذلك يعمل على التقليل من حدة الأعراض الجانبية التي تنتج عن الأدوية الأخرى ويزيد من فاعليتها ويتم استخدام هذا الدواء من الأسبوع التاسع من الحمل.
إذا اختار الأم تلك الطريقة فسوف تتناول دواء ميفبريستون في المستشفى أو داخل العيادة وسوف تقوم بأخذ ميسوبروستول داخل المنزل وذلك بعد عدة ساعات أو أيام ويجب على المريضة أن تقوم بزيارة الطبيب بعد أسبوع وذلك للتأكد من اكتمال عملية الإجهاض الدوائي.

دواء ميثوتريكسات ودواء ميسوبروستول

من النادر أم يستعمل دواء ميثوتريكسات في الاجهاض الدوائي
ولكن يتم استعماله في حالات الحمل خارج الرحم ويتم استعمال دواء ميثوتريكسات مع بداية الأسبوع السابع من الحمل ومن الممكن أن يستعمل لمدة شهر ويتم استعمال هذا الدواء كحقن أو في صورة أقراص داخل المهبل ومن ثم يتم استعمال دواء ميسوبروستول داخل المنزل ويتم استعماله مع بداىك الأسبوع التاسع للحمل ولكن تلك الطريقة أقل فاعلية بين جميع الطرق الأخرى .


الآثار الجانبية المترتبة على استعماله

الآثار المترتبة على الإجهاض

في الإجهاض الدوائي تشتمل الآثار الجانبية على :

  • حدوث نزيف مهبلي شديد
  • الشعور بتقلصات بالبطن.
  • الإحساس بالغثيان.
  • الشعور بالقئ والاسهال.
  • حمى وارتعاش والشعور بالصداع من المفضل استخدام أدوية مسكنة للألم أثناء عملية الإجهاض الدوائي.
  • استخدام المضادات الحيوية وذلك بالرغم من ندرة حدوث عدوى وذلك بعد الإجهاض الدوائي.

نصائح ما بعد الاجهاض

سوف يقوم الطبيب باخبارك بكمية النزيف الناتج عن الإجهاض وما شدة التقلبات المتوقعة بعد الإجهاض الدوائي وذلك يعتمد على عدد أسابيع الحمل ويفضل على الأم المجهضة الراحة بالمنزل وعدم يزل أي مجهود شاق حتى تستقر حالتها، سوف ينصح الطبيب باستعمال الكثير من الحفاضات القطنية النظيفة باستمرار ، إذا حدث إجهاض داخل المنزل يجب الإسراع والتحدث مع الطبيب أو الإسراع والذهاب للمستشفى ويجب عليك معرفة المضاعفات الناتجة عن حبوب الإجهاض.

يوجد بعض الأعراض التي من الممكن أن تجذب انتباه الطبيب وذلك بعد الإجهاض والتي تحتاج لاستشارة الطبيب وذلك مثل:

  • حدوث نزيف شديد أي استعمال أكثر من حفاضتين قطنيتين أثناء ساعة أو ساعتين.
  • ألم شديد بالبطن أو، الظهر.
  • حدوث حمى تستمر لأكثر من 24 ساعة.
  • حدوث إفرازات مهبلية برائحة كريهة.

يجب عليك زيارة الطبيب لفترة محددة باستمرار وذلك من أجل فحص حجم الرحم وما كمية النزيف الناتج عن الإجهاض وهل يوجد علامات بعدوى.

لكي نقلل من حدوث عدوى يجب عليك الامتناع عن العلاقة الجنسية أو استعمل السادات القطنية وذلك لمدة لا تقل عن اسبوعين بعد حدوث الإجهاض  سيقوم الطبيب إذا كان هناك نزيف أو إذا رأت الأم خروج كيس الجنين من المهبل أم لا إذا شك الطبيب في حدوث إجهاض غير مكتمل سوف يتأكد عن طريق السونار لكي يقوم بالإجراءات اللازمة إذا لم يكتمل الإجهاض.

منع الحمل بعد الإجهاض

لمنع عملية التبويض وهي تبدأ ما بعد أسبوعين وذلك من أداء عملية الإجهاض الدوائي ومن الممكن أن يحدث الحمل حينها وذلك حتى قبل بدء الدورة الشهرية ولذلك يجب عليك سؤال الطبيب ما ٨ي أفضل وسيلة لكي تمنعي الحمل والتي يمكنك استخدامها بعد إجراء العملية الإجهاضية.


الاجهاض الدوائي يعتبر من الأمور التي يجب استشارة الطبيب ومتابعة مع طبيب حتى يتم الإجهاض وذلك حتى لا يحدث أي مضاعفات للأم.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.