الأهرامات وأسرارها الغامضة

محمد خليل
2021-02-23T22:05:26+04:00
مقالات
محمد خليل12 أغسطس 202023 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر

نبذة تاريخية عن الأهرامات

تعتبر الأهرامات من أعظم المباني التاريخية والأثرية القديمة حول العالم، والتي قام ببنائها قدماء المصريين في المنطقة التي تقع غرب نهر النيل، والتي تعتبر أيضاً من أهم رموز الحضارة المصرية القديمة.

كما اعتقد المصريون القدماء بفكرة البعث والخلود، لذلك قاموا بتحنيط موتاهم ووضع كل ما يحتاجونه معهم للحياة الآخرة، مثل الأواني الذهبية، الأثاث والطعام، وغيرها الكثير.

وبالطبع كان للملك والعائلة الحاكمة آنذاك نصيباً خاصاً من الدفن، حيث كانت تقام مراسم دفن أسطورية لهم، وأصبحت أماكن الدفن لاحقاً محوراً أساسياً للعبادة.

ووفقاً للمراسم الجنائزية، تم بناء الأهرامات وإعتبارها مكاناً لدفن الملوك والعائلة الحاكمة. كما كان للملك مكاناً خاص للدفن وتدفن العائلة الحاكمة بجواره.

بناء الأهرامات

بنيت الأهرامات في القرن الرابع الميلادي، خاصة في عصر المملكة القديمة وحتى نهاية العصر البطلمي، وبالرغم من ذلك بدأت ذروة بناء الأهرامات مع نهاية حكم الأسرة الثالثة (عام 2325 قبل الميلاد).

أظهرت الدراسات الحديثة من خلال أحافير الهياكل العظمية الموجودة في المنطقة، أن عملية بناء الأهرامات تمت بواسطة المزارعين، الذين كانوا يعملون في بناء الهرم خلال فترة فيضان نهر النيل.

وقد تطورت عملية بناء الأهرامات تدريجياً وصولاً إلى المرحلة النهائية والتي نرى الأهرامات عليها حالياً، حيث أنها تطورت على عدة مراحل، هي:

  • المصاطب.
  • الهرم المتدرج (هرم زوسر).
  • الهرم المنكسر.
  • الأهرامات الحالية.

في عهد الأسرة الحاكمة (2950 قبل الميلاد)، نحتت المقابر الخاصة بالملوك في الصخور وتم تغطيتها بهياكل مستطيلة مستوية الأسطح كانت تعرف بالمصاطب، والتي كانت تعتبر المرحلة الأقدم التي تطور منها الهرم لاحقاً.

صورة توضح احدى المصاطب الموجودة في سقارة

ثم تطورت بعدها عملية بناء المصاطب في فترة حكم الملك زوسر والتي دامت 20 عام، حيث تم بناءها على ست طبقات متدرجة من الحجر، ولهذا السبب أطلق عليه اسم الهرم المدرج، ووصل ارتفاع الهرم إلى ما يقارب 62 متراً،كما كان يحيط بالهرم عدة معابد وأضرحة الخاصة بالملك.

ويعد الهرم المدرج أقدم هرم في مصر وتم بنائه في عام 2630 قبل الميلاد، وكان بنائه أشبه ببناء المصاطب بشكل كبير.

وبعد فترة حكم الملك زوسر، أعتبر الهرم المتدرج قاعدة أساسية للدفن الملكي، ومن هنا ظهرت فكرة بناء الأهرامات وجعلها قبور للملوك في الفترات اللاحقة.

الهرم المدرج للملك زوسر

وبعد ذلك تم بناء أول هرم حقيقي ذو جوانب ملساء وليس متدرج، وهو الهرم الأحمر في دهشور الذي يعد أقدم هرم تم بناؤه بشكله الكامل لدفن الملك سنفرو الملك الأول للأسرة الرابعة، وتم تسمية الهرم بهذا الإسم نسبة لاستخدام الحجر الجيري ولونه الأحمر في بناء الهرم.

الهرم الأحمر في دهشور

“إقرأ أيضاً: أفضل معالم مدينة القاهرة التي يمكنك زيارتها

أهرامات الجيزة

تعد أهرامات الجيزة من أعظم المعالم الأثرية وأقدمها حول العالم والتي تم تصنيفها من عجائب الدنيا السبع لأهميتها التاريخية، وقد أكدت الدراسات أنه تم بنائها في عصر الأسرة الرابعة (2575 – 2465 قبل الميلاد).

كما دارت حول الأهرامات الكثير من الأساطير في ذلك الوقت، إذ أعتقد البعض أن بناة الأهرام الحقيقين هم سكان قارة أطلنطس المفقودة، وأدعى غيرهم أن من بناها هم العمالقة، وآخرون اعتقدوا أن لها صلة بقوم عاد.

وتضم الجيزة الكثير من الأهرامات التابعة للملوك في تلك الفترة، وأهمهم:

  • هرم خوفو.
  • هرم خفرع.
  • هرم منقرع.

هرم خوفو

يعد هرم خوفو أو كما يطلق عليه بالهرم الأكبر قفزة ثقافية في تاريخ مصر القديمة، وتم بناؤه في عام 2560 قبل الميلاد للملك خنوم خوفو تيمناً بالهرم الأحمر الذي بني من أجل أباه سنفرو، وكان هذا الهرم أول مشروع وطني في مصر القديمة الذي شارك في بنائه الكثير من العمال المحترفين والمزارعين من جميع أنحاء مصر.
يعد هرم خوفو أكبر مبنى شيد في ذلك الوقت وذلك وفقا للمصادر التاريخية، كما يمتاز يعدة خصائص منفردة، وهي كالآتي:
  • ترتفع زوايا الهرم بدقة وتشير إلى النقاط الأساسية للبوصلة.
  • يبلغ ارتفاع الهرم 147 متر.
  • يبلغ طول كل جانب من جوانب الهرم حوالي 230 متر.
  • يتكون قلب الهرم من الحجر الجيري الأصفر.
  • يحتوي الهرم من الداخل على عدة ممرات بنيت من الحجر الجيري.
  • بنيت غرف الدفن الداخلية من كتل ضخمة من حجر الجرانيت.
  • كانت التغطية الخارجية لواجهات الهرم من الحجر الجيري باهت اللون.
  • تم قطع 2.3 مليون قطعة من الحجر ونقلها لإنشاء هيكل الهرم.
  • يبلغ وزن الهرم الأكبر حوالي 5.75 مليون طن.
هرم خوفو الأكبر

هرم خفرع

ويعد أحد أهرامات الجيزة في مصر، بني بواسطة الملك خفرع رابع ملوك الأسرة الرابعة وهو إبن الملك خوفو، ويعد هرم خفرع هو الهرم الوحيد المتبقي والمحتفظ بكسوته الخارجية خاصة عند القمة.

كما يمتاز هرم خفرع بعدة مزايا خاصة، وهي:

  • شيد هرم خفرع على مساحة 215 متراً مربعاً.
  • يتميز بوجود مدخلان يقعان في الجهة الشمالية.
  • يبلغ إرتفاع الهرم 143 متراً.
  • يبلغ طول كل ضلع من القاعدة حوالي 215 متراً.
  • يحتوي بداخله على عدة ممرات ودهاليز وغرف دفن وهمية نحتت في الصخر.
  • يتميز بمدخل يؤدي إلى ممر مائل وهابط.
  • يحتوي على غرفة دفن سقفها جمالوني مشيد بالحجر الجيري، ويعتقد أنها كانت حجرة دفن الملك خفرع.
  • أطلق عليه مسمى الهرم العظيم لاحقاً.
هرم خفرع الذي يعد من الأهرامات المميزة

أيضاً عثر لاحقاً على مجموعة من التماثيل الخاصة به والتي وجدت في معبد الوادي، إحدى هذه التماثيل كانت منحوتة بشكل دقيق وفريد من نوعه، وينسب له نحت تمثال أبو الهول.

“إقرأ أيضاً: 15 من أفضل معالم محافظة الأقصر في مصر”

هرم منقرع

يعتبر هرم منقرع هو الهرم الأخير من أهرامات الجيزة الذي بني بواسطة الملك منقرع إبن الملك خفرع، كما أطلق عليه لاحقاً أسم الهرم المقدس.

وتوجد عدة خصائص لهذا الهرم والتي تميزه عن غيره من الأهرامات، نذكر منها:

  • يبلغ ارتفاع الهرم 66 متراً تقريباً.
  • حدثت عدة إنهيارات لاحقاً نجم عنها سقوط جزء من كسوته الخارجية.
  • بني جزء منه من الحجر الجيري، والجزء السفلي من الجرانيت، وباقي الأجزاء من الأحجار البيضاء.
  • مدخله من الجهة الشمالية، وهو مرتفع 4 أمتار عن سطح الأرض.
  • يرتبط المدخل بممر هابط للأسفل طوله 31 متراً.

كما يوجد في نهاية الممر المائل دهليز بني من الحجر، يؤدي هذا الدهليز إلى ممر أفقي متفرع، وبأحدى هذه الممرات توجد غرفة الدفن.

عثر بداخل هذه الحجرة على تابوت خشبي نقش عليه إسم الملك منقرع وبداخله مومياؤه، وحالياً توجد المومياء الخاصة بالملك في المتحف البريطاني.

أيضاً تقع إلى الجهة الجنوبية من هرم منقرع، أهرامات لثلاثة ملكات يعتقد أنهن كانوا زوجات الملك منقرع.

هرم منقرع

أسرار غامضة تدور حول الأهرامات

تحتوي الأهرامات على الكثير من الأسرار والتي ما زالت إلى الآن غامضة، وعلى الرغم من محاولة الكثير من علماء الآثار والفلاسفة على مر العصور دراسة أسرار الأهرامات ووضع النظريات وكشف الغطاء عنها، إلا أنها ما زالت إلى الآن غير معروفة ومبهمة إلى حد بعيد.

وإلى الآن لم يعرف الباحثون أو المؤرخون بشكل حقيقي كيف تم بنائها؟، أو حتى سبب بنائها؟، وكل ما يوجد لدينا حالياً هي فرضيات قابلة للتعديل في أي وقت.

وتوجد العديد من الأسرار الغامضة والمشوقة والتي تلتف حول الأهرامات، نذكر منها:

  • كيفية نقل حجارة الهرم ورفعها؟، والتي يزن الحجر الواحد منها 2 إلى 3 طن بدون أي تكنولوجيا أو أساليب نقل متطورة.
  • سبب مبهم حول تغيير زوايا البناء بشكل مفاجيء في هرم خفرع؟، ونجم عن ذلك الكثير من التساؤلات والفرضيات.
  •  نصوص الأهرامات الغامضة، والتي وجدت في حجرات دفن المومياوات، والتي أعتقد لاحقاً أنها كتبت كتعويذات وطقوس لمساعدة الفراعنة على التنقل في الحياة الآخرة.
  • إستخدام المحاذاة في بناء الأهرامات بشكل هندسي ودقيق، وتم ذلك بوساطة النجمين اللذان يظهران في سماء مصر، وسبب ذلك غير معروف إلى الآن؟
  • سر بناء تمثال أبو الهول، الذي لم يعرف إلى الآن؟.
  • مدار الأرض الذي يمر بمركز الهرم، يقسم قارات العالم أجمع إلى قسمين متساويين تماماً، كيف تم بناء الأهرامات مع حساب ذلك بدون توفر حسابات دقيقة في ذلك الوقت؟.
  • إرتفاع الهرم مضروباً بمليار، يساوي المسافة بين الأرض والشمس، وتم إكتشاف هذه المسافة حديثاً بوساطة علوم الفضاء والفلك.
  • سر وجود فجوة دائرية لا يتجاوز قطرها 20 سم في هرم منقرع، والتي تدخل منها الشمس إلى قبر الملك يوماً واحداً فقط في السنة، والعجيب أن هذا اليوم هو يوم ميلاد الملك.

إقرأ أيضاً: 10 أماكن من أجل السياحة في الغردقة

الأهرامات اليوم

ما تبقى من الأهرامات اليوم يعد جزءاً بسيطاً مما كانت عليه في السابق، خاصة مع تأثير عوامل الزمن المختلفة عليها، فكل ما نراه الآن هو ما بقي من ذلك التراث العريق.

وعلى مر العصور تعرضت الأهرامات للإنهيارات المختلفة، والسرقات التي تطال جزءاً كبيراً منها، ومن أهم السرقات التي تعرضت لها الأهرامات، هي:

  • نهب الهياكل الخارجية للأهرامات الثلاثة.
  • سرقة الكثير من الجثث من داخل المقابر وحجرات الدفن.
  • إختفاء السلع الجنائزية الثمينة جميعها والتي كانت موجودة في حجرات الدفن.

معظم الناس على يقين من جمال وغموض الأهرامات، والمعروفة بهياكلها الضخمة والمثيرة للإعجاب التي كانت موجودة في مصر القديمة كمكان ولادتها. هذه الآثار الضخمة هي مقبرة الفراعنة والملوك المصريين القدماء.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.