اكتئاب ما بعد الولادة “ناقوس الخطر”

‘‘postpartum depression‘‘danger alarm

اكتئاب ما بعد الولادة ناقوس خطر قد يهدد حياة الأم والطفل لذا ينبغي علينا معرفة كل ما يتعلق به وكيف نتعامل معه، من خلال شبكة فهرس.

كتابة: د.مروة طاهر | آخر تحديث: 4 مايو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
اكتئاب ما بعد الولادة “ناقوس الخطر”

تعاني الكثير من الأمهات من بعض الاضطرابات المزاجية والنفسية بعد الولادة مباشرة، ولكن مع مرور الوقت تختفي هذه الاضطرابات تدريجيا في حين تواجه قلة منهن هذه الاضطرابات بشكل أسوأ فيما يعرف بمصطلح اكتئاب النفاس أو اكتئاب ما بعد الولادة .


ما هو اكتئاب ما بعد الولادة ؟

اكتئاب النفاس هو مجموعة من الاضطرابات النفسية التي يصاحبها بعض التغيرات المزاجية والسلوكية التي تعاني منها بعض الأمهات مباشرة بعد الولادة.

تبدأ أعراض هذا النوع من الاكتئاب غالبا بعد الولادة مباشرة وفي بعض الحالات تظهر بعض أعراضه أثناء فترة الحمل نفسها.

“اقرأ أيضًا: الشعور بالوحدة .. شعور العصر فكيف تتغلب عليه؟


أعراض اكتئاب النفاس

تمر معظم الأمهات بعد الولادة مباشرة بحالة من الاضطراب والتخبط والقلق خاصة لهؤلاء اللاتي يخضن التجربة للمرة الأولى، ولكن سرعان ما تنتهي هذه المرحلة في غضون بضعة أيام بعدما تبدأن بالتعود والتأقلم على الوضع الجديد.

ولكن هناك بعض الأمهات اللاتي يعانين من اضطرابات نفسية أحد وأقوى من مثيلاتهن، ويتطور الأمر معهن لحالة من الاكتئاب الخطير تعرف باكتئاب ما بعد الولادة و غالبا ما تظهر أعراضه على صورة:

  • شعور حاد بالحزن والرغبة في البكاء بسبب أو بدون سبب.
  • حدوث اضطرابات في النوم وأرق مستمر.
  • الرغبة في الهروب من الواقع بمحاولة النوم أو البقاء وحيدة.
  • اتجاه التفكير لمحاولة إيذاء النفس وقد يصل الامر للتفكير في الانتحار.
  • الإحباط والشعور السيء تجاه النفس خاصة فيما يتعلق بمسألة الأمومة.
  • عدم الرغبة في التعامل مع الرضيع والرغبة في التخلي عنه.
  • الشعور باليأس المستمر وفقدان الرغبة في الحياة.
  • الشعور بالقلق والانزعاج الدائم وعدم القدرة على السيطرة نوبات الغضب.
  • حدوث اضطرابات شديدة في الشهية تتراوح ما بين فقدان الشهية التام والرغبة المتواصلة في تناول الطعام.
  • الابتعاد عن الأنشطة الاجتماعية وممارسة المهام المعتادة.
  • التوهان وفقدان التركيز.
  • الكوابيس والهلوسة.

هذه الأعراض لا يجب تجاهلها وقد تمثل تهديد كبير للأم والرضيع على وجه الخصوص إذا تركت بلا علاج ومتابعة طبية متخصصة.


أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

على الرغم من عدم الوصول للأسباب القاطعة للإصابة بأعراض اكتئاب ما بعد الولادة إلا أن هناك العديد من الأسباب المحتملة للإصابة بأعراض هذا الاضطراب النفسي الخطير مثل:

  • التعرض للإصابة بأعراض الاكتئاب سابقا.
  • المشاكل الأسرية والخلافات المستمرة والتي قد تصل للانفصال.
  • التثبيط الدائم للهمة والتقليل من الشأن وفقدان التشجيع والدعم من المحيطين.
  • التغيرات الهرمونية الكبيرة التي تحدث في مرحلة الحمل وما بعدها.
  • تناول بعض العقاقير الطبية أو الكحوليات بصورة مفرطة.
  • تعرض الأم أو الطفل لمشاكل صحية خطيرة.
  • حدوث اضطرابات في هرمونات الغدة الدرقية.
  • عدم الاعتياد على الوضع الجديد بما يتضمنه من حدوث بعض التغييرات المرهقة للأم في روتينها اليومي بما في ذلك عدم الحصول على قسط كاف من النوم.
  • خوف الأم الزائد على الطفل والشعور بعدم القدرة على التعامل معه.
  • وجود مشاكل في الرضاعة الطبيعية.
  • فقدان أحد الأطفال أو الأجنة في السابق.
  • صغر سن الأم وعدم نضجه بشكل كاف.
  • عدم الحصول على معلومات كافية وعدم الاستعداد المناسب قبل استقبال المولود.
  • وجود مشاكل مالية.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

ينبغي على الأم التي تواجه أعراض اكتئاب ما بعد الولادة أن تحصل على الاهتمام والرعاية الكافيين وعدم تجاهل هذه الأعراض لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة.

يمكن علاج اكتئاب النفاس والسيطرة عليه بعدة طرق منها

  • الحصول على الدعم والرعاية الكافييين من المحيطين بالأم.
  • الحصول على الجلسات والاستشارات النفسية المناسبة والمداومة عليها حتى تتلاشى الأعراض.
  • تجنب التعرض للضغوط و المشاكل الأسرية.
  • علاج الأمراض والمشاكل الصحية التي قد تكون سببا للإصابة للاكتئاب.
  • تناول بعض العقاقير الطبية كمضادات الاكتئاب والمهدئات عند اللزوم ولكن تحت إشراف طبي كامل.
  • استخدام بعض طرق العلاج الطبيعية كالوخز بالإبر الصينية والتأمل واستخدام بعض المكملات الغذائية كالأوميجا 3 والتي اثبتت فاعليتها في المساعدة على التخفيف من حدة أعراض الاكتئاب.
  • ممارسة التمارين الرياضية والرياضات الروحانية كاليوجا والتأمل من الممكن ان تساعد على تخفيف شدة أعراض الاكتئاب.

“اقرأ أيضًا: التأمل اليقظ | تعريفه ومبدؤه وفوائده


مضاعفات اكتئاب النفاس

تعد أعراض اكتئاب ما بعد الولادة ناقوس خطر لما قد يحدث إذا ترك دون اهتمام أو علاج مناسب، ومن مضاعفات هذا المرض:

  • التأثير السلبي الذي قد يحدث للطفل من إهمال من الأم أو معاملة الأم له معاملة سيئة وعدم الاهتمام بإطعامه ورعايته بشكل طبيعي.
  • سوء صحة الأم وتطور الحالة لديها لحدوث هلوسة وأمرض نفسية وعقلية خطيرة كالذهان.
  • محاولة الأم إيذاء نفسها أو طفلها وقد يصل الأمر لمحاولة الانتحار.

ونظرا لكل ما سبق و لخطورة الأمر فإنه يجب الاهتمام برعاية الأم حديثة الوضع ومساعدتها ودعمها معنويا لجعلها تتخطى الاضطرابات النفسية البسيطة التي قد تواجهها في بداية مرحلة الأمومة.

1057 مشاهدة

التعليقات

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق