أمراض تنقلها الحيوانات الأليفة للإنسان

د. سارة المناوي
2021-02-26T03:48:57+04:00
مقالات
د. سارة المناوي10 يناير 202121 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر

هناك العديد من الأمراض التي تنقلها الحيوانات الأليفة للإنسان ،والتي يمكن أن تنتقل عن طريق الاتصال المباشر أو غير المباشر مع الحيوانات المصابة. البعض يحتاج إلى عوامل ناقلة مثل البراغيث والقراد والبعوض، والبعض الآخر قد ينتقل من خلال الماء أو الطعام. بعض الأشخاص يكونوا أكثر عرضة للإصابة من غيرهم مثل كبار السن والأطفال والحوامل، وأصحاب المناعة الضعيفة.

كيف تمنع إنتشار الأمراض التي تنقلها الحيوانات الأليفة؟

أفضل طريقة لمنع انتشار هذه الأمراض هي من خلال  اتباع قواعد النظافة العامة من غسل اليدين، ونظافة المكان، والتعامل مع الحيوانات بحرص لمنع حدوث العض أو الخدش، ومنع لدغات الحشرات، وغسل الفواكه والخضروات بشكل صحيح قبل تناولها، وطهي الأطعمة جيدًا، وشرب الماء الصالح للشرب فقط.

يجب على مالكي الحيوانات الأليفة اتخاذ خطوات للحفاظ على صحة حيواناتهم الأليفة واتباع نصائح الطبيب البيطري لإجراء الاختبارات الروتينية مثل فحوصات الطفيليات. تحدث إلى طبيبك  فورا إذا ظهرت عليك أنت أو أحد أفراد أسرتك أي أعراض مرضية غير معتادة.

هناك عدد من الأمراض الحيوانية المنشأ التي يمكن أن تصيب الحيوانات الأليفة والأشخاص. بعضها أكثر خطورة من البعض الآخر ، لكن معظمها يمكن أن يشكل تهديدًا صحيًا خطيرًا إذا لم يتم السيطرة عليه، إليك بعضا منها.


مرض خدش القطط

يطلق على هذا المرض عادة اسم “حمى خدش القطة”، هو مرض تسببه بكتيريا تسمى بارتونيلا هينسيلاي وهو من الأمراض التي تنقلها القطط للإنسان. عادة ما تنتقل تلك البكتيريا إلى القطة  عن طريق لدغ البراغيث. وهذا النوع  من البكتيريا  بشكل عام لا يسبب المرض للقطط، لكن يمكن أن يتسبب في العديد من المشاكل في البشر.

يمكن أن يصاب البشر بمرض خدش القطة بعد تعرضهم لدغة قطة أو خدش يخترق الجلد.

علامات الإصابة

غالبًا ما تسبب بكتيريا بارتونيلا هينسيلاي تورمًا في موقع الإصابة جنبًا إلى جنب مع تضخم الغدد الليمفاوية القريبة. تشمل العلامات الشائعة الأخرى للعدوى

  • الحمى.
  • الخمول.
  • وفقدان الشهية والصداع.
  • في حالات نادرة، يمكن أن يصبح مرض خدش القطة خطيرًا جدًا ويؤثر على بعض الأعضاء الأعضاء الرئيسة ويتسبب مثل العين.

لحسن الحظ، يستطيع معظم الأشخاص التعافي التام بعد اتمام كورس العلاج والذي في الغالب يحتوي على نوع  المضادات الحيوية المناسبة.


داء الجيارديا

داء الجيارديات هو مرض تسببه طفيليات الجيارديا وهو من الأمراض التي تنقلها الحيوانات الأليفة للإنسان، وهي مجموعة من الطفيليات المجهرية أحادية الخلية التي يمكن أن تصيب عددًا من الحيوانات، بما في ذلك الكلاب والقطط والقوارض والبشر.

تحيط الجيارديا نفسها بأكياسًا صلبة تسمح لها بالبقاء على قيد الحياة لفترات طويلة وفي أي ظروف حتى تتمكن من إصابة مضيف جديد.

تحدث العدوى عن طريق تناول طفيلي الجيارديا،.تصاب الحيوانات في الغالب عن طريق المشي في التربة الملوثة ولعق قدمها او شرب الماء الملوث. يمكن حدوث الإصابة أيضا عن طريق الاختلاط المباشر بالحيوان المصاب ولكن يكون لك نادر الحدوث، وتنتقل بشكل أكثر انتشارا عن طريق مياه الشرب.

 علامات الإصابة

تكون علامات الإصابة الأكثر انتشارا في حالة الإصابة هي الإسهال والقيء  وفي بعض الحالات قد يصل إلى الجفاف.

لحسن الحظ، يمكن علاج الجيارديا بالأدوية المناسبة. قد يحتاج المرضى المصابون بشدة إلى رعاية داعمة ومعالجة الأعراض مثل الأدوية المضادة للإسهال والسوائل للحفاظ على الترطيب.


الديدان الخطافية

تعتبر الدودة الشصية من الطفيليات المعوية الشائعة في الكلاب والقطط ويمكن أن تسبب الإسهال وفقدان الشهية وفقر الدم. يمكن أن يصاب الجراء بالديدان الخطافية من أمهاتهم أثناء الرضاعة، ولكن يمكن أن يصاب أي كلب أو قطة بعد تناول يرقات الدودة الشصية من البيئة ، أو أكل الفريسة المصابة ، أو عندما تخترق يرقات الدودة الشصية الجلد.

يمكن أن تخترق يرقات الدودة الشصية أيضًا جلد الإنسان، مما يؤدي عادةً إلى حدوث حكة والتهاب. في حالات نادرة، يمكن أن تخترق اليرقات الأنسجة الداخلية وتسبب مشاكل أكثر خطورة.

امنع التعرض العرضي عن طريق ارتداء القفازات أثناء التعامل مع التربة أو ملامستها للبيئات الملوثة، ثم غسل يديك جيدًا.

تجنب من السير بقدم حافي في الأماكن الملوثة ببراز الحيوانات، كما يجب عليك من الفحص الدوري لحيوانك الأليف.

لحسن الحظ، يمكن علاج عدوى الدودة الشصية بالأدوية المضادة للطفيليات. معظم الحيوانات والبشر المتضررين سوف يتعافون تمامًا.


مرض القطط

هو مرض يسببه طفيل  التوكسوبلازما جوندي وهو من الأمراض التي تنقلها الحيوانات الأليفة للإنسان . يمكن أن ينتقل هذا الطفيل إلى معظم الحيوانات والبشر،  ينتقل عادةً من خلال تناول اللحوم غير المطبوخة جيدًا أو براز القطط.

أعراض الإصابة

عادة ما يكون هذا المرض بدون أعراض في القطط.

معظم البشر الأصحاء المصابين بالطفيل لا تظهر أيضا عليهم الأعراض. ومع ذلك ، يمكن أن يسبب داء القطط  مشاكل صحية خطيرة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.من أشهر الأعراض والأكثر خطورة، حدوث تشوهات جنينية وإجهاض للحمل إذا أصيبت المرأة أثناء فترة الحمل.

لذا من المهم للغاية التعامل بحرص مع فضلات القطط وعدم التعرض لها بشكل مباشر، وغسل الأيدي جيدا بعد تنظيف صندوق الفضلات، وتجنب تناول الطعام النئ أو غير المطهي بشكل جيد.

في الحالات النادرة التي يصاب فيها الإنسان بداء القطط، يمكن أن تكون الأعراض غير واضحة. تظهر الأعراض الأولية في شكل حمى خفيفة وصداع وبعض الآلام في العضلات. في الحالات الخطيرة ، يمكن أن يتسبب الطفيل في تلف المخ أو العينين. يشمل العلاج عادةً المضادات الحيوية والرعاية الداعمة.


السعار

يعتبر السعار مرض فيروسي قاتل يصيب الثدييات وهو من أخطر الأمراض التي تسببها الحيوانات للإنسان.

ينتقل مرض السعار في المقام الأول عن طريق اللعاب، وغالبًا ما يحدث بعد عضة أو خدش من حيوان مصاب.

يمكن لأي حيوان ثديي أن يصاب بمرض السعار، بما في ذلك الكلاب والقطط والبشر.

غالبًا ما يبدأ مرض السعار بأعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا تتطور إلى خلل وظيفي عصبي. يمكن أن يؤدي إلى تغيرات في السلوك والارتباك والنوبات العصبية والعدوانية.

يمكن علاج البشر المعرضين لداء السعار بسلسلة من اللقاحات ما بعد الإصابة. في بعض الأحيان تكون الأعراض خطيرة وتسبب الموت في بداية الإصابة.

إذا عضك حيوان، فمن الضروري أن ترى طبيبك على الفور. يجب المحافظة على جرعات التحصين الدورية لحيواناتك الأليفة لمنع انتشار حدوث هذا المرض.

إقرأ أيضا عن السكري في الكلاب


مرض اللبتوسبيرا

مرض اللبتوسبيرا مرض بكتيري تسببه بكتيريا من جنس البريميات وهو من أمراض يمكن أن تصاب بها عن طريق حيوانك الأليف. تنتقل البكتيريا بشكل أكثر عن طريق بول القوارض والحيوانات المصابة الأخرى. كما يمكن الإصابة عن طريق التربة أو المياه الملوثة.  يمكنهم أيضًا الحصول عليه عن طريق الاتصال المباشر ببول حيوان مصاب أو عن طريق أكل حيوان مصاب ولكن هذه الطريقة نادرة الحدوث.

المرض نادر الحدوث في القطط، لكن لا يزال بإمكانها حمل البكتيريا ونقلها.  بعض الأشخاص والحيوانات قد لا تظهر عليهم أي أعراض ويقاومون المرض بسهولة، إلا أن الآخرين يمرضون بشكل قاسي.

في البداية قد يبدأ المرض بأعراض بسيطة تشبه الإنفلونزا. إذا تقدم ، يمكن أن يؤثر على بعض أعضاء الجسم الرئيسية، مثل الكبد والكلى.

يشمل العلاج استخدام المضادات الحيوية والرعاية الداعمة. ساعد في منع التعرض عن طريق إعطاء كلبك التحصينات الدورية. كما يجب عليك تجنب ملامسة بول الحيوانات المصابة بشكل مباشر.


مقالات ذات صلة

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.